كيف نحمي الطموح من العوائق وكيف نجتاز العوائق والمثبطات وصولاً لتحقيق الطموح

  1. صديق الوادي
    صديق الوادي
    كلنا او جلنا او غالب الناس يعلمون معنى ودلالات الكلمة (الطموح) ، وهي عنوان مميز لمجموعتنا هذه وكذلك فانه يندر ان يكون هناك من يعيش بلا طموح _ يعلم بذلك من علم ويجهل من جهل . ولكني اطرح تساؤلاً للعارفين واصحاب الفكر والرؤى الثاقبة آملاً في استثارة حوار مفيد للجميع ، والتساؤل هو :
    عندما يخطط الانسان ويرسم طموحاته في مناحى حياته المختلفة فكثيراً ما تعيقه العوائق المختلفة وللمثال لا الحصر كالعوائق المادية والعوائق المعنوية والعوائق الاجتماعية والعوائق الذاتية الداخلية والعوائق الخارجية والمؤثرات من حوله فينجم عن ذلك _ غالباً _ حالة من الاحباط واليأس وفقدان السيطرة وعدم التوارزن ...
    فكيف لصاحب الطموح بدءاً ان يحمي نفسه من هذه العوائق قبل ظهورها واذا ما اعترضته فكيف يخوضها بوعي واقتدار ليتجاوزها وصولاً الى طموحه او طموحاته .. ؟

    في انتظار افاداتكم الثرة والنافعة والمفيدة وجزاكم الله خيراً
النتائج 1 إلى 1 من 1