حدثني أحد الاصدقاء قائلا: منذ حوالي عامين قمت بإنشاء مشروع خاص بإحدى الصناعات التي تحتاج إلى رأس مال ومكان ريفي قروي ولم يكن لي سابق خبرة في هذه الصناعة من قبل وخبرتي كلها كانت بمجال خدمي آخر أثناء عملي بشركة دولية أوربية.

والواقع أنه كان فقط يملك رأس المال بعد أن عاد ليستقر بالبلاد.

المهم إنه حكى لي قصة طويلة ونهايتها هذه الجملة:

"كان كل منا أنا والعاملين على ثقافة مغايرة تماما حتى قررت في النهاية أن أترك هذه الصناعة"

والواقع أن هذه الجملة أعجبتني تماما.

فلمزيدا من احتراف إدارة الاعمال يجب عليك أن تعي مفهوم الثقافة ومستوياتها.

مفهوم الثقافة:

مجموعة الخصائص والقيم المشتركة التي تميز مجموعة من الأفراد عن المجموعات الآخرى.

مستويات الثقافة:

1. ثقافة المجتمع:

تتمثل الثقافة في هذا المستوى في القيم والمفاهيم والاتجاهات السائدة بالمجتمع الذي تعمل به الشركة.

لاحظ أن العاملين سوف ينقلون بالتبعية ثقافتهم المجتمعية إلى الشركة التي يعملون بها لتصبح بعد ذلك جزء من ثقافة الشركة.

وهناك العديد من العوامل المؤثرة في ثقافة المجتمع كالنظم السياسية والاقتصادية والظروف الثقافية وعادات المجتمع.

والتحدي الذي يواجه اصحاب الشركات والقادة هو عملية تكيف الشركة مع ثقافة المجتمع الذي تعمل به الشركة.

وهنا تلعب وسائل الاستقطاب وعمليات الاختيار دورا كبيرا.

2. ثقافة الصناعة:

وهي العادات والاعراف المتبعة في النشاط أو الصناعة نفسها والتي تختلف من مجال إلى آخر مثل البنوك أو المدارس أو المستشفيات أو الفنادق أو .. الخ

تلك الثقافة التي تميز الصناعة الواحدة عن الآخرى وتؤثر على العمليات الإدارية مثل كيفية إتخاذ القرارات وحل المشكلات.

ومن المفترض أن تكون الإدارة العليا على وعي تام بهذه الثقافة ومدى تأثيرها على الشركة.

3. الثقافة الداخلية للشركة:

وهي مجموعة العوامل الثقافية المشتركة بين جماعات العمل والافراد داخل نفس الشركة نتيجة احتكاكهم ببعضهم البعض في إطار رسالة وسياسة واجراءات وممارسات الشركة.

وهذه الثقافة تظهر بوضوح بين شركتين في نفس المجتمع ونفس الصناعة ولكن لكل منها ثقافتها المغايرة للآخرى.

وتلعب هنا برامج التوجيه والارشاد والتدريب وعمليات الاتصال الرأسية بين المستويات الإدارية دورا هاما في مساعدة الافراد على التكيف مع ثقافة المنظمة.

4. ثقافة الجماعات المهنية:

وقد تكون بشكل راسي كجماعة الادارة العليا أو جماعة الإدارة الوسطى أو جماعة الإدارة التشغيلية
أو بشكل أفقي كقسم الحسابات وقسم المبيعات والورش الفنية
فيكون لكل جماعة داخل الشركة مجموعة من القيم والمفاهيم الخاصة بهم داخل الشركة الواحدة.

ولابد من عملية تلاحم عن طريق الاجتماعات والتدريبات والانشطة الاجتماعية ومراجعة ووضوح السياسات والاجراءات.

سامر عوض/ استشاري موارد بشرية
باحث في الادارة العربية
لمزيد من الفيديوهات والمقالات https://www.facebook.com/sameraalawad