قال احمد: اذهب إلى العمل وأنوي أن اعمل بهمة ونشاط وبمجرد أن يراني مديري يثبط همتي ولا استطيع إنجاز العمل.
وقالت هدى: أنهض باكرا واحدث نفسي مائة مرة بألا أذهب إلى العمل بسبب الاحباط المستمر من مديرتي
.
وقال عبد الله : مديري دائم التسفية والتقليل مما أعمل وأنتج.
مديري رخم .. متكبر .. متعجرف .. متسلط .. احمق .. معقد .. الخ
والسؤال الأن: كيف يمكن أن أتعامل مع تلك النوعية من المدراء؟
ولعلك تتوقع مني أن أقول لك أفعل كذا مع مديرك ولا تفعل كذا مع مديرك وأعطي لك مجموعة من النصائح الروتينية والطرق التقليدية في تعاملك مع مديرك.
إن تلك النصائح غالبا ما تؤدي إلى الفشل والسبب أنها احادية الجانب.
إن مشكلة المدير الصعب لها ثلاث جوانب:
1. المدير.
2. أنت.
3. الشركة.
المدير:
إن المدراء الصعاب لا يمكن وضعهم جميعا في كفة واحدة ومعاملتهم بنفس الطريقة.
إن الاجابة على هذه الاسئلة بشكل موضوعي ستجعلك قادرا على تقييم مديرك بحيادية.
- هل مديري ينفعل لاسباب خاصة بالعمل أم لاسباب شخصية؟
- هل مديري يتعامل بنفس الطريقة معي فقط أم مع كل الموظفين؟
- هل مديري غالبا ما يكون محق على الرغم من ردود فعله الغير مرضية لي؟
- هل مديري له جوانب آخرى مميزة أم لا؟
إن الاجابة على هذه الاسئلة تجعلك قادرا على تقييم مديرك وربما لا يكون بنفس الصورة المعتمة التي تراه بها وربما تكون قادرا على التواصل معه.
أنت:
من يقف داخل الدائرة لا يراها كاملة ولذلك أنت بحاجة لتقيم نفسك من خلال هذه الاسئلة:
- هل ما يشتكي منه مديري على الرغم من فظاظة اسلوبة يشتكي منه اصدقائي أو معارفي؟
- هل أنا شخص حساس ومرهف الحس؟
- هل أنا على دراية بمهامي الوظيفية تماما؟
- هل لدي المهارات والكفاءات التي تجعلني قادرا على أداء وظيفتي؟
- هل أنا شخص طموح؟
إن الاجابة بصدق على هذه الاسئلة تجعلك قادرا على تقييم نفسك وربما لا يكون الحق معك بنسبة مائة بالمائة.
الشركة:
أنت ومديرك لا تعملان في الفضاء وإنما هناك نظام وقواعد وثقافة تحكمكما.
وتختلف هذه الثقافة من شركة إلى آخرى وكثير من الموظفين لا يأخذها في الحسبان.
عليك بالاجابة على هذه الاسئلة لتقييم شركتك:
- كيف تتم الترقية داخل الشركة؟
- كيف تتعامل الشركة مع الموظفين المميزين؟
- هل تدعم الشركة الافكار الجديدة أم تحبطها؟
- ما مدى الصلاحيات الممنوحة للمدراء؟
- ماهي طرق الشكوى وطريقة التعامل معها؟
- هل تحتفظ الشركة بالمهرة أم يهربون؟
إن إجابتك على هذه الاسئلة تجعلك على علم بثقافة شركتك.
والآن لقد اصبح لديك وعي وتقييم لكل من مديرك ونفسك وشركتك ذلك التقييم لا يخرج عن حالتين:
الحالة الأولى:
يمكن أن تقوم ببعض الاجراءات التي تحسن من وضعك في تعاملك مع مديرك الصعب.
- كأن تتعلم أوتتدرب
- أو تتواصل معه بطريقة فعالة
- أو حتى ترفع الامر لمديركما .. الخ.
- عليك بمعرفة نقاط الخلل ومحاولة اصلاحها.
الحالة الثانية:
التقييم سيء جدا وموقفك ضعيف والتغيير صعب وفي هذه الحالة أمامك حلان:
1. تأقلم وتحمل ولا تشتكي من مديرك حتى لا تزيد المشاكل.
2. أترك العمل وابحث عن فرصة آخرى.
واخيرا انصح الطموحين
مستقبلك المهني لا يتوقف على مديرك أو شركتك وستصادفك محطات لا تجعلها تشغلك عن هدفك وطموحك الذي تريد.
د. سامر عوض
استشاري ومدرب موارد بشرية
https://www.facebook.com/sameraalawad