عندما كنت صغيرا كان لدي سيارة لعبة بـ "الزمبلك"
وكعادة الاطفال قمت بفك تلك السيارة لاشاهد السائق الذي بالداخل..
وكانت المفاجأة ان ما يحرك تلك السيارة ليس السائق وإنما يحركها أربع "تروس" عندما تلف "الزمبلك" ..
وكانت أول مرة أشاهد تلك "التروس" فقمت بفكها .. ولاني كنت اتصرف بعشوائية فانكسر احد التروس ..
وعندما ابلغت والدي قام بوضع احد المواد الصمغية على "الترس" المكسور واعاده إلى السيارة اللعبة واعطاها لي.
بعد ان اخذت السيارة من والدي .. لفيت "الزمبلك" حتى استمتع بالسيارة وهي تمشي وقد علمت انها ليس بها سائق وانما بها "تروس" ..
ولكن المفاجأة الثانية انها لم تعد تمشي بانسيابية مثل سابق عهدها بسبب ذلك "الترس" الملحوم
فقمت بفكها مرة اخرى .. وفتحت كارتونة لعبي واخذت "ترس" من سيارة لعبة اخرى وكان حجم "الترس" الجديد صغيرا ووضعته مكان "الترس" الملحوم حتى تعود السيارة تعمل كما كانت قبل الفك.
والمفاجأة .. ان السيارة اللعبة اصبحت اسوأ.
وتعلمت ان السيارة اللعبة حتى تعمل بشكل ممتاز لابد وان يكون بها:
1. عدد معين من التروس "4" لايزيد ولايقل.
2. حجم معين لكل ترس لايزيد ولايقل.
تتكون المؤسسات من "عدد" من الموظفين ليعملوا في عدد مماثل من الوظائف
وكل وظيفة تتطلب موظف له مواصفات معينة ـ تختلف من وظيفة لاخرى ـ ليشغل تلك الوظيفة.
تماما مثل تلك السيارة اللعبة حتى تعمل تحتاج فقط أربع "تروس" وليس خمسة أو ثلاثة.
ويجب ان يكون كل ترس له حجم معين وإلا لاتعمل السيارة اللعبة.
على مديري التعيين ان يبذلوا قصارى جهدهم اثناء عملية التعين والاختيار في نقطتين فقط:
1. ماهو العدد المطلوب تحديدا من الموظفين لملئ الوظائف الشاغرة.
2. وما هي نوعية الموظفين التي تلائم تلك الوظائف.
ولتحقيق هذان الهدفان يجب مراعاة الاتي:
• العلم التام باستراتيجية المؤسسة: فتكون على علم ان تلك الاستراتيجية ستتطلب مجموعة من الوظائف الجديدة كتلك التي متعلقة بالجودة مثلا ، أو دمج وظيفتين في وظيفة ، أو اتجاه المؤسسة نحو سوق جديدة تتطلب نوعية معينة من الموظفين.
• التحليل الوظيفي الذي يعبر عن الوظيفة وشاغلها بشكل مفصل.
• سياسة المؤسسة في إدارة الافراد مثل
خرائط التعاقب succession planning
وإدارة الlهارات talent management
وإدارة الاداء performance management
د. سامر عوض
استشاري ومدرب موارد بشرية
https://www.facebook.com/sameraalawad