إنها غاية في الجمال .. إنها فاتنة .. إنها حلمي .. إنها ملاكي الذي ابحث عنه .

هكذا حدث رامي نفسه بعد أن رأها وأحبها من أول نظرة .. وقرر أن يتزوجها.

وبعد أيام جمع بينهما الزواج تحت سقف بيت واحد.

ولم تمض إلا أيام وكان يصف رامي هذا الملاك بالشيطان.

يعمل رامي مدير تعيينات بإحدى الشركات ويشتكي دائما من نوعية العمالة التي يحصل عليها بالشركة على الرغم من بذله جهودا مضنية ..

والواقع أن رامي يقوم بتعيين العمالة بنفس الطريقة التي تزوج بها "حب من أول نظرة"

إن الكثيرين من المدراء في شركاتنا العربية يتبعون هذه الطريقة "حب من أول نظرة" فيصدرون قرار التعيين للمرشح بعد مقابلة التعيين بناء على:

- العمل السابق باحدى المؤسسات المشهورة.

- سيرة ذاتية باللغة الانجليزية مكونة مما لايقل عن 15 صفحة.

- مجموعة شهادات وتراخيص لا حصر لها.

- ارتداء البدلة الانيقة والعطر الجميل.

- نظارة وساعة ومفاتيح سيارة أنيقة.

- وكثير من السمات الظاهرية للمرشح.

والحقيقة أني أنصحهم بالاتي:

- اعتمد على تفعيل بطاقات الوصف الوظيفي واجراء التحليل الوظيفي بشكل دوري.

- حدد المعايير المطلوبة في المرشح بكل وضوح قبل إجراء المقابلة الشخصية.

- استخدم إختبارات التعيين.

- اشرك في اجراء المقابلة الشخصية اصحاب الخبرات بالمؤسسة.

- في حال إختيار مرشح للوظيفة قم بعمليات التحقيق والتحري قبل التعيين.

- اكتب في عقد التعين أن الفترة الأولى يعتبر الموظف تحت الاختبار.

د. سامر عوض/ استشاري ومدرب موارد بشرية
باحث في الادارة العربية

https://www.facebook.com/sameraalawad