كنت احفز واساعد المتدربين على القيام ببعض الالعاب الادارية الخاصة بمهارات الاشراف والقيادة وعلى الرغم من استمتاع المتدربين بذلك النشاط التدريبي الاجتماعي إلا أني كنت ألاحظ أن حمد شارد الذهن.

وبعد أن أنتهى النشاط أعطيت للمتدربين استراحة لتناول بعض الوجبات الخفيفة.

وبينما كنت احتسي كوبا من القهوة سحب حمد الكرسي المجاور لي وبدأ يتكلم.

قال: عارف يا دكتور خبرتي اثنا عشر عاما واجتهد في العمل وحصلت على العديد من الدورات التدريبية في الادارة وعلى الرغم من ذلك لازلت اشعر بداخلي بإني لا احسن الادارة.

قلت: ولماذا؟

قال: دائما اشعر أني اتقن التخطيط ووضع الاهداف ولكن دائما تصادفني العديد من المشاكل عند التطبيق.

ثم سرد لي بعض الأمثلة.

وبعد أن سمعت هذه الامثلة قلت: هل تعرف يا حمد لو أردنا أن نعرف الادارة بشكل بسيط جدا ماذا نقول؟

قال: ماذا؟!

قلت: "تحقيق أهداف من خلال آخرين"

إن الادارة تدور على عنصرين أساسيين الأول: الأهداف والثاني: الآخرين.

فنصف علوم الادارة تدور حول الاهداف وانواعها الاستراتيجية والتكتيكية والتشغيلية وكيف تخطط للهدف وتنظمه ووسائل مراقبة تحققه.

ونصف علوم الادارة الأخرى تدور حول الأخرين والتواصل معهم وفهم صفاتهم وسلوكياتهم وكيفية التعامل معهم واقناعهم وتوجيههم وقيادتهم نحو الاهداف.

واخيرا يا حمد فمن خبرتي أن أغلب النجاحات تأتي من عنصر "الاخرين" كما أن أغلب الفشل يأتي ايضا من نفس العنصر "الاخرين".

د. سامر عوض
استشاري ومدرب موارد بشرية
https://www.facebook.com/sameraalawad