على الرغم من تغيير المدير التنفيذي الذي كان سبب في نشرالعديد من الثقافات السلبية والمحبطة داخل المنظمة إلا ان المنظمة لازالت بتلك الثقافات السلبية حتى الان، مع العلم أننا بذلنا جهودا مضنية.
هذا ما قاله لي صديقي محمد مدير الموارد البشرية بإحدى المؤسسات الكبرى بدولة عربية شقيقة.

عزيزي محمد مدير الموارد البشرية:
عليك أن تعلم أن هناك العديد من العوامل التي تساعد على ترسيخ ونشر ثقافات ايجابية / سلبية داخل الشركة.
واعلم أن أي ممارسة إدارية كي تتحول إلى ثقافة داخل الشركة تحتاج إلى ثلاث مسامير لتثبيتها، تلك المسامير قد تضعها انت بإرادتك أو قد توضع دون أن تدري.

المسمار الأول "القيادة":
إن القائد يضع روؤيته والافكار التي يعتقدها فينظم ذلك من خلال سياسته المكتوبة أو غير المكتوبة وينعكس ذلك في الاجراءات التي يفرضها لتحقق وجه نظره في الشركة ويعدل نظم التعويض والعلاقات بين الموظفين لتحقيق روؤيته.

المسمار الثاني "الاساطير":
يقوم المرؤسون بترجمة الاحداث والمواقف وطرق القيادة بالمؤسسة إلى قصص وحكاوي وربما تخاريف وخيالات أو اشاعات حتى تكون الصورة واضحة تماما ولا تحتاج إلى غموض أو تفسير ممن يسمعها.
ويتناولون هذه القصص ويورثونها للموظفين الجدد إلى ان تصبح تلك الاساطير حقيقة أو شبه حقيقة.

المسمار الثالث "التدعيم":
وهذا هو اهم مسمار في العملية فالطريقة المتبعة في إدارة العمليات الداخلية تصدق المسمارين السابقين.

ومثال على ذلك:
عندما يهتم القائد بأمر ما وليكن معرفة ادق التفاصيل عن العاملين التي لا تراها الادارة "المسمار الاول / القيادة" ويقوم احد الموظفين ـ متبرعا أو غير متبرع ـ بنقل تلك الاخبار للقائد، فتبدء القصص المثيرة ـ سواء صحيحة أو غير صحيحة ـ عن تجسس الادارة على العاملين وتجنيد الادارة بعض العاملين لتلك المهمة "المسمار الثاني/ الاساطير" ويبدو ملاحظا للجميع أن الافراد الذين يتجسسون هم من يحصلون على المكافأت المالية أو الترقيات "المسمار الثالث / التدعيم" فتصبح هذه احد الثقافات داخل المؤسسة.

عزيزي محمد مدير الموارد البشرية اعلم أن:

· مشكلتك ومشكلة معظم المؤسسات في المسمار الثالث على الرغم من اجتهاد المؤسسات في التغيير، إلا ان المؤسسات اقتلعت المسمارين الاول والثاني ولم تقتلع المسمار الثالث.
· قم بمراجعة السياسات والاجراءات والقواعد المنظمة لسير العمليات.
· قم بمراجعة نظم التعويض Compensation كاملة.
· قم بمراجعة نظم تقييم الاداء والترقي.
· اشرك الموظفون في اتخاذ القرارات التشغيلية الخاصة بهم.
· راجع قنوات الاتصال الداخلية واعمل على تحسينها وتطويرها.

د. سامر عوض/ استشاري ومحاضر إدارة اعمال
https://www.facebook.com/sameraalawad