إن علم ادارة الموارد البشرية من العلوم الادارية التي لها طبيعة خاصة تختلف عن باقي العلوم الإدارية من حيث الممارسة في الشركة وطرق التنفيذ وكيفية التقييم ولقد ظهر هذا العلم ليجعل الشركات قادرة على المنافسة وتحقيق اهدافها الاستراتيجية في ظل المتغيرات العالمية والمحلية.
ومن هذا المنطلق كان لابد من إعداد جيد لكوادر قادرة على دعم الشركات لتحقيق اهدافها الاستراتيجية من خلال ممارسة وظائف الموارد البشرية.

وعلى الرغم من أن سوق التدريب يعج ويمتليء بمدربي الموارد البشرية الذين لاحصر لهم إلا إننا نعاني من نقص شديد جدا من برامج التدريب المتخصصة في إدارة الموارد البشرية لعدة اسباب:
أولا: نسبة كبيرة من مدربي الموارد البشرية مدربون ما يطلق عليه تنمية ذاتية وتدور محاضراتهم حول خذ نفس واحصل على الطاقة الإيجابية وحفز وطور الموظف دائما ابدا ليخرج المارد الذي بداخله وفي احسن الاحوال يتكلمون عن كيفية كتابة السيرة الذاتية.
وياليت المتدرب ظل جاهلا بدلا من الحصول على هذه الخرافات التي تجعله موظفا مخربا في الشركة وبعيدا عن البزنس تماما.

ثانيا: نسبة آخرى من مدربي الموارد البشرية متخصصون بشئون العاملين وهم يعلمون المتدربين نظم إجرائية كالتأمينات وإعداد الرواتب والمشكلة تظهر عندما يشرحون الوظائف الرئيسية للموارد البشرية فيشرحونها وكأنها لوائح أو تعليمات يجب إتباعها حرفيا تماما مثلها في ذلك مثل شئون العاملين.
ويصبح الحاصل على هذه الدورة غير قادر على ممارسة الموارد البشرية في الشركة وإنما يميل إلى تطبيق نظم شئون العاملين ومن ثم لا يستطيع أن يتعامل مع قضايا الموارد البشرية التي تعاني منها الشركات كدوران العمالة أو رفع الكفائة أو زيادة الإنتاجية.

ثالثا: نسبة كبرى من مدربي الموارد البشرية اكاديميين أو نظريين فجمعوا هذه العلوم بالحصول على شهادات اكاديمية أو دراسة نظرية أو مطالعة الكتب المتخصصة وحفظها ويدور تعليمهم للمتدربين حول نظريات وتعريفات ويفتقرون تماما لطرق التطبيق.
فيصبح الحاصل على هذه الدورات لا يجيد في احسن الاحوال إلا المجادلة الفكرية وعرض مجموعة من الافكار ولا يستطيع التعامل مع المشاكل الواقعية للموارد البشرية بشركته.

رابعا: هناك نسبة من خبراء واستشاريين ومدراء الموارد البشرية الذين لديهم خبرة واقعية في الممارسة واتجهو للتدريب وهم من افضل المدربين على الرغم من ندرتهم ولكن للاسف نسبة منهم لا يملكون أداوت التدريب الكافي التي تساعد المتدرب على نقل هذا العلم من مكان التدريب إلى مكان العمل.

د. سامر عوض
استشاري ومدرب موارد بشرية
https://www.facebook.com/sameraalawad