لقد اصبحت كبيرا ويجب عليك أن تعتمد على نفسك.
هذا ماقاله عم جمال لابن زوجته ذي العشرة اعوام.
واستمر قائلا: إن أردت أن تكمل دراستك فعليك آن تبحث عن عمل لتصرف على تعليمك.
على كل يرى كثير من ازواج الأمهات أنه يجب على أبنائها أن يشقو طريقهم للحياة ليصبحو منتجين وفعالين بدلا من أن يكونو عالة.
ومن هذا المنطلق يتبنى العديد من المدراء فكر زوج الام فيرى الأتي:
- إن الإنتاج والأداء يتعارض مع مصالح الافراد ولابد من تقديم الانتاج.
- . إن الموظف بطبعه كسول ولابد من إرهابه دائما أبدا.
- إن التحفيز السلبي كالتوبيخ والخصم هو الوحيد الأصلح للموظف.
- لابد أن يشعر الموظف إنه مقصر حتى يزيد إنتاجه.
- لا يجب قول شكرا للموظف إلا في الأمور العظام.
إن الموظفين الذين يعملون تحت هيمنة زوج الام ـ عفوا ـ تحت هذا المدير السلطوي يؤدون الحد الأدنى المطلوب والذي يرفع عنهم العقاب ولكن لا يبدعون ولا يبتكرون.
ومن خبرتي أرى أن هذا النوع من المدراء يجب أن تجنبه جميع الوظائف التي تركز على الناس مثل قسم خدمات العملاء وإدارة الموارد البشرية فغالبا ينخفض معدل أداء قسمه إضافة إلى ارتفاع نسبة دوران العمالة وتسربها.
وانصح بوضعه في الوظائف التي تركز على المنتج وتصنيعه مثل إدارة الانتاج أو إدارة الجودة فطبيعة الوصف الوظيفي لهذه الوظائف يقل التركيز فيها على الناس ويزداد الاهتمام بالمنتج ومعاييره مما يساهم في جودة المنتج.

الموارد البشرية على الرابط التالي
https://www.facebook.com/sameraalawad