أيهما أفضل سيارة متوسطة الامكانيات ويقودها سائق محترف أم سيارة فخمة ويقودها سائق لا يحسن القيادة؟
إن السائق المحترف يمكنه أن يستغل جميع إمكانيات السيارة حتى وإن كانت بسيطة فتراه يقودها بسلاسة وكفائة وتشعر بجواره بالطمئنينة.
أما السائق الذي لا يحسن القيادة فأكيد سيخرب السيارة وتشعر بالتوتر إن كنت جواره.
والان عليك أن تعلم أن السيارة هي مهاراتك وقدراتك والسائق هو طريقة تفكيرك.
في منتصف التسعينات كان صديقي "عبد الله" يتكلم ثلاث لغات بطلاقة ولديه مكتبة صخمة جدا بمنزله ومثقف جدا وحاصل على مجموعة من الدورات والرخص المميزة كرخصة مرشد سياحي وكان كثيرا يأتي إليه صديقه "علي" الذي قرر أن يعمل مرشدا سياحيا ويطلب من "عبد الله" شرح بعض النقاط اللغوية والتاريخية والخاصة بمواد الإرشاد السياحي.
حدثني "عبد الله" بضعف مستوى صديقه "علي" في اللغة والتاريخ وقال لي لإنه صديقي أعاونه ولكن أرى مستواه ضعيفا جدا ولا يصلح بحال أن يكون مرشدا سياحيا.
ولاكون صريحا معكم كان "علي" بالفعل مستواه اللغوي والعلمي ليس كمستوى "عبد الله" إطلاقا.
على كل تنقل "عبد الله" بين العديد من الوظائف والمهن التي كان لا يستقر بها كثيرا وانتهى به الحال حتى كتابة هذه الاسطر إلى العمل بوظيفة بالكاد يحصل منها على ما يعينه على الحياة ولديه أكتئاب لإنه لم يأخذ مكانته التي يحصل ينبغي أن عليها في المجتمع كما يعتقد.
أما "علي" فهو أحد أشهر المرشدين السياحيين والمعروفين حاليا.
إن الموضوع ببساطة السائق أهم من السيارة.
أو بمعنى أخر إن طريقة تفكيرك قادرة على أن تصل بك إلى النجاح باستغلال مهاراتك وقدراتك المتاحة وفي نفس الوقت طريقة تفكيرك قادرة أن تهوى بك إلى قاع الفشل وإن كان لديك مهارات وقدرات مميزة.
اعرني إنتباهك ونفذ تلك القواعد الذهبية:
القاعدة الأولى: حطم الاصنام
اعلم أن سببا رئيسيا ممن تعيشه هو مجموعة الاصنام التي لا يستطيع تفكيرك التخلص منها والأن لنحطم تلك الاصنام:
- اترك كلية الطب إن كنت لا تحبها والتحق بكلية خدمة اجتماعية التي تهوى دراستها لا تهتم بكلام الناس واهتم بدراسة ما يناسب مهاراتك وقدراتك لتصبح أكثر نجاحا.
- اعمل ما تحب ولا تحبب نفسك فيما تعمل فالراتب والمكافأت والمزايا مع وظيفة لا تحبها لن يحققو لك المكانة الاجتماعية بين الناس فسريعا ما ستشعر بالاحباط واحتقار وظيفتك عندما تخلو بنفسك .
- أبدأ من الأن ولا تقل أنا عمري كذا أو سني كذا فالنجاح لا يربتط بالسن أو العمر بل يرتبط بطريقة التفكير.
- إترك تلك الوظيفة التي تشعر كل يوم بإنك تموت بها بالبطيء وابحث عن وظيفة آخرى تحييك وتستغل فيها قدراتك ومهاراتك.
القاعدة الثانية: تعرف على نفسك
من أنت؟ .. إن كنت ممن لا يرضون عن أنفسهم فلا تجب عن هذا السؤال.
ببساطة لإن وضعك اليوم أنت فيه بسبب تفكيرك أنت ومسئوليتك أنت وبالتالي فأنت لا تعرف نفسك ولكي تتعرف على نفسك يمكنك أن:
- تاخذ رأي من تثق به من اصدقائك وذوي العلاقات الحميمية معك فهم غالبا يعرفون عنك أكثر مما تعرف أنت عن نفسك.
- استخدام الاختبارات المعتمدة لمعرفة أنماط الشخصية.
- احضر ورقتان واكتب في الأولى كل المواقف التي استعدتك وشعرت فيها بسعادة ومتعة واكتب في الورقة الثانية كل المواقف التي احبطتك وشعرت فيها بالفشل والعجز ستكتشف أن هناك قاسما مشتركا في كل ورقة هذا القاسم يمثل مهاراتك وقدراتك الحقيقية.
القاعدة الثالثة: دق في رجلك مسامير
إن عرفت مهاراتك وقدراتك واخترت طريقك فاعلم ان الطرق في بدايتها ليست مفروشة بالورود والريحان ولكن هذا الوضع لا يدوم لذا دق في قدمك مجموعة مسامير حتى تثبت على اختيارك السليم ألذي اخترته فمثلا لا تترك عملك ألذي اخترته لتذهب إلى عمل آخر بعيدا عن مهاراتك وقدراتك ومسارك الذي اخترته بسبب زيادة الدخل.
تعلم كل شيء من شأنه أن يجعلك محترفا في مجالك وادرس وتدرب واقرأ واطلع واحضر ندوات واسأل ولا تخجل المهم ألا تشتت جهدك واجعله كله مركزا فيما يناسب مهاراتك وقدراتك واعلم أن من زرع حصد ولكن لا تتعجل الحصاد قبل آوانه.
القاعدة الرابعة: لا تسير وحدك بل سر مع الله
إن الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل فكل ما عليك أن تأخذ بالاسباب وتدعو الله وتعلم أن بيده كل شيء ولا شيء في هذا الكون يخرج عن أرادة الله بل كل شيء تحت هيمنته وإن أراد شيئا فإنما يقول له كن فيكون فكن مع الله وسيمدك بقوة لن تتخيلها ولن يستطيع بشرا أن يمدك إياها وييسر لك الأمر كله.

الموارد البشرية على الرابط التالي
https://www.facebook.com/sameraalawad