اخيرا اصبحت مديرا!
هذا ما قاله استاذ أمجد في نفسه بعد أن تم ترقيته كمديرا للمنطقة الشرقية.
واستمر محدثا نفسه: لقد امضيت العديد من السنوات بالشركة واعلم مناطق الضعف والقوى بها وحصلت على الخبرات التي تجعلني قادرا على القيادة من خلال هذا المنصب.
ولازال يحدث نفسه: إن أولى الخطوات هي احكام السيطرة حتى يمكن معالجة الخلل ورفع الأداء.
وبالفعل أمضى استاذ أمجد شهوره الأول في المنصب في عمل كل ما من شأنه يجعله أكثر سيطرة.
واستمر على نفس هذه السياسة حتى مضت سنة كاملة على ترقيته واحكام سيطرته.
ترى كيف أصبح الوضع الأن بعد مرور عامه الاول في المنصب؟
- حصل أستاذ أمجد على غالبية النتائج المرجوة كما حددها بالمواعيد والمواصفات.
- لقد زادت نسبة دوران العمالة خاصة في الادارة الهندسية وإدارة التسويق.
- تم تعيين مهندسين وموظفين أقل كفاءة ممن تركو العمل.
- انخفض الرضا الوظيفي لدى العاملين وزادت نسبة السخط داخل الشركة.
- زادت نسبة شكاوى العملاء عن ذي قبل في هذا العام.
لا يفرق العديد من المدراء بالعالم العربي بين مفهوم السيطرة والسلطة.
لقد ولى عهد الادارة بالسيطرة والذي كان يناسب العمالة اليدوية وتقديم الموظف خدمات ملموسة Tangible للشركة فيمكن للمشرف أن يراجع تصنيع المنتج وعده.
إن الادارة بالسيطرة كانت تناسب صاحب العمل الذي كان يعلم كل صغيرة وكبيرة عن أداء العمل بكافة الاقسام والادارات بالمنشأة.
لقد اصبحنا في عصر التكنولوجيا والثورة المعرفية ومن أهم سماته:
- عمال المعرفة Knowledge Workers الذين لديهم علم وفن من الفنون المتخصصة والذي لا يعلمه ويتقنه إلا القليل وطريقة إدارتهم تحتاج إلى التحفيز أكثر من اصدار الاوامر.
- لم يعد صاحب العمل أو المدير على علم في كثير من الاحيان بكيفية اداء الوظائف التي يشرف عليها واصبحت خدمات الموظف غير ملموسة Intangible كتطوير نظام تكنولوجي أو معالجة برامج سوفت وير Software.
- لقد اصبح بعض الموظفين أكثر استقلالية عن ذي قبل فالموظف الخبير لم يعد حكرا على المؤسسة بل كثيرا يعمل بالقطعة Freelancer ويقدم خدماته لإكثر من مكان.
- صعوبة قياس الاداء عن ذي قبل فبعد أن كان الاداء يدوي اصبح فكري ليقدم الموظف حلولا مبتكرة أو يقدم خططا أو يطور منتجا.
وبناء على ماتقدم اصبح لزاما على المدير العربي أن يدير من خلال السلطة الممنوحة له بالهيكل الوظيفي ويعي أن السلطة تختلف عن السيطرة.
إن السلطة تعني تحديد الاوضاع بالهيكل الاداري والذي يوجب على المدير تحقيق الاهداف التي يسعى إليها من خلال موظفيه مستخدما في ذلك مهارات الاتصال ومهارات التحفيز واشراك موظفين المعرفة في اتخاذ القرارات والانخراط في العمل الجماعي.

الموارد البشرية على الرابط التالي
https://www.facebook.com/sameraalawad