- العلاقة بين المحاسبة الإدارية والأنظمة الأخرى :
1- العلاقة بين المحاسبة الإدارية والمحاسبة المالية :
أ – أوجه الشبه :
• من حيث مجال الاستخدام
المحاسبة المالية والإدارية تستخدم بيانات ومعلومات تؤدي إلى ترشيد القرارات.
• من حيث مصدر البيانات
المحاسبة المالية والإدارية يعتمدان على نظام المعلومات المحاسبي ( مدخلات – تشغيل – مخرجات ) .
• من حيث الاهتمام
المحاسبة المالية والإدارية الاثنان يهتم بقائمة التدفقات النقدية وقائمة الأصول والخصوم (المركز المالي –الميزانية العمومية) وقائمة الإيرادات والمصروفات






ب- أوجه الاختلاف :
1- المحاسبة المالية مقيدة بالمبادئ المحاسبية المقبولة لدى المحاسبين(مبدأ التكلفة التاريخية ) أما المحاسبة الإدارية غير مقيدة بالمبادئ المحاسبية فقد يتم تقويم الأصول الثابتة بالتكلفة الاستبدالية .
2- تهتم المحاسبة المالية بالمنشأة ككل ، أما المحاسبة الإدارية تركز على القطاعات المختلفة ( مراكز ربحية ، أقسام )
3- تهتم المحاسبة المالية بالمعلومات النقدية ، أما المحاسبة الإدارية فتهتم بالمعلومات النقدية وغير النقدية .
4- تركز المحاسبة المالية على الماضي ، أما المحاسبة الإدارية تركز على المستقبل ( خطط مستقبلية )
5- تركز المحاسبة المالية على موضوعية البيانات ودقتها وقابليتها للتحقق وتعتبر ملاءمتها أمرا ثانويا . أما المحاسبة الإدارية تركز على ملائمة المعلومات للمشكلة موضع الدراسة وتعتبر الموضوعية أمرا ثانويا .
6- توفر المحاسبة المالية معلومات أكثر دقة من المحاسبة الإدارية حيث أن الإدارة قد تضحي ببعض الدقة من أجل الحصول على المعلومات بالسرعة المطلوبة .
7- تعتمد المحاسبة الإدارية على مصادر معلومات أخرى مثل بحوث العمليات ، الإحصاء ، الاقتصاد بخلاف نظام المحاسبة المالية.
8- المحاسبة المالية ملزمة بالاحتفاظ بدفاتر وسجلات معينة ، أما المحاسبة الإدارية فلديها الحرية الكاملة في الدفاتر والسجلات التي تستخدمها .
9- المعلومات التي توفرها المحاسبة المالية تعتبر الهدف الأساسي منها فعند إعدادها ينتهي دور المحاسبة المالية ، أما المعلومات التي توفرها المحاسبة الإدارية تعتبر وسيلة لاستخدامها في التخطيط والتوجيه والرقابة .
10- تركز المحاسبة المالية على الجهات الخارجية ( بنوك ، مستثمرين ، أجهزة حكومية ) ، بينما تركز المحاسبة الإدارية على احتياجات الإدارة .