المصريون العاملون في الخارج حولوا لمصر خلال السنة المالية الاخيرة ما يقرب من 26.4 مليار دولار، هذا بدون حساب قيمة النقود الواردة بصحبة الركاب التي لا يتم تسجيلها، وهو أعلى رقم لتحويلات المصريين في الخارج، بزيادة قيمتها 4.6 مليار دولار عن العام السابق، بنسبة زيادة سنوية بلغت 21.1% تقريبا.


هذه التحويلات التي أرسلها "المغتربون" إلى وطنهم:


- تعادل تقريبا 10.7% من إجمالي الناتج المحلي في مصر.


- تتجاوز قيمة حصيلة جميع صادرات مصر السلعية بما فيها البترول والمنتجات البترولية (25.8 مليار دولار)،


- تتجاوز قيمة صافي الاستثمار الأجنبي المباشر (7.7 مليار دولار) بأكثر من 3 مرات (3.4 مرة)،


- وهي تقترب من 6 أمثال كل استثمارات شركات النفط والغاز في مصر (4.5 مليار دولار)،


- وهي تمثل ما يقترب من خمسة أمثال حصيلة المرور في قناة السويس (5.7 مليار دولار).


- الأكثر من ذلك هو إن المواطنين المصريين العاملين في الخارج حولوا إلى بلدهم خلال السنوات الخمس الأخيرة أكثر من 100 مليار دولار! أي والله حولوا 103.1 مليار دولار إلى مصر إعتبارا من السنة المالية 2013/2014 وحتى نهاية السنة المالية الأخيرة 2017/2018.
المصريون هم ثروة الوطن الحقيقية .. يضيفون لثروته ولا ينهبونه .. فى مصر الثروة البشرية أثمن رأسمال .