أوضحت صحيفة “فاينانشيال تايمز” البريطانية، أن بنك “HSBC” والذي يعد أحد أكبر مؤسسات الخدمات المصرفية والمالية في العالم، يعتزم المضي قدما في خططه الرامية إلى إلغاء ما يقرب من 35 الف وظيفة، بعدما كان قد أرجأ اتخاذ هذه الخطوة لمدة ثلاثة أشهر منذ طرحها للمرة الأولي، وذلك بسبب الخسائر التي تكبدها البنك نتيجة أزمة تفشي جائحة كورونا.


وقال المدير التنفيذي للبنك نويل كوين، في مذكرة نشرتها صحيفة “فاينانشيال تايمز“، اليوم الأربعاء، إن القرار بشأن تنفيذ خطط إلغاء الوظائف وتقليص النفقات التي كانت قد توقفت في شهر مارس الماضي، أعيد طرحها حاليا بسبب الخسائر في الارباح المسجلة خلال نتائج أعمال الربع الأول من 2020 وتقديرات قاتمة بشأن ما هو قادم.


وأشارت المذكرة إلى اعتزام المصرف أيضا تمديد تجميد حركة التعيينات الخارجية لبعض الوقت، لافتة إلى أن تلك التدابير تعد ضرورية حاليا أكثر من أي وقت مضي.


وأضاف كوين “أتوقع أن يظل أغلبية الموظفين في مناصبهم أو في تلقي رواتبهم حتى نهاية العام الجاري، أعلم أن تلك الأنباء ليست موضع ترحيب وقد تتسبب في تخوفات وإضفاء نوع من الضبابية”.


وكان مصرف “إتش إس بي سي” قد كشف للمرة الأولي في فبراير الماضي عن خطط لإعادة هيكلة أعماله تضمن إلغاء 35 ألف وظيفة على مدار الأعوام الثلاثة المقبلة وخفض نفقاته السنوية بنحو 4.5 مليار دولار، فيما تعد واحدة من أكبر عمليات إعادة الهيكلة في تاريخه.