صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 14 من 14

الموضوع: رأس المال الفكري.. البديل لرأس المال النقدي

  1. #1
    الصورة الرمزية رياض
    رياض غير متواجد حالياً مشرف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    467
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ رياض

    منقول رأس المال الفكري.. البديل لرأس المال النقدي

    يبدو أن الجميع مجمع على أننا نعيش في عالم يتغير بسرعة, ولم يقتصر هذا التغيير على الأدوات التي يستخدمها الناس في حياتهم وطرق اكتساب معيشتهم بل طال هذا التغيير حتى الأفكار التي يؤمنون بها والرؤى التي يأخذون بها والثقافة التي يحيون بها وحتى المصطلحات التي يصفون بها مفردات حياتهم ومكونات بيئتهم. فلم يعد للمكان أسوار ولا حدود بعد أن أدخلتنا تقنية الاتصالات في العالم التخيلي والمكان الافتراضي. ولم يعد للمسافات تلك الهيبة التي كانت لها بعد أن امتدت يد الإنسان لتصل إلى المريخ وما بعد المريخ. ولم تعد الذرة أصغر مكونات المادة بعد أن استطاع الإنسان أن يحفر في داخلها ويلعب بمكوناتها وأجزائها. ولم تعد الحياة دقائق وثواني بعد أن اكتشف الإنسان أن الثانية الواحدة هي زمن طويل وعمر مديد في حركة وتفاعل الكون وبالتالي فلا بد من تقسيمها وتجزئتها إلى مليون فوتوثانية ليتسنى متابعة ما يدور حولنا. ولم يعد الاقتصاد هو مجرد بيع وشراء للسلع والمواد بعد أن تقدمت عليها تجارة الخدمات من تسويق واتصال ودعاية وترغيب وضمان ونقل وإيصال. ولم تعد الملكية هي مجرد الاستحواذ على الشيء كله بعد أن قسمنا كل شيء من شركات وأصول ومؤسسات وحتى الديون إلى أسهم وصار البيع والشراء والتجارة بهذه الأسهم من سمات الاقتصاد الحديث. ولم يعد للدول والأقطار تلك السيادة الكاملة على بلدانها بعد أن استطاع العالم أن يعولم بمنظماته وشركاته العابرة للقارات الكثير من القضايا القانونية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية. وحتى الثقافة بمكوناتها من لغة وتراث وعادات وتقاليد وطرق حياة لم تصمد أمام الاندفاع نحو التغيير وباتت هوية الأمم والشعوب الضعيفة مهددة بالانهزام والتفكك بفعل الحضور الثقافي والإعلامي القوي للأمم والشعوب المتقدمة تقنيا وحضاريا. وحتى اللغة لم يعد باستطاعتها أن تواكب كل هذه التغيرات فتنتج لنا كلمات ومصطلحات نعبر بها عن معاني هذه التغيرات وبالتالي كثرت عندنا المابعديات والبلاءات, فترانا نتحدث عن عالم بلا أوراق ومصانع بلا عمال ومكاتب بلا موظفين وسيارات بلا سواقين وطائرات بلا طيارين وشركات بلا مكاتب ومدارس بلا فصول وفصول بلا أساتذة وتدريس بلا حضور وسفر بلا انتقال واجتماع بلا تجمع وبيع وشراء بلا أسواق وتجارة بلا نقود وانتخابات بلا صناديق وزواج وأسر بلا بيوت وأمراض بلا علاج وحروب بلا أهداف محددة وتحالفات بلا مصالح مثبتة وحقوق معلنة بلا مطالبات مقننة. وترانا أيضا نتحدث عن عالم ما بعد الصناعة وما بعد الحداثة وما بعد الكون وما بعد الزمن وما بعد البترول وما بعد المابعد في الكثير من أمور حياتنا والتي نرى أنها مقبلة علينا بسرعة رضينا أم أبينا. وبالإضافة إلى هذه المابعديات والبلاءات يكثر الحديث عن النهايات, فمرة يتكلمون عن نهاية التاريخ ومرة عن نهاية العالم المتعدد الحضارات والثقافات بعد نهاية الحرب الباردة وخروج المعسكر الغربي منتصرا على كل التحالفات المضادة له وبالتالي اعتقدوا أن من حقهم أن تسود حضارتهم وثقافتهم على غيرهم. ويستمر الحديث عن النهايات لتطول الحروب التقليدية بعد أن بدأت تحل مكانها الحروب الإلكترونية والحروب الكونية واللامرئية. وأمام كل هذا الكم الكبير من التغيرات وأمام هذا الانفجار في العلوم والمعارف تقف الدول الفقيرة والغنية والنامية في حيرة من نفسها, فالعالم الغني يزداد غنى وثروة وهم يزدادون فقرا وحاجة والعالم المتقدم يفتح كل يوم بابا من أبواب العلم فيزداد بعدا عنهم وهم كل يوم يشعرون بالعجز باللحاق بهم فيزداد تخلفهم وتزداد محنتهم. وبعد أن اعتقد العالم المتقدم أنه يملك كل شيء وبات بإمكانه أن يفعل أي شيء وأن الآخر محتاج إليه في كل شيء, فالموارد الطبيعية إن لم يشترها هو تصبح مبتذلة وليس لها قيمة ينتفع بها أهلها وأصحابها, جاءت ثورة المعلومات والإنترنت والتقدم السريع في الاتصالات والتي هي كلها إرهاصات لولادة حضارة جديدة قوامها الإنسان بعقله وروحه وفكره وعواطفه, لتمنح الفرصة من جديد لكل من يريد اللحاق بركب التقدم والتطور والمشاركة في بناء الحضارة الجديدة حضارة الإنسان وحضارة المعرفة. لقد استطاع العالم الغربي أن يبني حضارته والتي هي بحق مدهشة وتستحق التقدير بعد أن آمن بأهمية رأس المال المادي والنقدي في البناء والتقدم والتحضر, ففي الأول أسس البنوك ليجمع ما عند الناس من أموال متناثرة ودراهم مبعثرة ليبني بها مصانعه ويؤسس بها شركاته ويمول بها مشاريعه, وبعدها تطورت هذه التجربة وصار بإمكان الناس أن يشاركوا في امتلاك هذه الشركات مقابل القليل من الأموال. ومن ثم انطلقت دول العالم الغربي وبدافع تنمية رؤوس أموالها لتستعمر الدول والشعوب الأخرى ولتسخر ما يملكون من موارد مادية وبشرية خدمة لهذا الهدف ودارت الحروب بينهم طمعا منهم في امتلاك المزيد من الأموال والسيطرة على هذه الموارد. وبعد أن امتلكت هذه الدول ما عندها وما عند غيرها من موارد ومصادر طاقة وجدت أن كل هذه الأموال والثروات لا تعادل في قيمتها ما يملكه الإنسان في عقله وروحه من كنوز وثروات لا تنضب. وهنا التفتت هذه الدول إلى أن رأس المال الحقيقي هو رأس المال الفكري وليس رأس المال المادي والنقدي وعندها اندفعت هذه الدول لتعيد إنتاج جامعاتها لتخرج المزيد من العقول المفكرة وانتقلت الحروب من ساحات المعارك إلى ميادين الجامعات والمدارس والمختبرات والمعاهد العلمية. وأوفدت هذه الدول والجامعات مندوبيها وخبراءها ليجوبوا الأحياء الفقيرة في دول آسيا وإفريقيا ليس بحثا عن موارد طبيعية جديدة فهذا بالإمكان اكتشافه من خلال أقمارهم الصناعية ومركباتهم الفضائية وإنما بحثا عن المواهب الواعدة والعقول المبدعة واشتعلت حرب ناعمة بين هذه الدول لسرقة هذه العقول فيهجر بعضهم إما بالترغيب أو الترهيب ويجمع من بقي منهم في دولهم ليشتغلوا وينتجوا لحسابهم وهذا ما نراه الآن يحدث في الهند والصين ودول أخرى والتي هي كلها استثمارات غربية لاحتكار عقول علماء وخبراء هذه الدول, فالهند تتوقع في السنوات القليلة المقبلة أن يعود عليها ما يفوق الخمسين مليار دولار ثمنا لما تنتجه من أفكار وبرامج وتقنيات معلوماتية جديدة وهناك دول أخرى تتطلع إلى تكرار تجربة الهند ليكون بمقدورها أن تتجاوز الفقر والتخلف بمواردها الفكرية وليس بمواردها الطبيعية.
    ونحن في المملكة أمام لحظة تاريخية مهمة في حياتنا وأمام فرصة عظيمة بالتأكيد لن تعود علينا مرة أخرى, فلقد أنعم الله علينا بثروات طبيعية عادت علينا بالخير الوفير والمال الكثير وهذا يفرض علينا أن نفكر جديا في أن نحول هذا الرأسمال النقدي الضخم إلى رأسمال فكري يضمن لنا ولأجيالنا المقبلة تنمية مستدامة وشاملة. هذه الأموال التي استخرجناها من آبار البترول علينا أن نعيد ضخها في آبار عقولنا وعقول أبنائنا وبناتنا لنجعل منها مصادر لا تنضب وموارد لا تنفذ لتطوير أنفسنا وتنمية مجتمعنا وتعزيز اقتصادنا والارتقاء بحياتنا ومعيشتنا. علينا أن ندرك أننا لن نستطيع اللحاق بركب التقدم والوصول إلى مصاف الدول المتقدمة ولن نتمكن من الاستمرار في تنمية أنفسنا إن لم نؤمن بحق ونعمل بجد على تنمية رأسمالنا الفكري وأن نوظف القدر الأكبر من عوائد ثرواتنا الطبيعية ليس في مخططات عقارية أو شركات خاسرة بل لننتج منه عقولا سعودية مفكرة وأيادي سعودية ماهرة لتكون هي عماد تنميتنا وقوام نهضتنا الشاملة. ومن بين الكثير من الأمور والمستلزمات الواجب توافرها في سبيل المزيد من النماء والتراكم لرأسمالنا الفكري نستعرض ونناقش بإيجاز لا يخل بالمطلوب أربعة أمور مهمة وهي:
    1- تطوير جامعاتنا: إن الجامعات هي مصانع العقول في الحاضر وفي المستقبل, فإما يدخلها أبناؤنا وبناتنا لنعيد إنتاجهم كنسخ مكررة لنا ولأسلافنا, تفكيرهم تفكيرنا وعقدهم عقدنا وتطلعاتهم تطلعاتنا وهمومهم همومنا ومشاكلهم هي مشاكلنا نفسها ورؤيتهم للحياة هي رؤيتنا وعلومهم هي علومنا ومعارفهم هي معارفنا وحتى كتبهم هي كتبنا وطريقتهم في التدريس هي طريقتنا. وبالتالي فهم ومن يأتي بعدهم ونحن ومن جاء قبلنا نسخة واحدة وهذا يعني إن وجهتنا نحن وهم ستكون إلى الوراء وإلى الخلف وإلى المزيد من التخلف والتراجع, وأما أن نعيد إنتاجهم بمتطلبات الحاضر واستحقاقات المستقبل وتحديات العصر فإنهم بعقولهم وبأفكارهم وبأيديهم سيكون لنا حاضر متطور ومستقبل مزدهر.
    2- توطين العلوم والمعارف: لن يكون لنا رأسمال فكري نبني عليه حاضرنا ونؤسس عليه مستقبلنا ونحن نستورد ونشتري العلوم والمعارف والخبرات والتكنولوجيا لنستهلكها ومن ثم نطلب الجديد منها ولا نفكر ولا نعمل على توطينها في بيئتنا وفي عقولنا وعقول أبنائنا. لا خيار أمامنا إلا الانشغال بتوطين العلوم والمعارف عندنا وسيبقى هذا الخيار بعيدا عنا وغير متاح لنا إذا لم نهتم بصناعة وممارسة البحث العلمي. لم يعد البحث العلمي هو مجرد فضول ورغبة شخصية وطموح فردي بل بات صناعة قائمة بذاتها ترصد لها حصة كبيرة من عوائد الدول وتتسابق هذه الدول لزيادة هذه الحصة المخصصة للبحوث لأنهم أدركوا إنهم في سباق علمي. وكلما كان لك السبق في اكتشاف فكرة جديدة أو طريقة جديدة أو مادة جديدة فأنت الذي ستختص بالنصيب الأكبر من عوائدها وإن كان الآخرون هم الذين يتحملون تفعيل هذه الفكرة وتصنيعها وتسويقها لأن الفكرة باتت ملكا يشرع له القوانين والأنظمة وتعقد الاتفاقات للحفاظ عليها. لم يعد مقبولا أبدا أن ننظر إلى ما يخصص للبحوث العلمية على أنها نفقات بل علينا أن ننظر لها على أنها استثمار وأن النصف من الواحد في المائة أو الواحد من المائة لن يؤسس لنا قاعدة بحثية يعتد بها, ولننظر إلى الدول المتقدمة وهي متقدمة كم تخصص من استثمارات في قطاع البحث العلمي.
    3- التطوير المستمر لمهاراتنا العملية:إذا كانت المعرفة هي في الأساس فكرة ومعلومة فإن الأيادي الماهرة هي الأقدر على تحويل هذه الفكرة إلى واقع ملموس وهذه المعلومة إلى منتج محسوس. علينا أن نولي اهتماما كبيرا لتطوير مهاراتنا لأننا بدونها ستموت الأفكار وهي تنتظر من يفعلها ويجيد تجسيدها وتشكيلها في الواقع. المعرفة تبقى ناقصة من دون خبرات تختبرها وتكشف جوانب ضعفها وتشير إلى فرص تطويرها وهذه الخبرات لا تتراكم إلا بالأيادي المدربة والماهرة, فالتدريب والاستمرار في التدريب والإصرار على التدريب هي تجارة مضمونة لاكتساب المزيد من رأس المال الفكري.
    4- التطوير الإداري: قد لا تعوزنا الإرادة في تطوير جامعاتنا ولا عندنا من التردد على تخصيص المزيد من الموارد المادية لممارسة البحث العلمي وقد نكون مدركين لأهمية التدريب وتطوير مهاراتنا ولكن كل هذا لا يكفي ولن يحدث أثرا ملموسا إن بقيت إدارتنا لهذه المهمة ضعيفة ومترهلة ومكبلة بالقيود البيروقراطية ومستهلكة بالشكل على حساب المضمون وبالروتين على حساب المهم وبالمهم على حساب الأهم.
    أخيرا نقول إن العلم أدرك أن القيمة المضافة هي المعادلة التي سيحتكم إليها مستقبلا في التجارة والصناعة, والقيمة المضافة هي ما يحويه ذلك المنتج من أفكار وإبداع وبالتالي فسيكون الرابح من عنده أفكار أكثر وعقول أكبر وعندما يكون لنا نصيب من هذا كله فسيكون عندنا رأس المال الفكري الذي به سنكون أغنياء ومن دونه سنكون بالتأكيد فقراء.
    د.هاشم عبد الله الصالح

  2. #11
    الصورة الرمزية ذات الهمة
    ذات الهمة غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    9

    رد: رأس المال الفكري.. البديل لرأس المال النقدي

    بورك فيكم مواضيعكم كنز الله يجزيكم الخير

  3. #12
    الصورة الرمزية israa samy
    israa samy غير متواجد حالياً تحت التمرين
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    3

    رد: رأس المال الفكري.. البديل لرأس المال النقدي

    ضروري ..
    أرجو المساعده في الحصول علي كتب رأس المال الفكري ل د. عادل حرحوش ود.احمد علي صالح ود.سعد علي العنزي كتب كاملة ولست فهارس فقط ... شكرا مقدما

  4. #13
    الصورة الرمزية TAMER2003
    TAMER2003 غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    تجارة ومحاسبة
    المشاركات
    271
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ TAMER2003

    رد: رأس المال الفكري.. البديل لرأس المال النقدي

    مقالة رائعة وجهد مشكور وأفكار رائعة, ولكني أحب ان أضيف بأن بداية التكوين لرأس المال الفكري تبدأ من الاسرة التي تشجع على البحث والتطلع والمناقشة مما تصقل مهارات ومعارف الطفل فيكون البداية للتكوين وان تطوير الجماعات لا يكون بمنعزل عن تطوير العملية التعليمية بكافة مراحلها وادواتها حتي تخرج لنا الباحث والعالم .
    ايضاً هناك دور الاعلام فيجب ان يتم تشكيله بصورة تخدم الرؤية العامة والقيم السليمة للمجتمع وتكوين الصورة الايجابية للدول العربية .
    فهي منظومة متكاملة لا يجب ان تعمل بمعزل عن مفراتها وادواتها حتي تتحقق الحضارة العربية الحديثة .
    التعديل الأخير تم بواسطة TAMER2003 ; 27/5/2016 الساعة 21:51
    تامر احمد عبدالله السنباطي
    كاتب اقتصادي واجتماعي
    http://katebmustaqel.com/

  5. #14
    الصورة الرمزية elfarkh
    elfarkh غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    655
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ elfarkh

    رد: رأس المال الفكري.. البديل لرأس المال النقدي

    جزاك الله خيرا يا اخي الفاضل على هذه المشاركة الرائعة
    عيش بالإيمان عيش بالحب عيش بالنجاح عيش بالكفاح عيش بالأمل وقدر قيمة الحياة

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
موضوعات ذات علاقة
رأس المال الفكري
(1) مدخل الى التقدم يذكر ان صاحب مصطلح " رأس المال الفكرى" هو رالف ستير مدير شركة جونسون فيلي للأطعمة حيث قال: " في السابق كانت المصادر الطبيعية أهم مكونات... (مشاركات: 6)

أضخم مكتبة إلكترونية في العالم لرأس المال الفكري
بعون الله تم افتتاح أضخم مكتبة إلكترونية في العالم حول رأس المال الفكري Great e-library FOR INTELLECTUAL CAPITAL By: BENSAOUCHA RIADH (مشاركات: 180)

المكتبة المرئية لرأس المال الفكري
السلام عليكم أعزائي أعضاء المنتدى العربي لإدارة الموارد البشرية، قسم جديد في منتدى رأس المال الفكري سيفتح أبوابه، إنه قسم الفيديو، به مقاطع رائعة تشرح بعض... (مشاركات: 11)

حمل ملخص رائع لرأس المال الفكري
هدية مني لكل الأعزاء رواد هذا المنتدى ملخص لموضوع رأس المال الفكري (مشاركات: 50)

رأس المال الفكري
قديما كان الموظف أقل أهمية من الآلة التي يعمل عليها, ولم يكن لوجوده مبرر سوى أن يراقب الآلة أو يغذيها بالوقود أو المواد الخام التي كان عليها الآلة أن تقوم... (مشاركات: 3)

طلب التسجيل في دورة تدريبية
أحدث المرفقات
الكلمات الدلالية