2.2.1 مفهوم التنظيم :

يعتبر التنظيم الوظيفةالثانية من الوظائف الإدارية ويعتبر التنظيم أهم موضوعات الإدارة فالعلماء يطلقونعلى الإدارة علم التنظيم ( الحلو ، 1985 )
.
والتنظيم هنا يقصد به كل عمل يتمبموجبه تحديد أنشطة/ وظائف المنظمة كالوظيفة المالية والتسويقية وتحديد إداراتها ( كالإدارة المالية وإدارة التسويق ) ، وأقسامها ولجانها، وعلاقات هذه المكونات معبعضها البعض من خلال تحديد السلطة والمسئولية، التفويض، والمركزية واللامركزية،ونطاق الإشراف.. وغيرها في سبيل تحقيق الهدف.


2.2.2 . التظيم كوظيفةإدارية

حيث تتضمن عملية التنظيم توزيع مهمة وسلطة تنفيذ هذه الأنشطة علىالعناصر الإنسانية المناسبة التي تحت رئاسة المدير ضمن هيكل تنظيمي منسق ومحدد .

وبالتالي فان وضع الهيكل التنظيمي هي المهمة الأساسية لعملية التنظيم حيثمن خلالها أي عملية التظيم يتم تحديد الوظائف وإداراتها وأقسامها ومجالسها ولجانهاللمنظمة ، وأيضا تحديد المهام والصلاحيات والمسؤوليات ونطاق الإشراف والمستوياتالإدارية والهرم التنظيمي والمركزية واللامركزية في الإدارة اي باختصار بناء الهيكلالتنظيمي
تعريف التنظيم :

وظيفة إدارية يتم بموجبها تحديد أو تصميمالإطار أو الهيكل الذي من خلاله تنظم وترتب جهود جماعة من الأفراد ، وتنسق في سبيلتحقيق أهداف محددة وهذا يستدعي تحديد عدد ونوع الأنشطة اللازمة لتحقيق الأهداف ثمتحديد الأفراد المكلفين والمسؤولين عن تنفيذ الأنشطة وتحديد العلاقات بينهم من حيثالمهام والمسؤوليات والصلاحيات( عقيلي ، 1996 ).

ومن هنا نجد أن الهيكلالتنظيمي احد العناصر الرئيسية لعملية التنظيم كما يذكر العقيلي في عناصر عمليةالتنظيم كالآتي :

أنشطة وأعمال متعددة
عناصر إنسانية ( رؤساءمرؤوسين ...
هيكل تنظيمي
تحديد دور كل عنصر وواجباته
نظم وإجراءاتتطبيق العمل
يأخذ الهيكل التظيمي شكل هرمي










2.2.3 . فوائدالتنظيم:

لاشك أن للتنظيم فوائد متعددة يمكن توضيح أهمها في الآتي:
توزيعالأعمال والأنشطة بشكل عملي.
يقضي التنظيم على الازدواجية فيالاختصاصات.
يحدد التنظيم العلاقات بين العاملين بشكل واضح.
يخلق التنظيمتنسيقاً واضحاً بين الأعمال.