في هذا اليوم لم يبدو محمد أفندي رئيس الحسابات سعيدا كعادته وبدلا من أن يذهب إلى مكتبه في الصباح كما اعتاد فذهب إلى صديقه نوح أفندي رئيس شئون المستخدمين.

قال نوح افندي: يا محمد يا اخويا أنت شكلك في حاجة مزعلاك.
محمد افندي عدل طربوشه وقال: لقد مللت ، العمل رتيب ومتكرر ، وانا اعمل منذ سنين ولا جديد.
نوح افندي: اخزي الشيطان وارضى بالمكتوب وارجع لمكتبك.
محمد افندي ممسكا بطربوشه بيده : على رأيك ، ثم ذهب إلى مكتبه ليعمل كعادته.

اليوم يعمل حفيد محمد افندي وحفيد نوح افندي في نفس الشركة وفي نفس تخصص الاباء
ولم يكن حفيد محمد افندي سعيدا كعادته فبدلا من أن يذهب إلى مكتبه ذهب إلى مكتب صديقه حفيد نوح افندي ممارس الموارد البشرية بالشركة وقال : حتى الان وانا لازلت رئيس حسابات واعمل نفس العمل واشعر بالملل.
رد عليه حفيد نوح افندي : هناك منحة CMA يمكنك الحصول عليها وتساعدك على ان تكون مديرا ماليا ، كما يمكنك ان تتقن اللغة الانجليزية لتنتقل لفرع الشركة بإنجلترا و سيتغير مستوى حياتك تبعا لذلك وتحقق اهدافك الشخصية من خلال أهداف المؤسسة.
ذهب حفيد محمد افندي سعيدا ومتحمسا حتى يحقق اهدافه وينجح.

لم تعد الموارد البشرية اليوم كما كانت ايام نوح افندي تقتصر على حساب الاجور والاجازات بل اصبحت شريكا استراتيجا فعالا داخل المؤسسة ، كما لم يعد الموظف مثل محمد افندي يرضى بالواقع.

فأصبحت الموارد البشرية تبحث عن أفضل الطرق لاستقطاب واختيار وتعيين وإدارة المهرة و الكفاءات وتهيئ لهم ما يحفزهم في بيئة العمل حتى تحتفظ بهم وتبعد عن دوران العمالة ـ ترك العمل.

وأمسى دور الموارد البشرية يبدء من قبل دخول الموظف للشركة فكيف ستبحث وتستقطب افضل العناصر من البيئة الخارجية ، وتعد الهيكل الوظيفي الملائم للشركة والموظف والصناعة وتقوم بإعداد كلا من التحليل الوظيفي وهيكل الاجور ، وأصبح للموارد البشرية دورا بعد ترك الموظف للعمل سواء بخطة معاش أو تعهيده للعمل بمكان أخر أو النظم المالية التعويضية لمن ترك العمل أوغير ذلك.

وللموارد البشرية دور مستمر مع الموظف اثناء العمل من خلال التدريب والتطوير وتقييم الاداء والترقية والتأمين وغير ذلك.

وتحاول الموارد البشرية اليوم ان تواجه العديد من التحديات مثل العولمة و التكتلات الاقتصادية والتكنولوجيا وانظمة الادارة الحديثة وتنوع العمالة والموازنة بين الحياة الخاصة للموظف والعمل و غيرها من القضايا الهامة التي تحتاج لمتخصص يفهم ابعاد الموارد البشرية وقادرا على التحدي.

وهذا مايفسر الاتجاه الحديث إلى ان تتحول الموارد البشرية إلى الاصول البشرية.
وكيف ستكون اجيال محمد افندي ونوح افندي مع هذا المفهوم الجديد ؟؟!!

Samer Awad