أولتراس أهلاوي / زملكاوي
"المنظمات المتعلمة"

التشكيل الاساسي لفريق النادي الاهلي في الموسم الماضي كان يتكون من احد عشر لاعبا ، هم فلان وفلان وفلان... الخ ، ونادرا ما يتم تغيير لاعب منهم اثناء المباريات لمهاراتهم واحترافيتهم.
واولتراس اهلاوي يحبون ويشجعون هؤلاء الاحد عشر لاعبا ويهتفون بأسمائهم ومعجبون بأدائهم ويرفعون صورهم ويمدحونهم.

افترض انه تم صفقة في الموسم الحالي وانتقل الاحد عشر لاعبا المكونون للتشكيل الاساسي للنادي الاهلي إلى نادي الزمالك واصبحوا بالفعل يرتدون الاحد عشرا لاعبا تيشرت نادي الزمالك.

هل سيقوم اولتراس اهلاوي برفع صور هؤلاء اللاعبون مرة اخرى وتشجيعهم ؟
هل سيرفض اولتراس الزمالك تشجيع هؤلاء اللاعبون على اعتبار أنهم قادمون من النادي المنافس ؟
الاجابة طبعا "لا" على الرغم من حب اولتراس اهلاوي لهؤلاء اللاعبون إلا انهم مرتبطون بالنادي الاهلي نفسه وكذلك الحال لاولتراس الزمالك.

وبمعنى اخر يرتبط أولتراس اهلاوي/ زمللكاوي بالنادي الاهلي / الزمالك بسبب ما يسمى الميزة التنافسية Competitive Advantage فسيظل يشجع النادي نفسه حتى لو انتقل منه اللاعبون جميعا إلى النادي المنافس.
وبذلك يمكن اعتبار النادي الاهلي / الزمالك شخصية اعتبارية ـ بتعبير رجال القانون ـ قائمة بذاتها مسئولة عن افعالها ولها سماتها الخاصة التي تميزها عن غيرها من الاندية حتى لو تركها لاعبوها أو موظفوها وتتسبب تلك الافعال وهذه السمات في زيادة أو قلة عدد الاولتراس.

طبيعي جدا ان تنبع تلك الافعال والسمات والتصرفات من طريقة الادارة الداخلية للنادي / المؤسسة المخطط لها والمطبقة من خلال اللوائح والسياسات والاجراءات الداخلية أو حتى العفوية وغير المقصودة الناتجة من اسلوب الادارة المتبع من الروؤساء والقادة بالمؤسسة وطريقة الاشراف ورد فعل المرؤسين واعضاء المؤسسة والعاملون بها والموظفون فيكون الناتج من هذا كله خلق تلك الشخصية الاعتبارية والمميزة عن باقي المؤسسات.

وبطبيعة الحال تكون كل مؤسسة مختلفة عن المؤسسات الاخرى وتعتبر عملية التعلم اهم محور يؤثر في خصائص المؤسسة وهذا أدى إلى ظهور مفهوم يعرف بالمنظمة المتعلمة learning organization ، ولهذا وجب على القادة ومديري الموارد البشرية معرفة كيف تتم عملية التعلم داخل المؤسسة.

كيف تتم عملية التعلم داخل المؤسسة ؟

إن التعلم يرتكز على محورين اساسيين هما المعرفة والمهارة:

  1. المعرفة: هي كل ما يتعلق بالجانب النظري من التعلم.

أي الاجابة عن سؤال "لماذا"
كمثل الطبيب حديث التخرج يستطيع ان ينقل لك معلومات عن وظائف الكلى وامراضها واعراض تلك الامراض .. الخ ، ولكن لا يستطيع ان يجري عملية جراحية بمفرده.


  1. المهارة: هي كل ما يتعلق بالجانب العملي من التعلم.

أي الاجابة عن سؤال "كيف"
كمثل الطبيب بعد أن يحضر اكثر من عملية جراحية مع كبير الاطباء يستطيع ان يجري العملية.

والان يأتي دور ممارسة التعلم داخل المؤسسة فلنفرض ان موظف التسويق تم تكليفه بعمل بحث عن المنافسين فلن يستطيع اعداد البحث إلا بعد ان يعلم ما هي المعلومات التي يحتويها هذا البحث ومن هي الشريحة المنافسة وهذا "الجانب المعرفي" سواء كان تعلمه داخل المنظمة أو خارجها ، ثم يبدء بجمع المعلومات من خلال اتصالاته واطلاعه على بعض مواقع شبكة الانترنت وكتابتها وصياغتها ووضع بعضها في جداول ورسومات احصائية ليعد التقرير وهذا " الجانب المهاري" ، ثم يعرض ما قام به على رئيسه في العمل فقد يكون رد فعل رئيسه:

  • أن يثنى على العمل ويمدحه ثم يوجهه لبعض النقاط والملاحظات.
  • أن ينهره على ماقام به لفقده بعض النقاط الهامة.
  • أن يقول له انس الامر كليا انت لم تحقق المطلوب ثم يقوم الرئيس ببعض التعديلات في البحث وينسبه لنفسه.
  • ..الخ

على ايه حال سيتأمل الموظف رد فعل رئيسه أوالادارة وسيتعلم كيف سيتصرف مع تلك المواقف في المرات القادمة وهذه هي " الممارسة"

وبمعنى آخر يتعلم الافراد اثناء دوران عجلة التعلم حيث تتحول عملية التأمل إلى تشكيل تصورات أولية ، ثم بدء اختبار هذه التصورات انتهاء بتجربتها على ارض الواقع ، ويرتبط بعملية التطبيق تفاعل الادارة مع التعلم.

  • هل الادارة تنسب العمل لمن قام به؟
  • هل تشجع التعلم؟
  • هل تعاقب على اقل خطأ؟
  • .. الخ


ويتم تخزين ذلك في الذاكرة فيتحول مع استمرار الدوران إلى افتراضات ونظريات.
تسمى هذه النظريات "النماذج الذهنية" وهي الصوت الداخلي في الانسان القائل "إذا فعلت كذا بهذه الطريقة .. فسيكون كذا"

وتتشكل في داخل كل منظمة مجموعات عمل تتبادل المعلومات والقصص والمفاهيم والتجارب الجديدة بشكل غير رسمي وتدعي "مجموعات التطبيق" وهم اصحاب واهل الخبرة المتراكمة ، ويعتمد الموظفين في عملية التعلم والانجاز على ذاكرة "مجموعات التطبيق"


إن معظم علم المؤسسة يجمع في سنين ويبقى في الاذهان وهو غير مكتوب ويميز كل موسسة عن الاخرى ، فتكون كل مؤسسة لها خصائصها الخاصة بها.

واخيرا اسئلة هامة تحتاج لاجابة:

  • كيف يتم نقل المعرفة داخل المؤسسة ؟ مراكز تدريب .. المشرفون ..اخصائيون.
  • كيف يتم نقل المهارات ؟ ورش عمل .. اجتهادات الموظف .. المشرفون.
  • ماهي ممارسات الادارة ؟
  • ماهي بيئة العمل وثقافة المؤسسة ؟
  • كيف تتعامل الادارة مع الموظفين الذين يحصلون على شهادات علمية مثل MBA ؟
  • هل ترتبط الحوافز بعملية التعلم ؟
  • كيف تتدفق المعلومات داخل المؤسسة ؟
  • هل رسالة المنظمة تهتم بالتعلم ؟
  • هل صياغة الاهداف الاستراتيجية تشير إلى تعلم وتطوير ونمو الموظفين ؟
  • ماهي اسس ومعايير اختيار الموظفين ؟
  • كيف تمارس ادارة الموارد البشرية انشطتها داخل المؤسسة ؟


سامر عوض/استشاري إدارة اعمال
لمزيد من المقالات والفيديوهات https://www.facebook.com/sameraalawad