إدارة فيفي عبده


منذ فترة كنت اصطحب صديقي المصري والحاصل على الجنسية الامريكية لإنهاء بعض الإجراءات في مجمع حكومي كبير بوسط البلد.



وعندما دخلنا تلك المؤسسة الضخمة كان يجلس امام غرفة المكتب الذي سندخله رجل يضع سيجارة على أذنه وبيده كوب شاي وبادرنا قائلا: تأمرني يا باشا.


قلت له : لقد حضرنا اليوم هنا لننهي بعض الاجراءات الخاصة بصديقي وكيت وكيت .. الخ.
نظر لي صديقي متعجبا أني أتكلم مع ذلك الرجل والذي على ما يبدو أنه ساعي المكتب ـ الفراش يعني.
ونظر ساعي المكتب إلى صديقي قائلا: اسم الكريم ايه؟


ثم اعطاه نموذجا وقال له: اكتب الطلب دة.


ثم وجهه كلامه لي: ياباشا تطلع الدور اللي فوق وتسأل على أ / فلان وقوله عم صبحي بيصبح عليك، وتعطي له الورقة ديه ـ استمارة ـ وهو هيخلصهالك بسرعة ، ومتنساش "الحسنة" بتاعتة.




قال صديقي: حسنة أية.
ضحك عم صبحي ونظر لي قائلا : البيه فاهم.


وعندما عدت اليه قال: والان تذهب للدور اللي تحت وتسأل على أ / فلان وتختم الورقة ولو لقيت طابور كبير عنده وعايز تمشي بسرعة اعطي أ / فلان "الشاي" وهو هيمشيك بسرعة.


وعندما عدت اليه قال: تذهب إلى المكان الفلاني تصور البطاقة الشخصية والباسبور ثلاث نسخ.


وعندما عدت إليه وضع يده في جيبه وأخرج مجموعة من الطوابع والدمغات ولصقها على الورق، ووضع كل تلك المرفقات في دوسية قائلا : ودة دوسية جديد عشان خاطر الباشا.


ثم قال: سأدخل هذه الاوراق للبية المسئول ولو وراكم مشوار اعملوه وتعالو بعد نص ساعة تكون كل حاجة تمام، وما تنسوش "اصطباحتي" يا باشا.


والحقيقة أني اعطيته مبلغا من المال، والسبب أني قمت بمثل هذا الاجراء منذ سنوات ، وعانيت حتى أنهي مثل هذه الاجراءات بالطريقة الطبيعية المتبعة لخدمة الجمهور ، وتم انجاز الاجراءات في حينه بتسعة زيارات يومية للعديد من المكاتب والمسئولين على مدار شهر ونصف شهر، مرة باستعطاف الباشا الموظف ومرة بتعنيفه.


وفي الطريق قال لي صديقي: في امريكا إذا سألت أي موظف أيا كانت درجته الوظيفية أو مستواه الاداري أن يعمل لك مثل عم صبحي يقول لك It is not my businessهذا ليس عملي، كما أن الاجراءات مكتوبة ومعروفة كيف ومتى تبدء؟ وكيف ومتى تنتهي؟ ومن المسئول عن تنفيذها؟


تذكرت هذا الموقف تحديدا بعد ان شاهدت تكريم الرئاصة ـ عفوا ـ الفنانة فيفي عبده "الام المثالية" لجمهورية مصر العربية.


وجاء هذا التكريم لتلك الرعاشة ـ عفوا ـ الام المثالية ليرد على سؤالي لماذا هذا المستوى الاداري في الإدارة العامة؟


على أي حال طريقة الام المثالية تفسر كثيرا من الادارة المتبعة اليوم.


فالأم المثالية تحصل على لقمة عيشها من "النقطة" والموظف المثالي يحصل على لقمة عيشه من "الاصطباحة" أو "الشاي" أو "الحسنة"


والام المثالية بتخلص مصالح الزبون الذي يدفع أما الزبون الذي لايدفع المفروض لا يأتي أصلا إلى الـ .. الـ.. الـ .. ـ عفوا ـ الكاباريه والموظف المثالي بيخلص مصلحة المواطن الذي يدفع والذي لا يدفع المفروض لا يأتي إلى الـ .. الـ.. الـ .. المؤسسة.


الام المثالية تؤدي بليونة عالية جدا لإن الموضوع اساسا مهارة وليس له علم وكذلك الموظف يعتمد على مهاراته وليونته في الادارة وليس مهم العلم أو الخطط.


ويمكن ان نقيس على ذلك:


إدارة وتخطيط المرور وتكدس المرور ومترو الانفاق.


إدارة وتخطيط المرافق العامة والكهرباء وانقطاعها بدون مواعيد، وتلوث المياة، ودفع فواتير الكهرباء مضافا لها مصاريف الزبالة التي تملأ الشوارع، وازمة الانابيب، وكإننا في القرون الوسطى.


التعليم، الاعلام، القوى العاملة، التأمينات، المعاشات ... الخ


إنها منظومة فيفي عبده في الإدارة.


المهم قال صديقي : في امريكا إذا سألت موظفا أن يعمل لك مثل عم صبحي يقول لك It is not my businessهذا ليس عملي.


قلت: هم يقولون هذا لان ليس عندهم فيفي عبده ـ عفوا ـ ليس عندهم الام المثالية.


سامر عوض/استشاري ومحاضر إدارة اعمال
لمزيد من الفيديوهات والمقالات https://www.facebook.com/sameraalawad