دور الموارد البشرية في تحسين العلاقات داخل المؤسسة "مقالات ادارة الموارد البشرية ـ الزوج المخلص"

نظر الزوج إلى عين زوجته وهي راقدة في السرير تتألم.
وقال لها: غافكي الله يا حبيبتي.
ثم دعا: اللهم اشف زوجتي حبيبتي.
ومد يده لها.
امسكت يده.
نهضت من على السرير متكأه على يده.
اصطحبها ومشيا سويا.
حتى وصلا إلى المطبخ.
وتركها تعد له الطعام والفطور.
وقال لنفسه بفخر: هكذا الزوج المخلص يساعد زوجته على اداء مهامها.

يحلو للعديد من الشركات العربية ان تتعامل مع موظفيها بمبدء الزوج المخلص، إن العلاقة بين الموظف والشركة تعطي لكل منهم حقوق وتجعل على كل منهم واجبات، غير أن هناك استثناءات تطرأ على هذه العلاقة.
وكان مما شاهدته بنفسي قيام احد المسئولين بشركة كبرى بتوقيع جزاء على موظف، لمجرد ان هذا الموظف استأذن للخروج من العمل بعد صلاة الظهر متجها إلى المستشفى عندما جاءه خبر دخول خاله الذي يقيم معه في السكن للمستشفى أثر حادث تصادم سيارة.
وكان تبرير هذا المسئول أن الموظف استنفد اذوناته وهذا الجزاء والخصم المالي يساعد على الانضباط بالشركة.

هناك العديد من الامثلة والمواقف التي تظهر تعسف الادارة في استخدامها كافة حقوقها امام الموظف، وللاسف فإن الموظفين لا يقفون مكتوفي الايدي امام تلك الممارسات وإنما يتعاملون مع الادارة بنفس مبدئها ـ وهذا في حال استخدام الاساليب المشروعة ـ فيؤدي عمله المطلوب منه تماما ولايزيد.
فعلى سبيل المثال إن كان الهدف البيعي للموظف تحقيق زيادة عشرون بالمأئة، فيكتفي الموظف بتحقيق تلك الزيادة البيعية العشرون بالمائة فقط ويضيع على الشركة تحقيق زيادة بيعية اربعون بالمئة بحجة أنه حقق هدفه البيعي.

إن السياسات والاجراءات والقواعد تم وضعها لتحقيق رؤية ورسالة الشركات المستقبلية، والمفترض أن يتبعها العاملون، ولكن سنة ونواميس الحياة أصلا أن يكون لكل قاعدة استثناء، ولهذا وجب على المسئولين:


  • تقدير الحالات الاستثنائية ولا مانع من الخروج عليها، بشرط ان يقدر المدير أو المسئول المصالح والمفاسد في الخروج عليها ويستطيع عمل ذلك بتحليل Cost Benfit Analysis.



  • تدوين تلك الحالات الاستثنائية كلما امكن بحيث تكون كبرامج يمكن تطبيقها كحالات خاصة للخروج عن سياسات الشركة، مع كتابة الشروط و/ أو الاجراءات المفروضة في هذه البرامج.



  • عدم وضع الموظفين جميعا في سلة واحدة، فمنهم الملتزم وذو المهارات والكفاءات وأداؤه يتجاوز واجبه الوظيفي ومنهم المشاغب ويؤدي عمله بالكاد.



  • قياس رضا الموظفين بشكل دوري والوقوف على مستوى الرضا داخل المؤسسة والعمل على تحسينه والتواصل بشكل فعال مع الموظفين.


سامر عوض/ استشاري ومحاضر إدارة اعمال
لمزيد من الفيديوهات والمقالات https://www.facebook.com/sameraalawad