سيادة الوزير
غالبية الشركات تحتاج إلى شباب حديثي التخرج ليشغل الوظائف الشاغرة لديها في المستويات الادارية الأول.
ومن هنا تبدأ معاناة الشركات في البحث عن مرشحين لديهم معرفة ـ لا أقول مؤهلين ـ في مجال التخصص المرتبط بالدراسة الجامعية.

  • فخريج التجارة لا يستطيع كتابة ايصال نقدي.
  • وخريج القانون لا يستطيع كتابة مرافعة.
  • وخريج الطب لا يستطيع أن يضرب سرنجة.
  • ... الخ.
  • هذا فضلا عن العدد المهول من الخريجين الذين يبحثون عن عمل في غير تخصصهم.


سيادة وزير التعليم:

  • سيادة الوزير لابد أن تتحول مناهج الكليات من الدراسة النظرية إلى الدراسة التطبيقية.
  • سيادة الوزير لابد من التنسيق بين الكليات والمؤسسات العامة والخاصة لمعرفة متطلبات سوق العمل.
  • سيادة الوزير لابد من وجود معلمين ومدرسين مدربين على تنفيذ هذه المناهج.
  • سيادة الوزير لابد من مشاركة أهل الخبرة والتخصص الفعلية أمثال اصحاب الاعمال والمدراء والممارسين في العملية التعليمية.


سامر عوض/ استشاري موارد بشرية
باحث في الادارة العربية
لمزيد من الفيديوهات والمقالات https://www.facebook.com/sameraalawad