كيف تحب ما تعمل حتى تعمل ما تحب؟

هل اشتكى لك صديقك قبل ذلك من عدم حبه لوظيفته فنصحته وقلت له: حب ما تعمل حتى تعمل ما تحب؟

هل كنت تعمل في مهنة لا تحبها ونصحك أحدهم فقال لك: حب ما تعمل حتى تعمل ما تحب؟

إن هذه النصحية من الموروث الثقافي الذي يجعلك مغلوب على أمرك وليس أمامك سوى القبول بما فرضته عليك الحياة.

وكلما شعرت بعدم الراحة في العمل تذكرت تلك المقولة الكئيبة حتى تستكمل مسيرتك.

إنك إذا طرحت عدد ساعات النوم والمواصلات وقضاء الحوائج .. الخ من يومك ستجد إنك تقضي أكثر من نصف عمرك في العمل.

لماذا ترضى بأي عمل ثم تحبب نفسك فيه؟
على ما يبدو أن المشكلة منك أنت!
فأنت لم تحدد أصلا ماذا تحب .. ففرض عليك ما لا تحب.

والأن: عليك أن تعرف نفسك وتفهمها.
ثم تعمل ما تحب فتحب ما تعمل.

سامر عوض/ استشاري موارد بشرية
باحث في الادارة العربية
لمزيد من الفيديوهات والمقالات https://www.facebook.com/sameraalawad