النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: الدورات التدريبية في مركز اجواء المعرفة حسب تخصصاتها المختلفة

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة الأردنية الهاشمية
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    177
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ اجواء المعرفة للتدريب

    الدورات التدريبية في مركز اجواء المعرفة حسب تخصصاتها المختلفة

    مركز أجواء المعرفة للتدريب
    الموقع الالكتروني www.ajwaa-hr.com
    البريد الالكتروني ajwa_hr@yahoo.com
    تلفون: 797800746 00962
    5372448896 0090
    السادة الأعزاء،،،
    تهديكم أجواء المعرفة أطيب تمنياتها لكم بالتقدم والتطور وتدعوكم للاطلاع على دوراتها.
    مكان وتاريخ الانعقاد:
    المكان: تعقد جميع الدورات في كل من العاصمة الأردنية ( عمان) ،العاصمة الإماراتية ( ابو ظبي)، دبي، الشارقة، مدينة اسطنبول التركية ،العاصمة التركية ( أنقرة )، العاصمة التونسية ( تونس)، الدار البيضاء ( المغرب) العاصمة المصرية ( القاهرة)، كوالالمبور ( ماليزيا) .

    تاريخ الانعقاد وفترة الدورة:
    تعقد في الأول والعاشر والعشرين من كل شهر ، ومدتها يمكن تحديدها حسب رغبات المشاركين.
    الدورات الإدارية
    حوكمة المؤسسات التعليمية والتربوية
    اثر التخطيط الاستراتيجي في تطوير مخرجات التعليم العالي ( التجربة التركية نموذجا)
    الجودة الشاملة في الأجهزة الحكومية
    الإدارة الحديثة والتخطيط الإستراتيجي في إدارة الأزمات السياحية
    الإدارة الإستراتيجية وبطاقة الأداء المتوازن في شركات الاتصالات
    الإدارة الحديثة في إدارة المشاريع Project management
    آليات مكافحة الفساد في القطاع العام
    الإدارة الحديثة للموارد البشرية في عصر العولمة
    مشروع اسفير في مواجهة الازمات والكوارث" الميثاق الانساني والمعايير الدنيا في مجال الاستجابة للكوارث
    إدارة الموارد المائية في القطاع الزراعي
    المهارات المتكاملة في الاستشارات الإدارية
    إدارة الاستثمارات في ظل الأزمات المالية
    دور أنظمة التفكير في حل المشاكل الإدارية في المؤسسات
    تطوير آليات كفاءة التعليم العالي
    إدارة الإبداع والابتكار في مؤسسات القطاع العام
    المهارات المتكاملة في الإدارة الصناعية
    الإبداع والابتكار في اتخاذ القرارات الإدارية
    التفكير الإبداعي واستراتيجيات الادارة الحديثة في المنظمات المتميزة
    التدريب الإداري الفعال
    المهارات الإدارية في تطوير الذات
    الإدارة بالأداء وتقييم الأيدي العاملة
    الإدارة الالكترونية للموارد البشرية
    الإدارة المحلية في البلديات والتخطيط الاستراتيجي لمشاريع البنية التحتية
    الإدارة الإستراتيجية وبطاقة الأداء المتوازن في القطاع الصحي
    دور القيادة الإستراتيجية في إدارة الأزمات
    التخطيط الإستراتيجي لإدارة الأزمات الأمنية
    إدارة المؤسسات الصحية وتطوير هياكلها التنظيمية
    إدارة المعرفة في المؤسسات المتميزة
    الاتجاهات الحديثة في إدارة المنشات التسويقية
    الإدارة الحديثة للمنشات السياحية
    دور التخطيط الاستراتيجي في تحقيق المزايا التنافسية في شركات الطيران
    التخطيط في سوق العمل ودوره في كفاءة استخدام الموارد البشرية
    القدرات الإبداعية في حل المشاكل الإدارية
    الاتجاهات المعاصرة في ادارة البنوك
    تطوير آليات الأداء الفعال لدى الأقسام الإدارية العليا
    دور الأساليب الكمية في اتخاذ القرارات الإدارية
    هندرة الموارد البشرية في المؤسسات المتميزة
    إدارة التميز وتحقيق المزايا التنافسية
    المهارات الحديثة في الإدارة الجمركية
    إدارة المؤسسات المالية المتخصصة
    الاتجاهات الحديثة في إدارة المعرفة والمعلومات وتطبيقات الإدارة الالكترونية
    الإدارة الحديثة للموانئ والمطارات(تعقد في الاردن فقط)
    مهارات التفكير الاستراتيجي في إدارة الأعمال
    تحسين فاعلية الأداء المؤسسي
    إستراتيجية المحيط الأزرق والميزة التنافسية المستدامة
    الإدارة الإستراتيجية وبطاقة الأداء المتوازن في الشركات الصناعية
    كفاءة وفاعلية الهياكل التنظيمية ومدى ملاءمتها لصيغ الممارسات الفعلية
    ادارة الانتاج والعمليات باستخدام الاساليب الكمية
    الادارة الفعالة في الوصف الوظيفي
    المهارات الادارية الحديثة لاقامة وادارة المعارض الدولية
    نظم المعلومات الادارية والاستراتيجية ودورها في كفاءة القرارات الادارية
    اسرار الحيود السداسي Six Sigma
    ادارة الاداء الاستراتيجي وبطاقة الاداء المتوازن
    القيادة الاستراتيجية في ادارة المستشفيات
    الادارة الاستراتيجية في القرن الحادي والعشرين
    الدورات المالية والمحاسبية
    مهارات التحليل المالي في ظل الأزمات المالية
    التدقيق الداخلي والحوكمة المالية
    المحاسبة في قطاع البترول
    التنبؤ المالي باستخدام Eviews
    المهارات المتكاملة في إعداد دراسات الجدوى الاقتصادية
    العولمة المالية والنمو الاقتصادي
    ادارة الموارد المالية العامة
    إدارة المخاطر المصرفية
    هيكلة المصارف ودورها في تعزيز المزايا التنافسية
    حوكمة المصارف التجارية
    المحاسبة الحكومية
    آليات إدارة ومحاسبة الإيرادات الضريبية
    المحاسبة المالية لغير المحاسبين
    معايير المحاسبة الدولية في القطاع العام بعد تعديلات مجلس معايير المحاسبة الدولية IPSASB
    التحاسب الضريبي واعداد الاقرارات الضريبية الدورية
    التحليل الإحصائي SPSS20
    كفاءة السياسة النقدية في إدارة الموارد المالية
    محاسبة التكاليف الصناعية
    معايير المحاسبة الدولية وتطبيقاتها العملية
    التحليل الإحصائي باستخدام SPSS(Amos)
    تسويق الخدمات المالية
    دور الهندسة المالية في تحليل وتقييم الأسهم والسندات
    الخدمات المصرفية الالكترونية
    المهارات المتكاملة في المحاسبة البيئية
    الكفاءة في إدارة موارد الموازنة العامة
    المحاسبة الالكترونية
    المهارات الحديثة في حساب الكميات والمواصفات
    دور نظم المعلومات في الرقابة والتدقيق وتعزيز الحاكمية المؤسسية
    التحليل المالي المتقدم للقوائم المالية
    المهارات المتكاملة في ادارة الائتمان
    المحاسبة الادارية لترشيد القرارات التخطيطية
    معايير المحاسبة والابلاغ المالي الدولية الجوانب النظرية والعملية
    تدقيق الحسابات في ضوء المعايير الدولية
    تكييف القوائم المالية في المؤسسات وفق معايير المحاسبة الدولية

    الدورات الصحية
    الرقابة في المؤسسات الصحية
    الجودة الشاملة في المؤسسات الصحية
    ادارة الموارد البشرية في المؤسسات الصحية
    نظم المعلومات الحاسوبية في المؤسسات الصحية
    ادارة الازمات في المؤسسات الصحية
    الاعلام الصحي والتثقيف
    الادارة الحديثة للمؤسسات الصحية
    مهارات الاسعاف الاولي
    المهارات المتكاملة للممرضين
    مهارات التعامل مع اصابات الحروق
    مكافحة العدوى في المستشفيات
    دراسة الجدوى للمؤسسات الصحية
    التخطيط الاستراتيجي في المؤسسات الصحية
    الخدمة الاجتماعية في المؤسسات الصحية
    استعراض آليات التوجيه الإداري والقيادي لموظفي "الخدمات الصحية
    مهارات الادارة العليا في المستشفيات والمؤسسات الصحية
    ادارة الازمات المالية في القطاع الصحي
    المشكلات الادارية واتخاذ القرارات في القطاع الصحي
    اليات السلوك التنظيمي في المؤسسات الصحية
    الاصلاح الاداري في المؤسسات الصحية
    الرقابة المالية والادارية في المؤسسات الصحية
    ادارة المواد في المؤسسات الصحية
    محاسبة المنشات الصحية
    الشفافية ومكافحة الفساد في المؤسسات الصحية
    اقتصاديات الرعاية الصحية الشاملة
    الادارة الالكترونية في المؤسسات الصحية
    ادارة السجلات الطبية
    بناء فرق العمل في المستشفيات
    مهارات التحليل الاحصائي في المستشفيات
    الاساليب الكمية في اتخاذ القرارات في المؤسسات الصحية
    التحليل الاداري ورسم السياسات
    التطوير الاداري للعاملين في المؤسسات الصحية
    تطبيقات ادارة المعرفة في المؤسسات الصحية
    ادارة الوقت في المؤسسات الصحية
    ادارة المشتريات والمخازن في المؤسسات الصحية
    ادارة اللوجستيات في المؤسسات الصحية
    تكنولوجيا المعلومات ونظم دعم القرار في المؤسسات الصحية
    ادارة السلامة المهنية في المؤسسات الصحية
    المهارات الادارية والقيادية للعاملين في القطاع الصحي
    الابداع والابتكار في المؤسسات الصحية
    استراتيجيات التسويق الصحي
    دور العلاقات العامة في تسويق الادوية

    الدورات الاعلامية ودبلوماسية العلاقات الدولية
    دور الاقتصاد في خدمة السياسة الخارجية
    دور الدبلوماسية في تعزيز الاستقرار السياسي
    الدبلوماسية ومهارات التفاوض الفعال
    الإدارة الديمقراطية في المؤسسات التربوية
    المهارات المتكاملة في أساليب التفاوض والإقناع
    كفاءة التخطيط الإعلامي
    الاعلام الالكتروني واثره في الاستقرار السياسي
    الأرشفة الالكترونية وأمن المعلومات
    دور العلاقات العامة في معالجة الأزمات
    الإدارة الديمقراطية في المؤسسات
    إدارة الحملات الانتخابية
    إدارة اللقاءات الجماهيرية ودور الإعلام في حل الأزمات
    الاعلام الاقتصادي واستراتيجياته
    الإعلام السياحي الفعال
    الجودة الشاملة في المؤسسات الإعلامية
    دور منظمات المجتمع المدني في التنمية السياسية

    الدورات الشاملة
    حوكمة المؤسسات الاعلامية
    تطبيقات الاساليب والطرق الاحصائية في المنشات النفطية
    حوكمة الشركات السياحية ووكلاء السفر
    الرقابة المباشرة في تطبيق مبادئ حوكمة الشركات
    استراتيجيات التسويق في تحقيق المزايا التنافسية في شركات الطيران
    الاتجاهات الحديثة في المنظمات الادارية
    الاتجاهات الحديثة في معايير التدقيق الدولية وعلاقتها بالحاكمية المؤسسية
    إدارة الإبداع والابتكار في المنظمات المتميزة
    إدارة الاجتماعات والمؤتمرات والعملية التفاوضية بين الأطراف ذات العلاقة
    إدارة الأزمات في الملاعب الرياضية
    ادارة الاستثمار والمحافظ الاستثمارية
    إدارة الاستثمارات في ظل الأزمات المالية
    الادارة الاستراتيجية في البلديات وادارة البنية التحتية
    ادارة الاسعار وفن التسويق
    إدارة الأعمال الزراعية بالبرمجة الخطية
    الادارة الجماعية للمؤسسات
    الإدارة الحديثة في مكافحة الفساد المالي والإداري في مؤسسات القطاع العام
    إدارة السجلات الطبية الكترونيا في المستشفيات الحديثة
    الادارة العامة ومكافحة الفساد المالي والإداري
    إدارة العملات الأجنبية
    إدارة العمليات المصرفية المحلية والدولية
    ادارة اللوجستيات
    الإدارة المالية الحديثة
    إدارة المخاطر في المؤسسات المالية في ظل الازمات
    ادارة المشروعات العامة
    إدارة المعارض التسويقية الدولية
    ادارة المنشات السياحية
    إدارة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في عصر العولمة
    ادارة تكاليف الجودة استراتيجيا
    أزمات القطاع الصناعي في ظل الأزمات المالية
    أساسيات التقييم المالي والاقتصادي للمشروعات الزراعية
    الاساليب الاحصائية في اتخاذ القرارات
    الأساليب الكمية والنوعية في ترشيد القرارات التسويقية
    استراتيجيات إدارة الوقت والتغيير
    استراتيجيات الإدارة الحديثة
    استراتيجيات الاصلاح في الادارة العامة
    استراتيجيات الرقابة الادارية الفعالة
    الاستشارات الادارية
    اسس الاستثمار والتنمية السياحية
    اسس التنمية الاقتصادية الشاملة
    الأسس السيكولوجية للعلاقات العامة
    الاسعاف الاولي ومبادئ الصحة العامة
    الاقتصاد الإبداعي
    الاقتصاد المعرفي ودوره في تنمية الصادرات
    الاقتصاد والتكنولوجيا ودورهما في تعزيز مشاريع التنمية
    اقتصاديات الاجور والمرتبات
    اقتصاديات البيئة والإدارة البيئية الشاملة
    اقتصاديات التعليم واليات ترشيد الانفاق العام
    اقتصاديات التعليم وتخطيطه
    اقتصاديات الزراعة والمياه
    اقتصاديات السياحة
    اقتصاديات الصحة
    اقتصاديات الضرائب
    اقتصاديات الطاقة ودورها في التنمية الشاملة
    اقتصاديات الفنادق
    اقتصاديات المالية العامة
    اقتصاديات المعرفة
    آليات الجذب السياحي وتعزيز تنافسية القطاع السياحي
    آليات تشجيع الصادرات واستقطاب الاستثمار الأجنبي
    الأمن الاقتصادي في ظل المنافسة الدولية
    الأمن المروري ودوره في التنمية الاقتصادية
    الأمن وإدارة المؤتمرات
    الأمن والسلامة في المنشات السياحية والفندقية
    التحكيم الالكتروني
    تحليل السياسات الزراعية
    تحليل وإدارة المخاطر وحوكمة الصيرفة الالكترونية
    التخطيط الاستراتيجي في مؤسسات التعليم العالي
    التخطيط الاقتصادي الاستراتيجي
    التخطيط الاقليمي
    تخطيط وتنمية القوى العاملة
    تدقيق انظمة الجودة
    التسويق الصناعي
    تطبيقات الجودة الشاملة في القطاع الصحي
    تطوير ادارة الشركات لتحقيق ادارة الجودة الشاملة ISO
    التطوير الاداري في مرافق الادارة العامة
    تطوير ايرادات الموازنة العامة
    تعزيز القدرة الذاتية لقطاع التصدير
    التميز في خدمة العملاء
    تنمية المهارات الادارية والسلوكية لمستويات الادارة العليا
    تنمية الموارد السياحية
    الجرائم الالكترونية
    الحاكمية المؤسسية في المؤسسات التعليمية
    الحكومة الالكترونية
    حوكمة الجامعات واثر ذلك على كفاءة مخرجات التعليم( التجربة التركية ).
    حوكمة الشركات كآلية للحد من بعض أساليب المحاسبة الإبداعية
    الخدمات المصرفية الالكترونية
    الخيار الاستراتيجي وأثره في تحقيق الميزة التنافسية
    دور الاقتصاد المعرفي في تحقيق الرفاهية
    دور الاقتصاد المعرفي في تطوير الصادرات
    دور البنك المركزي في الحد من الضغوط التضخمية
    دور التفكير الاستراتيجي في اتخاذ القرارات الإدارية في منشات الأعمال المعاصرة
    دور نظم المعلومات في اتخاذ القرارات الإدارية الإستراتيجية
    الرقابة المالية في القطاع العام
    السكرتارية التنفيذية الحديثة
    السلامة والصحة المهنية ومبادئ الاسعاف الاولي للعاملين
    الصحة الاجتماعية وحل المشكلات
    صناعة المزايا التنافسية في الصادرات
    العدالة التنظيمية في القطاع الصحي
    العقد السياحي
    العلاقات العامة في تسويق المنتجات الدوائية
    علم الجمارك والاصلاح الضريبي
    العمليات الابتكارية في تطوير المنتجات وتسويقها
    كفاءة التعليم العالي وأثره في التنمية الاقتصادية
    محاسبة الاداء في الشركات المتميزة
    المحاسبة الادارية
    المحاسبة البيئية
    محاسبة التكاليف في المؤسسات الصناعية
    المحاسبة القومية والاقتصاد الكلي
    المحكمة الجنائية الدولية
    المشتقات والهندسة المالية
    المصطلحات الادارية والاقتصادية باللغة الانجليزية
    المعاملة الضريبية لصفقات التجارة الالكترونية
    معايير ادارة المراكز الصحية والمستشفيات
    المعايير العلمية والتطبيقية للتنظيم الإداري ورسم الهياكل التنظيمية
    معايير اللجنة المتحدة الدولية لاعتماد المستشفيات بين النظرية والتطبيق.
    المفاهيم والمهارات المتكاملة لعلم إدارة الأزمات والتخطيط الاستراتيجي
    منهجية امباورز لحوكمة المياه " الإدارة التشاركية للمصادر المائية "
    مهارات الاتصال واتخاذ القرارات
    المهارات الأكاديمية في مجال البحث العلمي
    المهارات الحديثة في إدارة التوتر أثناء العمل
    مهارات الذكاء الصناعي في العمل المصرفي
    المهارات المتكاملة في التخطيط الإقليمي
    المهارات المتكاملة في محاسبة الجودة الشاملة
    مهارات تحويل نقاط ضعف المنشأة الى نقاط قوة
    نظرية المنظمة الدولية
    نظم إدارة الجودة الشاملة وتدقيقها
    نظم المعلومات السياحية
    نظم المعلومات المالية
    نظم المعلومات في الرقابة والتدقيق
    الهندسة الادارية
    اليات التدقيق العملي للبيانات المحاسبية

    الدورات التسويقية
    التسويق الالكتروني في المؤسسات المالية
    التسويق الاستراتيجي في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات
    التسويق السياحي
    التسويق المباشر في الخدمات السياحية
    مهارات التسويق الصناعي في ظل التنافسية العالمية
    التخطيط الاستراتيجي في التسويق السياحي
    دور العلاقات العامة في تسويق المنتجات الدوائية
    مهارات التسويق الاستراتيجي
    استراتيجيات التسويق الدولية
    المهارات المتكاملة في تسويق العقارات
    أسس تسويق الخدمات السياحية العلاجية
    نظرية التمييز السعري واستراتيجيات التسويق الفعالة

    الدورات القانونية
    النظام القانوني لحوكمة الشركات وتطبيقاته
    الصياغة القانونية المتقدمة
    المصطلحات القانونية باللغة الانجليزية
    قانون التجارة الدولية
    قوانين التجارة الالكترونية
    القانون الدستوري
    قوانين غسيل الاموال
    ادارة المعرفة القانونية
    ترجمة عقود البترول والاستثمار
    تقنيات واساليب التحقيقات الجنائية
    القواعد القانونية لمنظمة التجارة العالمية WTO
    تطبيقات القانون الدولي الانساني في ظل الحرب
    تطبيقات الملكية الصناعية والتجارية
    التحكيم التجاري الدولي
    تطبيقات العقد الالكتروني
    قانون البنوك المركزية
    المسؤولية القانونية الناتجة عن تجاوز الصلاحيات والاهمال واخطاء التطبيق

    ادارة الجودة وتطبيقها في العمل القانوني

    القانون الدبلوماسي والقنصلي

    المهارات القانونية لغير القانونيين
    الدورات الهندسية والفنية
    الصيانة المتقدمة في الحاسوب A+
    الرخصة الدولية لقيادة الحاسوب ICDL
    التكييف والتبريد ( تعقد في مختبرات عمان فقط(
    Network+
    ASP.Net
    Vb.net
    Adobe Photoshop
    Adobe Illustrator
    InDesign
    Front page 2002
    Adobe Illustrator Cs5 ( Web)
    Adobe Photoshop Cs5( Web)
    Adobe Flash Cs5
    HTML CSS
    AutoCAD
    3DMax
    Oracle
    SQL
    PHP web
    الدورات التي تعقد باللغة الانجليزية
    Financial analysis
    Feasibility studies
    Marketing strategies
    Strategic management
    Public relationships skills
    Finance management
    Econometric analysis
    Knowledge management
    Tourism management
    Accounting principles
    Human resources
    Total Quality management
    Healthcare management
    Leadership skills
    Strategic planning
    رسالتنا :
    سياستنا الإستراتيجية مبنية على التخصص العلمي في تقديم البرامج التدريبية بحيث يتم الربط بين ما هو علمي وما هو عملي، وإعطاء المتدرب حقه الكامل في دورته التدريبية من خلال تزويده بمادة الكترونية وورقية.
    التعديل الأخير تم بواسطة اجواء المعرفة للتدريب ; 6/2/2015 الساعة 21:55

  2. #2
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة الأردنية الهاشمية
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    177
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ اجواء المعرفة للتدريب

    رد: الدورات التدريبية في مركز اجواء المعرفة حسب تخصصاتها المختلفة

    " GOVERNANCE "

    الحوكمة هى مجموعة من القوانين والنظم والقرارات التى تهدف إلى تحقيق الجودة والتميز فى الأداء عن طريق اختيار الأساليب المناسبة والفعالة لتحقيق خطط وأهداف الشركة
    وبمعنى أخر فان الحوكمة تعنى النظام أي وجود نظم تحكم العلاقات بين الأطراف الأساسية التى تؤثر فى الأداء ، كما تشمل مقومات تقوية المؤسسة على المدى البعيد وتحديد المسئول والمسئولية 0
    وقد ظهرت الحاجة إلى الحوكمة فى العديد من الاقتصاديات المتقدمة والناشئة خلال العقود القليلة الماضية خاصة فى أعقاب الانهيارات الاقتصادية والأزمات المالية التى شهدتها عدد من دول شرق آسيا وأمريكا اللاتينية وروسيا فى عقد التسعينات من القرن العشرين ، وكذلك ما شهده الاقتصاد الأمريكي مؤخرا من انهيارات مالية ومحاسبية خلال عام 2002 ، وتزايدت أهمية الحوكمة نتيجة لاتجاه كثير من دول العالم إلى التحول إلى النظم الاقتصادية الرأسمالية التى يعتمد فيها بدرجة كبيرة على الشركات الخاصة لتحقيق معدلات مرتفعة ومتواصلة من النمو الاقتصادي 0 وقد أدى اتساع حجم تلك المشروعات إلى انفصال الملكية عن الإدارة وشرعت تلك المشروعات فى البحث عن مصادر للتمويل اقل تكلفة من المصادر المصرفية ، فاتجهت إلى أسواق المال وساعد على ذلك ما شهده العالم من تحرير للأسواق المالية فتزايدت انتقالات رؤؤس الأموال عبر الحدود بشكل غير مسبوق ، ودفع اتساع حجم الشركات وانفصال الملكية عن الإدارة إلى ضعف آليات الرقابة على تصرفات المديرين والى وقوع كثير من الشركات فى أزمات مالية ومن أبرزها دول جنوب شرق آسيا فى أواخر التسعينات ، ثم توالت بعد ذلك الأزمات ولعل من أبرزها أزمة شركتى أنرون وورلد كوم فى الولايات المتحدة فى عام 2001 وقد دفع ذلك العالم للاهتمام بالحوكمة 0
    وتنقسم محددات الحوكمة إلى مجموعتين هما :-
    أ#- المحددات الخارجية: وتشير إلى المناخ العام للاستثمار فى الدولة والذى يشمل على سبيل المثال القوانين المنظمة للنشاط الاقتصادي (مثل قوانين سوق المال والشركات وتنظيم المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية ، والإفلاس) ، وكفاءة القطاع المالى (البنوك وسوق المال) فى توفير التمويل اللازم للمشروعات ودرجة تنافسية أسواق السلع وعناصر الإنتاج، وكفاءة الأجهزة والهيئات الرقابية (هيئة سوق المال والبورصة) فى أحكام الرقابة على الشركات،وذلك فضلا عن بعض المؤسسات ذاتية التنظيم التى تضمن عمل الأسواق بكفاءة ( ومنها على سبيل المثال الجمعيات المهنية التى تضع ميثاق شرف للعاملين فى السوق مثل المراجعين والمحاسبين والمحامين والشركات العاملة فى سوق الأوراق المالية وغيرها ) بالإضافة إلى المؤسسات الخاصة للمهن الحرة مثل مكاتب المحاماة والمراجعة والتصنيف الائتماني والاستشارات المالية والاستثمارية وترجع أهمية المحددات الخارجية إلى أن وجودها يضمن تنفيذ القوانين والقواعد التى تضمن حسن إدارة الشركة والتى تقلل من التعارض بين العائد الاجتماعي والعائد الخاص 0
    ب#- المحددات الداخلية:- وتشير إلى القواعد والأسس التى تحدد كيفية اتخاذ القرارات وتوزيع السلطات داخل الشركة بين الجمعية العامة ومجلس الإدارة والمديرين التنفيذيين والتى يؤدى توافرها من ناحية وتطبيقها من ناحية أخرى إلى تقليل التعارض بين مصالح هذه الأطراف الثلاثة 0
    ونظر للاهتمام المتزايد بمفهوم الحوكمة فقد حرصت عديد من المؤسسات على دراسة هذا المفهوم وتحليله ومن هذه المؤسسات صندوق النقد والبنك الدوليين ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD 0
    وتؤدى الحوكمة فى النهاية إلى زيادة الثقة فى الاقتصاد القومى وتعميق دور سوق المال وزيادة قدرته على تعبئة المدخرات ورفع معدلات الاستثمار ، والحفاظ على حقوق الأقلية أو صغار المستثمرين .ومن ناحية أخرى تشجع الحوكمة على نمو القطاع الخاص ودعم قدراته التنافسية وتساعد المشروعات فى الحصول على التمويل ، وتوليد الأرباح وأخيرا خلق فرص عمل 0
    الهدف من الحوكمة
    تهدف قواعد وضوابط الحوكمة الى تحقيق الشفافية والعدالة ومنح حق مساءلة إدارة الشركة،وبالتالي تحقيق الحماية للمساهمين وحملة الوثائق جميعا مع مراعاة مصالح العمل والعمال والحد من استغلال السلطة فى غير المصلحة العامة بما يؤدى الى تنمية الاستثمار وتشجيع تدفقه وتنمية المدخرات وتعظيم الربحية وإتاحة فرص عمل جديدة 0 كما أن هذه القواعد تؤكد على أهمية الالتزام بأحكام القانون والعمل على ضمان مراجعة الأداء المالى ووجود هياكل إدارية تمكن من محاسبة الإدارة أمام المساهمين مع تكوين لجنة مراجعة من غير أعضاء مجلس الإدارة التنفيذية تكون لها مهام واختصاصات وصلاحيات عديدة لتحقيق رقابة مستقلة على التنفيذ 0
    ويتم تطبيق الحوكمة وفق خمسة معايير توصلت إليها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية فى عام 1999 وتتمثل فى :-
    1- حفظ حقوق كل المساهمين:- وتشمل نقل ملكية الأسهم واختيار مجلس الإدارة والحصول على عائد فى الأرباح ومراجعة القوائم المالية وحق المساهمين فى المشاركة الفعالة فى اجتماعات الجمعية العامة 0
    2- المساواة فى التعامل بين جميع المساهمين :- وتعنى المساواة بين حملة الأسهم داخل كل فئة ، وحقهم فى الدفاع عن حقوقهم القانونية والتصويت فى الجمعية العامة على القرارات الأساسية ، والاطلاع على كافة المعاملات مع أعضاء مجلس الإدارة أو المديرين التنفيذيين 0
    3- دور أصحاب المصلحة أو الأطراف المرتبطة بالشركة:- وتشمل احترام حقوقهم القانونية والتعويض عن أي انتهاك لتلك الحقوق وكذلك آليات مشاركتهم الفعالة فى الرقابة على الشركة ويقصد بأصحاب المصالح البنوك والعاملين وحملة المستندات والموردين والعملاء 0
    4- الإفصاح والشفافية:- وتتناول الإفصاح عن المعلومات الهامة ودور مراقب الحسابات والإفصاح عن ملكية النسبة العظمى من الأسهم والإفصاح المتعلق بأعضاء مجلس الإدارة والمديرين التنفيذيين ويتم الإفصاح عن كل تلك المعلومات بطريقة عادلة بين جميع المساهمين وأصحاب المصالح فى الوقت المناسب ودون تأخير 0
    5- مسئوليات مجلس الإدارة :- وتشمل هيكل مجلس الإدارة وواجباته القانونية ، وكيفية اختيار أعضائه ومهامه الأساسية ودوره فى الإشراف على الإدارة التنفيذية 0
    ونشير إلى أن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تقوم حاليا بمراجعة هذه المعايير ومن المنتظر صدورها قبل نهاية عام 2003 0
    الحوكمة فى الجهاز المصرفى :-
    تعنى الحوكمة فى الجهاز المصرفى مراقبة الأداء من قبل مجلس الإدارة والإدارة العليا للبنك وحماية حقوق حملة الأسهم والمودعين ، بالإضافة إلى الاهتمام بعلاقة هؤلاء بالفاعلين الخارجيين ، والتى تتحدد من خلال الإطار التنظيمى وسلطات الهيئة الرقابية 0 وتنطبق الحوكمة فى الجهاز المصرفى على البنوك العامة والبنوك الخاصة والمشتركة 0
    وتتمثل العناصر الأساسية فى عملية الحوكمة فى مجموعتين ، تمثل المجموعة الأولى الفاعلين الداخليين وهم حملة الأسهم ومجلس الإدارة والإدارة التنفيذية والمراقبون والمراجعون الداخليون ، أما المجموعة الثانية فتتمثل فى الفاعلين الخارجيين ، الممثلين فى المودعين ، وصندوق تامين الودائع ووسائل الإعلام وشركات التصنيف والتقييم الائتماني ، بالإضافة إلى الإطار القانونى التنظيمى والرقابي ، أما الركائز الأساسية التى لابد من توافرها حتى يكتمل أحكام الرقابة الفعالة على أداء البنوك فتتلخص فى الشفافية وتوافر المعلومات وتطبيق المعايير المحاسبية الدولية والنهوض بمستوى الكفاءات البشرية من خلال التدريب 0
    ولا يرتبط نجاح الحوكمة فى الجهاز المصرفى فقط بوضع القواعد الرقابية ولكن لابد من ضرورة تطبيقها بشكل سليم وهذا يعتمد على البنك المركزى ورقابته من جهة وعلى البنك المعنى وإدارته من الجهة الأخرى ، حيث يجب أن تكون إدارة البنك مقتنعة بأهمية مثل هذه القواعد والضوابط مما يساعد على تنفيذها .وهذا ما يكشف عن دور كل من مجلس الإدارة بقسميه التنفيذى وغير التنفيذى ولجان المتابعة التى توفر له البيانات اللازمة عن أداء البنك وإدارات التفتيش داخل الجهاز المصرفى التى تعرض تقاريرها على مجلس الإدارة والمساهمين الذين يجب أن يقوموا بدورهم فى الرقابة على أداء البنك إلى جانب المساهمة فى توفير رؤوس الأموال فى حالة حاجة البنك إليها ، والممارسة السليمة للحوكمة تؤدى عامة إلى دعم وسلامة الجهاز المصرفى وذلك من خلال المعايير التى وضعتها " لجنة بازل " للرقابة على البنوك وتنظيم ومراقبة الصناعة المصرفية والتى من أهمها :-
    · الإعلان عن الأهداف الاستراتيجية للجهاز المصرفى وللبنك وتحديد مسئوليات الادارة0
    · التأكد من كفاءة أعضاء مجلس الإدارة وإدراكهم الكامل لمفهوم الحوكمة ، وعدم وجود أخطاء مقصودة من قبل الإدارة العليا 0
    · ضمان فاعلية دور المراقبين وإدراكهم لأهمية دورهم الرقابى 0
    · ضرورة توفر الشفافية والإفصاح فى كافة أعمال وانشطة البنك والإدارة 0
    ونشير إلى أن البنك المركزى قام باتخاذ عدد من الإجراءات فى ضوء القواعد الأساسية التى أقرتها لجنة بازل 0ويتضمن الإطار القانونى والتنظيمى والرقابى لعمل البنك المركزى المصرى وضع قواعد للرقابة الحذرة على عمل البنوك ، تشمل تحديد حجم ومجال نشاط كل بنك ونسبتي السيولة والاحتياطي ومراقبة تطبيق معيار كفاية راس المال ،وقد قرر البنك المركزى المصرى زيادة هذه النسبة من 8% إلى 10% مطالبا البنوك بالالتزام بها فى موعد أقصاه 30 مارس 2003، وفى هذا السياق اهتم البنك المركزى المصرى بأسلوب تصنيف الأصول وتحديد المخصصات المناسبة لكل فئة منها حيث أن السلامة المصرفية تتحقق عندما يتم التصنيف بشكل سليم 0 كما اهتم بمعيار تركز القروض لعميل واحد أو بعملة واحدة وذلك حماية للبنك من التقلبات التى يمكن أن تحدث فى أي من هذه الفئات ، كذلك اهتم بالإقراض للأطراف المرتبطة والأطراف ذات الصلة والتى يمكن أن تسبب أزمات للجهاز المصرفى وفى هذا المجال اصدر البنك المركزى المصرى فى نوفمبر 2002 قرارا يقضى بضرورة التعامل مع هذا النوع من الإقراض بحذر شديد ، ويتطلب نجاح الحوكمة فى الجهاز المصرفى وجود نوع من العقاب فى حالة الخطأ ووجود آلية لتصحيح الأخطاء 0

  3. #3
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة الأردنية الهاشمية
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    177
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ اجواء المعرفة للتدريب

    رد: الدورات التدريبية في مركز اجواء المعرفة حسب تخصصاتها المختلفة

    وتختلف الأزمة عن الكارثة (Disaster) بكونها تنشأ منها كما قد تسببها . وفي الوقت الذي ينظر فيه إلى الطوارئ (Emergencies) بأنها أحداث غير متوقعة ومحدودة تحدث بشكل نظامي لذا يمكن التنبؤ بها وكذلك التدريب عليها. فيما تكون الأزمة ذات طبيعة وحجم مختلفين ، إذ تمثل انهيارا" للهياكل المألوفة التي تمنح النظام السياسي والاجتماعي القائم شرعيته ، وتهدد القيم الجوهرية التي يرتكز عليها ، وكذلك وظيفة الأنظمة التي تديم الحياة ، مما يحتم التعامل الطارئ معها تحت ظروف من عدم التأكد العميق . بينما تنطوي الكارثة على فقدان الحياة والمعاناة والضرر الكبير والطويل الأمد للممتلكات والبنى التحتية ، أنها الأزمة ذات النهاية التعيسة (It's a Crisis With a Bad Ending). في حين يتأثر الفرق بين الكارثة والنكبة (Catastrophe) بالميول الثقافية، فالكارثة في بلد قد تدرك على أنها نكبة في أخر. ومع ذلك توضع النكبة في النهاية الأبعد على مقياس يصف مستوى تهديد الأحداث وحجم نتائجها المحتملة .
    تعرف النكبة على أنها الحدث الذي يمتلك الأحتمالية الأوطئ للتحقق ، ولكن متى مايحدث فأنه سيخلف أذى" مفاجئا" وكبيرا" جدا" ،ويبدو وكأنه منفصل عن دفق الأحداث السابقة له
    (
    Boin & McConnell, 2007:51-52) .
    تمتاز الأزمة بعدة خصائص أهمها كل من الأتي :
    - المفاجأة العنيفة والمعقدة عند حدوث الأزمة، لما تحمله من تهديد خطير للوضع القائم.
    - السرعة في تتابع الأحداث ونتائجها ، مما يولد ضغطا" كبيرا" فيما يتصل بالوقت المتاح للتعامل مع الأزمة ، وعواقب وخيمة تصل إلى حد التدمير.
    - أهمية اتخاذ قرار سريع وحاسم ومبدع.
    - التشابك بين الأسباب والنتائج وبين مختلف قوى الأزمة المؤيدة والمعارضة ، مما يزيد من تعقيد الموقف الأزموي .
    - حالة من عدم التأكد نتيجة نقص المعلومات ، وقلة المعرفة ، ومن ثم ضعف القدرة على التنبؤ باتجاه حركة الأزمة ، مما يولد تشويشا" وغموضا" عاليا" وصعوبة بالغة في اتخاذ القرار واختيار البديل الأفضل.
    - سيادة حالة من التوتر والقلق والتشكك والإرباك والخوف من فقدان السيطرة.
    - نقطة تحول مصيرية تحمل جانبي التهديد والفرصة معا" .

  4. #4
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة الأردنية الهاشمية
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    177
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ اجواء المعرفة للتدريب

    رد: الدورات التدريبية في مركز اجواء المعرفة حسب تخصصاتها المختلفة

    تتعدد التعاريف من حيث الصياغة ولكنها تتفق من حيث المضمون:
    · سلسلة من القرارات حول العلاقات الوظيفية المؤثرة في فعالية المنظمة وفعالية الموظفين.
    · هي العملية الخاصة باستقطاب الأفراد وتطويرهم،والمحافظة عليهم في إطار تحقيق أهداف المنظمة وتحقيق أهداف العاملين.
    · إشراك إدارة الموارد البشرية في التخطيط الاستراتيجي الشامل للمنظمة.
    · إعتبارأن العنصر البشري أصلاً استثمارياً يجب ادارته وتطويره بفعالية وكفاءة إذا أرادت المنظمة أن تحقق "زيادة انتاجية وتفوق في الأداء" في الأجل الطويل.
    · يجب أن تصمم البرامج، وتعد السياسات بشكل يتوافق مع متطلبات الموظفين الاقتصادية والعاطفية.
    · تهيئة المناخ الوظيفي في مجال العمل بشكل يساعد الموظفين على تقديم أقصى طاقاتهم، ويستغل مهاراتهم وقدراتهم.
    · تصميم وإعداد أهداف ، وسياسات ونشاطات إدارة الموارد البشرية بشكل يحقق التناغم والتناسق فيما بينهم وكذلك التناغم والتناسق مع بقية أهداف ونشاطات القطاعات الإدارية الأخرى في المنظمة.


    إدارة الأفراد ووظيفة الأفراد:
    إدارة الأفراد جهاز متخصص ومستقل يتولى مساعدة الإدارات الأخرى في توفير احتياجاتهم من العاملين وتطويرهم وحفظ سجلاتهم ، والمحافظة عليهم بما يحقق أهداف المنظمة في الانتاجية والربحية والنمو.
    وظيفة الأفراد: جزء من مهام الإدارة،كل مدير في المنظمة يدير شؤون العاملين الخاصين به من حيث (التخطيط، ،التنظيم،التوجيه والرقابة)

    أهمية الموارد البشرية:
    إن اتخاذ قرار حول تبني برنامجاً لموارد البشرية قابلاً للجدل وذلك لأن مردوده الاقتصادي غير واضح بلغة الأرقام والحسابات .مما يجعل المنظمة توجه إنفاقها إلى برامج ذات مردود ملموس كشراء آلات، أوصيانتها بدلاً من توجيهها إلى تدريب وتطوير الموارد البشرية أو صيانتها والمحافظة عليها.

    كما أن مفهوم"إدارة الموارد البشرية"هو مفهوم عصري للتعامل مع العنصر الانساني خاصة في المنظمات الربحية ، فهو يعني أن خلف كل منظمة ناجحة برامج ناجحة للموارد البشرية.
    بالإضافة إلى أن سوء اختيار وسوء إدارة الموارد البشرية يؤدي إلى أضرار عديدة يمثلها الشكل رقم (1-1) ص64،د.علاقي

    مما سبق يتضح أن أهمية إدارة الموارد البشرية تأتي من النقاط التالية:
    1- قدرة إدارة الموارد البشرية على استقطاب أفضل العناصر البشرية لشغل الوظائف الشاغرة والذي سينعكس بدوره على الانتاجية والربحية.
    2- قدرة المنظمة على توفير المناخ التنظيمي الصالح للعمل من حيث التحفيز ، ودفعهم للعطاء والانتاجية.
    3- المعالجة الفورية للمشاكل المحتملة في مجال التعيين وتقويم الأداء والتدريب والترقيات ستوفر تكاليف محتملة ناتجة عن سرعة دوران العمل،أو زيادة معدلات الغياب ، أوانخفاض الانتاجية.
    4- توفير تكاليف باهضة في قضايا قانونية يلجا إليها الموظف في حالات الفصل، عدم منح العلاوة،أو التجاوز في الترقيات.

    *مفهوم إدارة الموارد البشرية يقوم على اعتبار أن الفرد هو اصل استثماري هام من أصول المنشاة ،وأن إدارة الموارد البشرية شريك هام في التخطيط الاستراتيجي الشامل.

    رسالة واستراتيجيات الموارد البشرية:
    يمكن ان تكون رسالة إدارة الموارد البشرية"التأكيد على استخدام الطاقات باقصى قدر ممكن من خلال تنفيذ استراتيجيات بناءة في مجال الاختيار والتعيين والتطوير والمحافظة على الموارد البشرية وعلاقات الموظفين".
    وعلى ضوء هذه الرسالة Missionيمكن بلورة الاستراتيجيات البعيدة المدى لإدارة الموارد البشرية لتحقيق الهدف المقصود.

    أهداف إدارة الموارد البشرية:
    غالباً ما تنطوي تحت هدفين أساسيين:
    أ-الكفاءة Efficiency
    ب- العدالة Equity
    أولاً: الكفاءة: هي العلاقة بين مدخلات العمليات الانتاجية والمخرجات او ما يسمى Input-output Ratio
    ومدخلات الانتاج هي: المواد الخام،الآلات ،التقنية،المعلومات، الموارد البشرية
    المخرجات هي : المنتجات أو الخدمات
    · تتحقق الكفاءة كلما كانت قيمة المخرجات اكبر من قيمة المدخلات.
    · نعبر على كفاءة أداء المنظمة من زاويتين:
    أ-أداء المنظمة ويقاس من خلال: ب- أداء الموظفين ويقاس فعاليته:
    *نصيب المنظمة من السوق * معدلات الأداء أو الانتاجية.
    *العائد على الاستثمار * نسبة الغياب.
    *مستوى جودة الخدمة المقدمة للجمهور *معدلات دوران العمل.
    *نسبة الحوادث والاصابات.
    *نسبةالفصل او الطرد من العمل.
    ثانياً: العدالة : يقصد بها
    *الاجراءات والقرارات الخاصة بالتعامل مع الموارد البشرية:
    *ويمكن قياسها من زاويتين :
    أ- المنظمة ب-الموظفين
    *سياسة عدم التمييز *نسبة التظلمات والشكاوي
    *سياسة التحفيز *درجة خطورة الشكاوي.
    *سياسات متعلقة بتحقيق *تأثير المشاكل والشكاوي
    رغبات وطموحات الموظفين على معنويات الأفراد


    إذاً خلاصةالأهداف إدارة الموارد البشرية:
    أولاً :قوة عمل متجانسة : من حيث المستوى الثقافي ،التدريبي،الخلفية السلوكية
    ثانياً:قوة عمل منتجة: تحقيق الانتاج أو الخدمة طبقاً للمعايير المحددة في الوقت المحدد.
    ثالثا: قوة عمل فعالة: أن يتم إنجاز العمل بأحسن الطرق وأقل التكاليف واقصر وقت
    رابعاً:قوة عمل مستقرة:كلما انخفضت نسبة دوران العمل والغياب كلما زادت قوة المنظمة وفعاليته.
    خامسأ:تنمية قدرات الأفراد:عن طريق التدريب.
    سادساً:تحقيق الانتماء والولاء:عن طريق حرص المنظمة على ارضاء الموظفين خاصة الأكفاء منهم.

    العملية الإدارية في إدارة الموارد البشرية:
    تعرف الإدارة بأنها مجموعة من الوظائف المتكاملة( تحديد الهدف ،التخطيط،التنظيم،التوجيه{ لتنفيذَ}،الرقابة وتقييم الأداء)والمتناسقة لاستخدام الموارد المتاحة (بشرية،مالية،فنية،معلومات) باقصى طاقة ممكنة وذلك من اجل تحقيق أهداف المنظمة .

    المهارات المطلوبة لإدارة الموارد البشرية:
    تصنف المهارات اللازمة لعمل المديرين إلى ثلاثة أقسام:
    المهارات الفنية: تختص بطبيعة العمل وتؤثر في مستوىأداء الفرد مثل استخدام الآلات ومعرفة اجزائها وطريقة تشغيلها وتوقيفها ، الطباعة، البرمجة،التدقيق المالي
    المهارات السلوكية: مثل مهارات الاتصال ، حل الصراعات، التفاوض،وتكوين العلاقات الاجتماعية والتحفيز .
    المهارات الفكرية: وتتضمن القدرة على التفكير المنطقي العقلاني، والقدرة على التنبؤ ،ومهارة اتخاذ القرارات.
    غير ان المستوى اللازم للمديرين من هذه المهارات يختلف باختلاف مواقع الجهاز الاداري للمنظمة.

    نشاطات ووظائف إدارة الموارد البشرية:
    يمكن أن تصنف إلى ما يلي:
    تخطيط الموارد البشرية: ويدخل ضمن هذا النشاط برامج متنوعة مثل: توصيف الوظائف، تخطيط الاحتياجات البشرية، وتقدير الأعداد اللازمة للعمل،مستوى المهارات المطلوبة، عمليات الاختيار والتوظيف، وتقويم الأداء والنقل، والفصل من الخدمة.
    تنمية الموارد البشرية: من اهم أنشطة إدارات الموارد البشرية وأكثرها كلفة. وتشمل :التأهيل والتدريب ،وإعادة التدريب،وعمليات التطوير الإداري للمستويات الإدارية الرفيعة ،وكذلك التطوير التنظيمي وتقديم خدمات الأمن والسلامة والصحة للموظفين.
    التعويض ( الأجور والرواتب): يدخل ضمنه تقييم الوظائف ومقارنتها ببعضها لتحديد الأجر العادل،طرق تقويم الأجور والرواتب، مقارنة الأجور بالأجور السائدةخارج المنظمة.
    صيانة الموارد البشرية: كالاهتمام بالمنافع المالية المباشرة وغير المباشرة،وكذلك الخدمات المختلفة من صحية وتعليمية واجتماعية،والاهتمام برفع معنويات الأفراد ورضائهم الوظيفي
    علاقات الموظفين:وتوفير فرص التوافق والانسجام بين المنظمة والموظفين لضمان فرص التقدم الوظيفي للأفراد وتخطيط مسار هذا التقدم،وتقليل مصادر الاحتكاك بين الإدارة والموظفين، وتقليل الشعور بعدم الرضا، والتأكيد على مبدأ العدالة والمساواة من قبل الإدارة تجاه الموظفين ،وإدارة الحركة الوظيفية،التنقلات الوظيفية،الاستغناء عن الخدمة،الاستقالات،التقاعد .


    المصطلحات:
    إدارة الموارد البشرية: Human Resource Management
    منهج للتعامل مع القوى البشرية ،يقوم على اساس أن هذه الإدارة هي شريك استراتيجي في التخطيط الشامل للمنظمة وعلى اساس الموازنة بين تحقيق أهداف المنظمة وبين تحقيق طموحات الأفراد. ويعتبر الأفراد أهم أصول المنظمة والأساس في تحقيق نجاحها.

    استراتيجيات الموارد البشرية: Human Resource Strategies
    مجالات العمل والممارسة التنفيذية الفعلية في مجال الموارد البشرية والتي تكون في شكل خطط عمل تفصيلية قابلة للتنفيذ يوماً بعد يوم.
    الكفاءة: Efficiency
    هي العلاقة بين مدخلات عمليات المنظمة الإنتاجية ومخرجاتها، وتمثل مدخلات الإنتاج والمواد الخام الآلات و التقنية ؛المعلومات ؛والموارد البشرية .أما المخرجات فتمثل المنتجات أو الخدمات.
    وتتحقق كفاءة الأداء كلما كانت قيمة المخرجات أكبر من قيمة المدخلات.
    العدالة :Equity

  5. #5
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة الأردنية الهاشمية
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    177
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ اجواء المعرفة للتدريب

    رد: الدورات التدريبية في مركز اجواء المعرفة حسب تخصصاتها المختلفة

    لخطوط الجوية التركية (بالتركية: Türk Hava Yolları) هي شركة طيران وطنية تركية، يقع المقر الرئيسي للشركة في إسطنبول أكبر المدن التركية، وتتخذ منمطار أتاتورك الدولي مركزاً لعملياتها، تقدم الخطوط التركية خدماتها لأكثر من 150 وجهة في أوروبا، آسيا، أفريقيا وأمريكا الشمالية، وتعد الخطوط التركية عضواً فيتحالف ستار العالمي


  6. #6
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة الأردنية الهاشمية
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    177
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ اجواء المعرفة للتدريب

    رد: الدورات التدريبية في مركز اجواء المعرفة حسب تخصصاتها المختلفة

    مقدمة في التحليل الاقتصادي الكلي

    نشير إلى الفرق بين مفهومي التحليل الاقتصادي الجزئي والتحليل الاقتصادي الكلي , حيث يبحث الأول في سلوك الوحدات الاقتصادية الفردية في المجتمع كالمستهـلك الـفــرد والمنتج أو المنشأة الفردية والآثار المترتبة على ذلك . ويبحث التحليل الكلي في المتغيرات الاقتصادية للمجتمع ككل حيث يتعامل مع الاقتصاد القومي في مجموعة . مثل الناتج الكـلي والدخل القومي والعمالة والمستوى العام للأسعار والعلاقة بين الدخل والاستهلاك والادخار والاستثمار والتضخم والبطالة . ويتناول الطلب الكلي ( المتمثل في الإنفاق الكلي ) والعرض الكلي ( المتمثل في الناتج الكلي من مختلف السلع والخدمات ) .

    النظرية لاقتصادية :

    تعريفها : مجموعة القواعد والمبادئ الاقتصادية التي تكون بمثابة المرشد في اتخاذ القرارات وذلك في ظل مجموعة من الظروف ، وتتكون من :
    § مجموعة من التعريفات توضح ما هو المقصود من التعبيرات المختلفة المستخدمة .
    § مجموعة من الفروض الشرطية و التي تحدد الظروف التي لابد وأن تتوافر حتى تنطبق النظرية .
    § واحد أو أكثر من الفروض الاحتمالية عن كيفية سلوك بعض الظواهر .
    وحتى تكتمل النظرية فلابد من اختبار هذه الفروض الاحتمالية لمعرفة فيما إذا كان هناك من المشاهدات ما يؤيد هذه الفروض لكي تقبل النظرية , وإن لم يكن ترفض .

    الطلب الكلي والعرض الكلي :

    الطلب الكلي : إجمالي الإنفاق المخطط لكافة المشترين في اقتصاد معين .
    العرض الكلي : مجموعة السلع والخدمات التي ينتجها المجتمع في فترة زمنية معينة . ويتحقق التوازن بتساوي الطلب الكلي مع العرض الكلي فإذا زاد الطلب الكلي عن العرض الكلي عند مستوى التوظف الكامل فسيؤدي ذلك إلى ظهور التضخم وإذا حدث العكس فسوف يظهر ما يعرف بالركود .



    التدفق والرصيد :

    التدفق هو تغير خلال فترة زمنية معينة أما الرصيد فهو كمية ثابتة في لحظة معينة . فمستوى التوظف ورأس المال والنقود والثروة تعتبر أرصدة حيث يمكن تحديدها في لحظة معينة من الزمن . أما الدخل , الاستهلاك , الاستثمار , الإنفاق الحكومي كلها تيارات أو تدفقات .

    الدخل والثروة :

    الدخل هو تدفق نقدي يخلق قوة شرائية لدى الفرد .
    الثروة هي رصيد الفرد في لحظة معينة .
    والعلاقة بينهما هي أن الثروة تعمل على تدفق الدخل . كما أن تراكم الدخول بعد خصم الاستهلاك يؤدي إلى زيادة الثروة .

    حسابات الدخل القومي

    ماهية الدخل و الناتج القومي :

    يعد الناتج القومي الإجمالي من أكثر المقاييس شيوعاً واستخداما لقياس الأداء الاقتـصادي , ومقدرة الاقتصاد الوطني على إنتاج مختلف السلع والخدمات . فأي اقتصاد في العالم إنما يقوم بإنتاج العديد من السلع والخدمات . وبإعطاء قيمة نقدية للسلع و الخدمات المنتجة من قبل اقتصاد معين خلال فترة زمنية معينة , فان مجموع تلك القيم هو ما يعبر عنه بالناتج القومي . ولكي نتوصل إلى مفهوم الدخل و الناتج القومي ينبغي لنا أن نستعرض أولا " ما يعرف بنموذج حلقة التدفق الدائري للدخل " والذي يوضح العلاقات المتشابكة بين القطاعات الاقتصادية ( العائلي أو المستهلكين والإنتاجي أو رجال الأعمال والحكومي والعـالم الخارجـي ) .

    ويرتكز النموذج على اعتبار إن كل ريال ينفق من قبل شخص معين يمثل في الوقت نفسه دخلا لشخص أخر . ولتوضيح ذلك نفترض ابتدءًا إننا نواجه اقتصاد بسيط مغلق لا يتعامل مع العالم الخارجي ولا دور للحكومة فيه مكون فقط من قطاعين العائلي والمنتجين مع افتراض أن الدخل الذي يحصل علية القطاع العائلي ينفق بأكمله على السلع الاستهلاكية والخدمات .

    ويتلخص هذا النموذج في التدفقات التالية :

    § يقدم القطاع العائلي خدمات عناصر الإنتاج من عمل وارض ورأس مال وتنظيم للقطاع الإنتاجي .
    § يحصل القطاع العائلي في مقابل خدماته من القطاع الإنتاجي على عوائد ودخول خدمات عناصر الإنتاج والممثلة في الأجور والمرتبات لعنصر العمل والريع لعنصر الأرض والفائدة لرأس المال والربح للتنظيم . ومجموع هذه الدخول نطلق عليها الدخل القومي .
    § يستخدم القطاع الإنتاجي عناصر الإنتاج المقدمة من القطاع العائلي في إنتاج سلع نهائية وخدمات يقدمها للقطاع العائلي .
    يقوم القطاع العائلي بشراء السلع النهائية والخدمات من القطاع الإنتاجي مقابل دفع قيمة هذه المنتجات . ويطلق على قيمة إجمالي السلع والخدمات المنتجة تعبير الناتج القـومي

  7. #7
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة الأردنية الهاشمية
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    177
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ اجواء المعرفة للتدريب

    رد: الدورات التدريبية في مركز اجواء المعرفة حسب تخصصاتها المختلفة

    إن الجودة تعد القاعدة و المحور الذي تبنى عليها العديد من مفاهيم إدارة الجودة الشاملة واهم نقطة فيه، ولهذا لابد لنا من تعرف على مفهومها و تطورها التاريخي ،وأيضا التعرف على مفاهيم العامة لإدارة الجودة الشاملة.

    المطلب الأول:مفهوم الجودة
    هناك العديد من الباحثين عرفو الجودة وبهذا تعددت مفاهيم الجودة حيث نذكر منها ما يلي:
    _عرف القاموس أكسفورد الأمريكي الجودة على أنها درجة أو مستوى من التميز.#_ftn1" target="_blank">[1]
    _ عرفها معهد الجودة الفيدرالي الأمريكي على أنها "أداء العمل الصحيح، وبالشكل الصحيح من المرة الأولى، مع الاعتماد على تقييم المستفيد في معرفة مدى تحسن الأداء.#_ftn2" target="_blank">[2]

    - ولقد عرفهاJoseph juranعلى أنها:" ملائمة للغرض أو الاستعمال"#_ftn3" target="_blank">[3]
    - عرفهاEdward Deming أنها:"توجه لإشباع حاجات المستهلك في الحاضر و المستقبل
    - عرفتها أيضا معايير 8402ISO على أنها:" مجموعة الخصائص و السمات سلعة أو خدمة الذي لديه القدرة على تلبية الحاجات الضمنية و الصريحة"#_ftn4" target="_blank">[4]
    - عرفها كذلك Feign baum على أنها :"الناتج الكلي للمنتج او الخدمة جراء دمج خصائص نشاط التسويقي و الهندسة و التصنيع و الصيانة التي تمكن من تلبية حاجات ورغبات الزبون"#_ftn5" target="_blank">[5]

    - جوران قال أن الجودة لها ثلاثة معاني:#_ftn6" target="_blank">[6]
    1/الجودة تحتوي على جميع مظاهر المنتج الذي يحقق احتياجات و تطلعات المستهلك.
    2/الجودة تعني عدم وجود خلل في المنتج.
    3/الملائمة في الاستخدام.

    وفي الأخير نستطيع القول أن الجودة عبارة عن مجموعة الصفات و الخصائص الموجودة في المنتج ،تلبي حاجات و رغبات الضمنية و الصريحة الحالية و مستقبلية لزبون.



    المطلب الثاني:التطور التاريخي للجودة
    لقد مرة الجودة بأربعة مراحل أساسية وهي:#_ftn7" target="_blank">[7]

    1/ مرحلة التفتيش أو الفحص:
    في هذه المرحلة تركز الجودة على اكتشاف الأخطاء وتصحيحها، وان عملية الفحص تكتشف عن أخطاء أو العيب الذي حدث بالفعل، ولكنها لم تقم بمنعه من الأساس.

    2/مرحلة ضبط الجودة إحصائيا:
    في هذه المرحلة تعتمد الجودة على الأساليب و الطرق الإحصائية في مراقبة الجودة، وان هذه المرحلة هيا متطورة مقارنة بمرحلة الفحص، وهذا فيما يتعلق بتعقيد الأساليب و تطوير الأنظمة.

    3/ مرحلة تأكيد الجودة
    إن هذه المرحلة تركز وتوجه كامل الجهود للوقاية من الأخطاء، أي أن هذه المرحلة تركز على نظام يقوم أساسا على منع وقوع الأخطاء من أول مرة، ويعرف هدا بمبدأ التلف الصفري.

    4/ مرحلة إدارة الجودة الشاملة:1986ــالى يومنا هذا
    تركز هده المرحلة على العمل الجماعي، وتشجيع على مشاركة جميع العاملين واندماجهم، وأيضا تركز على المستفيدين ومشاركة الموردين، وتهدف هده المرحلة على جودة العمليات وجودة المنتج.


    #_ftnref1" target="_blank">[1] راتب جليل الصويص،غالب جليل الصويص،وآخرون،"إدارة الجودة المعاصرة"،الأردن:دار اليازوري،طبعة الأولى،ص31.

    #_ftnref2" target="_blank">[2] مهدي صالح السامرائي،"ادارة الجودة الشاملة"،الاردن:دار جرير،الطبعة الأولى،ص28.

    #_ftnref3" target="_blank">[3] احمد بن عيشاوي،"معايير ادارة الجودة الشاملة في المؤسسات الخدماتية"،ورقلة،مجلة الباحث،العدد04/2006ص9.

    #_ftnref4" target="_blank">[4] Catherine demeng.comment reussirne demarche qualité .A’ hôpital .p 12

    #_ftnref5" target="_blank">[5] محمد عبد الوهاب العزاوي،"ادارة الجودة الشاملة"،الاردن:جامعة السراء الخاصة2005/2004ص ص 7 ,8

    #_ftnref6" target="_blank">[6] صلاح صالح درويش معمار،"مدى تطبيق معايير ادارة الجودة الشاملة في التدريب التربوية،دراسة وجهة نظر مشرفي التدريب و المشرفين المتعاونين بمنطقة المدينة المنورة"،رسالة دكتوراه،غير منشورة،السعودية،جامعة كولومبس الامريكية،كلية ادارة الاعمال،سنة1429/1430هـ ص46.

    #_ftnref7" target="_blank">[7] منتهى احمد علي ملاح،"درجة تحقيق معايير ادارة الجودة الشاملة في الجامعات الفلسطينية في محافظات الضفة الغربية كما يراها اعضاء هيئة التدريس"، رسالةماجستير،غير منشورة،فلسطين،جامعة النجاح الوطنية،كلية الدراسات العليا،ص 18.

  8. #8
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة الأردنية الهاشمية
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    177
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ اجواء المعرفة للتدريب

    رد: الدورات التدريبية في مركز اجواء المعرفة حسب تخصصاتها المختلفة

    مفهوم إدارة الجودة الشاملة :
    لقد شاع في السنوات الأخيرة استخدام مصطلح إدارة الجودة الشاملة Total Quality Management (TQM) فماذا يقصد بهذا المصطلح والذي أخذ ينتشر بشكل سريع على الرغم من حداثته .
    لقد عرف معهد المقاييس البريطاني British Standards Institute إدارة الجودة الشاملة بأنها فلسفة إدارية تشمل كافة نشاطات المنظمة التي من خلالها يتم تحقيق احتياجات وتوقعات العميل والمجتمع ، وتحقيق أهداف المنظمة كذلك بأكفأ الطرق وأقلها تكلفة عن طريق الاستخدام الأمثل لطاقات جميع العاملين بدافع مستمر للتطوير . كما عرفها N.Chorn بأنها أسلوب جديد للتفكير فيما يتعلق بإدارة المنظمات أن إدارة الجودة الشاملة هي ثقافة تعزز مفهوم الالتزام الكامل تجاه رضا العميل من خلال التحسين المستمر والإبداع في كافة مناحي العمل .
    وبالتالي يمكن النظر إلى إدارة الجودة الشاملة على أنها ثورة ثقافية وذلك بسبب الطريقة التي تفكر وتعمل فيها الإدارة فيما يتعلق بالعمل على تحسين الجودة باستمرار والتركيز على عمل الفريق ، وتشجيع مشاركة الفرد بوضع الأهداف وباتخاذ القرارات .
    ويمكن تعريف إدارة الجودة الشاملة على أساس الكلمات التي يتكون فيا المصطلح كما يلي :
    إدارة : تخطيط وتنظيم وتوجيه ومراقبة كافة النشاطات المتعلقة بتطبيق الجودة ، كما يتضمن ذلك دعم نشاطات الجودة وتوفير الموارد اللازمة .
    الجودة : تلبية متطلبات العميل وتوقعاته .
    الشاملة : تتطلب مشاركة واندماج كافة موظفي المنظمة ، وبالتالي ينبغي إجراء التنسيق الفعال بين الموظفين لحل مشاكل الجودة ولإجراء التحسينات المستمرة .
    أما بالنسبة للفوائد التي تجنبها المنظمة من تطبيق إدارة الجودة الشاملة فهي متعددة . من أهمها :
    1- تحسين الوضع التنافسي للمنظمة في السوق ورفع معدلات الربحية .
    2- تعزيز العلاقات مع الموردين .
    3- رفع درجة رضا العملاء .
    4- تحسين جودة المنتجات المصنعة أو الخدمات المقدمة .
    5- انخفاض تكلفة العمل نتيجة عدم وجود أخطاء وتقليل معدلات التالف .
    6- فتح أسواق جديدة وتعزيز الأسواق الحالية .
    7- القيام بالأعمال بصورة صحيحة من المرة الأولى .
    8- زيادة معدل سرعة الاستجابة للمتغيرات داخل المنظمة .
    9- تطوير القدرات من خلال التدريب .
    10- حفز العامل وشعوره بتحقيق الذات من خلال مشاركته في وضع الأهداف واتخاذ القرارات .
    وليس أدل على مدى أهمية إدارة الجودة الشاملة من النجاح الذي حققته الشركات اليابانية على حساب الشركات الأمريكية في الثمانينات من القرن العشرين نتيجة تطبيقها لمفهوم إدارة الجودة الشاملة فلقد ساهم تطبيق هذا المفهوم في الشركات اليابانية في تحقيق سمعة جيدة في مجال الجودة . وهذا مادعى الشركات الأمريكية وغيرها من الشركات في المناطق الأخرى إلى السير بخطى حثيثة والإسراع في تطبيق مفهوم إدارة الجودة الشاملة .

    - نشأة وتطور مفهوم إدارة الجودة الشاملة :
    بدأ التركيز على مفهوم الجودة في اليابان في القرن العشرين ثم انتشر بعدها في أمريكا والدول الأوربية ، ثم باقي دول العالم ، وقد كان هناك مساهمات عديدة من قبل عدد من العملاء والمفكرين في تحديد مفهوم الجودة وتطويره . ففي عام 1931 بدأ W. Edwards Deining (و هو مهندس تصنيع)والذي تعلم على يد Shewhart بإعطاء محاضرات عن الجودة والأساليب الإحصائية في الجودة للعديد من المهندسين اليابانيين . وقد انتشرت أفكاره بسرعة وأصبحت عناوين الجودة منشورة في عدة مجلات علمية في اليابان . أما Joseph Juran فقد نشر أول كتاب له عن ضبط الجودة في عام 1951 حيث أكد فيه على مسؤولية الإدارة عن الجودة .
    وفي السبعينات من القرن العشرين طرح Philip Cmsdy مفهوم العيوب الصفرية Zero defect والذي يتطلب العمل الصحيح من المرة الأولى . وإجمالاً فقد مر مفهوم إدارة الجودة الشاملة بأربعة مراحل رئيسية .
    - متطلبات تطبيق إدارة الجودة الشاملة :
    إن تطبيق منهجية إدارة الجودة الشاملة يتطلب توفر المناخ الملائم وبالتالي فإذا لم يتوفر هذا المناخ الملائم ، فإن على إدارة المنظمة العمل على ثقافة المنظمة وقيمها وتعديل هيكلها التنظيمي وتوجيه أنماط الإشراف بالشكل الذي يتناسب مع تطبيق المفهوم الجديد .
    ومن أهم المتطلبات التي ينبغي توفرها عند البدء بتطبيق منهجية إدارة الجودة الشاملة :
    1- دعم الإدارة العليا : من الضروري إقناع الإدارة أولاً وقبل كل شيء تطبيق منهجية إدارة الجودة الشاملة ، وذلك حتى يكون لديها الاستعداد لـ التغيرات التي ستحدث في المنظمة .
    2- التركيز على العميل : إن الهدف الأساسي من تطبيق منهجية إدارة الجودة رضا العميل وإسعاده ، وبالتالي فإن إقناع الإدارة والعاملين بالتوجه نحو العاملين متطلب أساسي . وبالإضافة إلى ذلك فعلى الإدارة أن توفر قاعدة بيانات كبيرة عن العملاء واحتياجاتهم وأن تفعل من نظام التغذية العكسية .
    3- التعاون وروح الفريق : ينبغي توفر مناخ التعاون وروح الفريق والعمل الجماعي بين العاملين في المنظمة وذلك لأن تطبيق منهجية إدارة الجودة الشاملة يعتمد أساساً على فرق العمل .
    4- ممارسة النمط القيادي المناسب : إن أكثر الأنماط القيادية مناسبة لتطبيق إدارة الجودة الشاملة هو النمط الديمقراطي والذي يسمح بمشاركة العملين في وضع الأهداف واتخاذ القرار والتوسع في تفويض الصلاحيات ، أما النمط الديكتاتوري أو الأوتوقراطي والذي يعتمد على الاتصال من أعلى إلى أسفل فقط وعلى فرض الأوامر والتعليمات ، فهو لا يناسب المنهجية الجديدة . ويقول ريتشارد ويليامز في هذا المجال أنه إذا كانت ظروف الشركة لا تسمح أساساً بفكرة تفويض السلطة للعاملين فربما يكون الوقت غير مناسباً لتطبيق إدارة الجودة الشاملة .
    5- وجود نظام للقياس : من المتطلبات الأساسية وجود نظام للقياس مبني على استخدام الأساليب الإحصائية لضبط الجودة ، مما يسمح باكتشاف الاختلافات في الإنتاج والانحرافات في الوقت المناسب واتخاذ الإجراءات التصحيحية الملائمة .
    6- فعالية نظام الاتصالات : من الضروري أن يكون هنالك نظاماً فعالاً للاتصالات باتجاهين سواء بين الرئيس والمرؤوس أو بين داخل المنظمة وخارجها وينبغي أن يكون نظام الاتصالات قادراً على إيصال المعلومات الدقيقة عن إنجازات العاملين وإبلاغهم وإبلاغ مرؤوسيهم بمضمونها في أقرب وقت .
    ويقول توفيق محمد عبد المحسن أن من الخصائص المميزة لأسلوب الإدارة اليابانية والذي ساهم في تطبيق الجودة الشاملة هو نهجها الواقعي في تبنيها لنظم اتصالات فعالة إيماناً منها بأن نظام الاتصال بالمنظمة هو الجهاز العصبي لها .

    - فوائد ومنافع إدارة الجودة الشاملة :
    إن الفوائد والمنافع المبدئية لإدارة الجودة الشاملة تتدرج تحت ثلاثة عناوين رئيسية وهي :
    1. تحسين الربحية والمنافسة :
    إن تحسين جودة الخدمة أو المنتج يؤدي بلا ريب إلى تحسين الأداء والمنافسة المشتركة . ومن الدراسات الكثيرة التي قامت بع العديد من المؤسسات الشهيرة في هذا المجال مثل معهد التخطيط الاستراتيجي والعديد من نتائج بحث المعهد قد سجلت في التقارير الدورية . فعلى سبيل المثال :
    -إن منافع الجودة العالية للخدمة تتضمن إمكانية طلب أسعار أعلى وتسويق منخفض وسهم سوق أعلى .
    - جودة المنتج هي تحتيم أكيد لربحية العمل فالجودة العالية والعائد المرتفع من الاستثمارات أمران مترافقان عادةً
    - إن التوجه الاستراتيجي إلى العميل يمكن أن يقود غالباً ليس فقط إلى ولاء العميل بل أيضاً يمكن أن تقود إلى زيادة سهم السوق وإلى تكاليف أقل .
    إن إدارة الجودة الشاملة تتيح للشركة أن تنتج أكثر من مواردها الحالية من خلال تحسين عملياتها ( المردود ) كما تتيح للشركة أن تقوم بالأعمال بشكل صحيح من المرة الأولى من خلال الوعي المتزايد لاحتياجات العميل (الفاعلية) وإن تحسين هذا المردود وهذه الفعالية يمكن أن يساعد في :
    أ – تخفيض التكاليف الكلية .
    ب- تقليل تحول وانقلاب العميل .
    ت- زيادة المبيعات .
    ث- جذب عملاء جدد بتكاليف تسويق أقل .
    2. الفاعلية التنظيمية :
    إن فوائد الفاعلية التنظيمية الناتجة عن تطبيق إدارة الجودة الشاملة يمكن تلخيصها بما يلي :
    · تحسين فرق العمل والتعاون الداخلي وهذا يسهل بشكل كبير التكامل القوي والفعال بين مجموعات العمل المختلفة .
    · تحسين لغة الاتصال من خلال اللغة المشتركة والتركيز على العميل .
    · زيادة مشاركة العاملين فكلما ازدادت المشاركة كلما ازداد النمو الشخصي للعاملين وكلما ازداد احتمال نجاح خطة العمل أيضاً .
    · تقليل تحول وانقلاب العاملين فحالما يجد الموظفين الفرص أكبر ليقدموا ما لديهم للشركة فإن رضاهم سوف يزداد وتقل بالتالي الاستقالات الغير مرغوب فيها .
    · تحسين العلاقات بين الإدارة والعاملين وهذا يؤدي إلى بناء فريق مشترك شامل أكثر فعالية .
    · تحسين التركيز على الأهداف الرئيسية : إن إدارة الجودة الشاملة تقود المؤسسة إلى تحديد بعض الأولويات الرئيسية بشكل أفضل كما تقودها إلى إيصال هذه الأولويات إلى جميع العاملين بفعالية أكبر .
    وبالنتيجة فإن كل شخص في الشركة سوف يجر المجاديف الصحيحة في نفس الوقت مع بقية العاملين وفي نفس الاتجاه
    3. رضا العميل وإبهار العميل :
    لا توجد شركة بدون عملاء وبدون عملاء سوف لن يكون لديها تحصيلات وأسهم سوق ولا عائد من الاستثمارات وطبعاً لن يكون لديها ربح وإن إدارة الجودة الشاملة تهدف إلى كسب العملاء والحفاظ عليهم وإبقائهم سعداء ، ولقد أظهرت دراسات عديدة أن المحافظة على عميل واحد كسبته من قبل يكلف أربعة أو خمسة أضعاف من كسب عملاء جدد ( الفرق بين رضاء العميل وولائه ) .
    إن إدارة الجودة الشاملة تطلب معرفة المؤسسة لعملائها كي تعرف احتياجاتهم وتعرف ما سوف تفعله لتلبية هذه الاحتياجات وأيضاً أن تساعدنا في تحقيق نجاحات وتقدمات فيما يلي :
    · إبهار عملائنا الحاليين والمحافظة عليهم .
    · جذب عملاء أكثر وأكثر من خلال إستراتيجية تسويق أكثر فعالية من حيث التكلفة .
    · تصميم منتجات تلبي الاحتياجات الجديدة للعملاء وتقابل التغير الحاصل فيها .
    · تقليل التكاليف الناتجة عن عدم رضا العملاء من خلال الاستجابة للشكاوي ومعالجة مطالب الكفالة مثلاً .
    إن إدارة الجودة الشاملة تزودنا بنظرة واسعة للعملاء فهناك العميل الخارجي والعميل الداخلي ، فالعميل الخارجي هو المستهلك النهائي الذي نقدم له المنتج أو الخدمة أما العميل الداخلي فهم عاملو الشركة الذين يعتمد عملهم على عمل عاملين آخرين في الشركة ( موردين داخليين ) وكذلك الأشخاص الذين يعملون كوسيط بين الشركة وبين العميل الخارجي يجب اعتبارهم ومعاملتهم على أنهم عملاء داخليين مثل وكلاء الضمان والموردين والموزعين .

  9. #9
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة الأردنية الهاشمية
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    177
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ اجواء المعرفة للتدريب

    رد: الدورات التدريبية في مركز اجواء المعرفة حسب تخصصاتها المختلفة

    الإدارة الإستراتيجية هي سلسلة من القرارات والأفعال التي تقود إلى تطوير إستراتيجية أو استراتيجيات فعالة لتحقيق أهداف المنظمة .
    ويرى د. سعد غالب ياسين أن الإدارة الإستراتيجية تمثل منظومة من العمليات المتكاملة ذات العلاقة بتحليل البيئة الداخلية والخارجية وصياغة إستراتيجية مناسبة وتطبيقها وتقييمها في ضوء تحليل أثر المتغيرات المهمة عليها وذلك بما يتضمن تحقيق ميزة إستراتيجية للمنظمة وتعظيم انجازها في أنشطة الأعمال المختلفة .
    وتختلف الإدارة الإستراتيجية عن التخطيط الاستراتيجي والتخطيط التشغيلي ، فالإدارة الإستراتيجية هي ثمرة لتطور مفهوم التخطيط الاستراتيجي وتوسيع لنطاقه وإغناءً لأبعاده ، فالتخطيط الاستراتيجي هو عنصر من عناصر الإدارة الإستراتيجية وليس الإدارة الإستراتيجية بعينها لان الإدارة الإستراتيجية تعني أيضاً إدارة التغيير التنظيمي وإدارة الثقافة التنظيمية وإدارة الموارد وإدارة البيئة في نفس الوقت ، فالإدارة الإستراتيجية تهتم بالحاضر والمستقبل في آن معا ، في حين أن التخطيط الاستراتيجي هو عملية تنبؤ لفترة طويلة الأجل وتوقع ما سيحدث وتخصيص الموارد .

    إن من المهام الرئيسية للإدارة الإستراتيجية هو متابعة وتقييم أداء المنظمة ، كنظام متكامل يتكون من بنية متفاعلة من الأنظمة الوظيفية الفرعية ، فإلى جانب تحليل أداء الأنظمة الفرعية والمناخ التنظيمي والثقافة التنظيمية ، وما تتضمن هذه المجالات والأنظمة من عناصر قوة وضعف ، تقوم الإدارة الإستراتيجية بتجديد مركز المنظمة الإستراتيجية وتقييم الأداء ككل من خلال تحديد دور كل نظام في خلق قيمة محددة للمنظمة ومتابعة سلسلة القيمة المضافة ذات الأثر المباشر في إتاحة فرص البقاء أو النمو والتطور في الصناعة ، ويعتبر التكامل الاستراتيجي شرطا جوهريا للكفاءة والفاعلية .
    وخلاصة القول أن الإدارة الإستراتيجية هي عملية إبداعية عقلانية التحليل وهي عملية ديناميكية متواصلة يسعى إلى تحقيق رسالة المنظمة من خلال إدارة وتوجيه الموارد المتاحة بطريقة كفؤة وفعالة والقدرة على مواجهة تحديات بيئة الأعمال المتغيرة من تهديدات وفرص ومنافسة ومخاطر لتحقيق مستقبل أفضل انطلاقا من نقطة ارتكاز أساسية في الحاضر .

    2- أهمية الإدارة الإستراتيجية
    تتضح أهمية الإدارة الإستراتيجية من خلال تحليل التحديات التي تواجه الإدارة، وهذه التحديات :
    أ#) تسارع التغير الكمي والنوعي في بيئة الأعمال:
    يظهر التغير بجلاء أكثر في البنية السياسية والاجتماعية والاقتصادية للعالم وفي تطور التكنولوجيا والبرمجيات المعقدة والتقنيات المتطورة لأجهزة الاتصال ، لذلك على صانع الإستراتيجية مواكبة
    التغير وليس مواجهته لاكتساب المزيد من التعلم والخبرة في إدارة التغيير بطريقة فعالة تستند على مشاركة واسعة من قبل كل أفراد التنظيم .
    ب#) زيادة حدة المنافسة :
    لقد أصبحت المنافسة الكونية حقيقة واقعة ابتداءً من أشباه المواصلات إلى خدمات التنظيف ، كما غيرت العولمة الاقتصادية حدود المنافسة ، وتتضح هذه الصورة في ظهور منافسين جدد باستمرار وزيادة حدة المنافسة في الأسواق المحلية والعالمية مما يفرض على صانعي الإستراتيجية تحدي صياغة وتطوير خطط إستراتيجية كفؤة وبعيدة المدى لمعالجة وضع منظماتهم في الأسواق ذات النمو البطيء والأسواق التي ستكون فيها حصة المنظمة بوضع حرج .
    ج) كونية الأعمال:
    لقد تلاشت في عالم الأعمال حدود السيادة بين الدول والأقاليم وذلك مع زيادة الاعتماد المتبادل للاقتصاديات ، ونمو المنافسة الأجنبية في الأسواق المحلية وندرة الموارد الطبيعية ، حرية التبادل التجاري ، كل هذه المعطيات وغيرها جعلت من نشاط الأعمال أكثر عالمية واقل محلية من ذي قبل .
    فمثلا ضمن المظاهر البارزة عل كونية الأعمال هو اتجاه الشركات اليابانية للبحث عن تحالفات إستراتيجية مفتوحة مع الشركات العالمية الأخرى بحيث يتعرف كل طرف على عناصر القوة التقنية في الطرف الآخر ، شركة تويوتا و Gm يشتركان الآن في مشروع تطوير تصنيع السيارات .
    د#) التغير التكنولوجي:
    تعتمد معظم المنظمات على التكنولوجيا لتحقيق ميزة تنافسية ضرورية للبقاء في عالم الأعمال ، ولأن التكنولوجيا تتغير بصورة سريعة في كل الصناعات ، فان عدم مواكبة هذا التغير يضع المنظمة في مواجهة تهديد حقيقي ، وعادة تهيئ إدارة المنظمات نفسها لمواجهة المنافسين من خلال تطوير طرق جديدة للمنافسة والاستفادة من المميزات التقنية الجديدة .
    هـ) نقص الموارد:
    من الواضح أن الموارد الطبيعية في تناقص مستمر واليوم توجد صناعات معينة تواجه نقص خطير في المواد الأولية وعناصر مدخلات النظام الإنتاجي لذلك يتطلب في الإدارة الإستراتيجية وضع خطط طويلة للحصول عل المواد الأولية بطريقة عقلانية واقتصادية وفي إطار المسئولية الاجتماعية
    و) التحول من المجتمعات الصناعية إلى مجتمعات المعرفة:
    أصبحت المعرفة قوة إستراتيجية ويمكن ان تشكل ميزة إستراتيجية في مجال الإدارة والتكنولوجيا ، فالمعرفة هي أساس القدرة في عملية خلق المنتجات الجديدة أو تطوير المنتجات الحالية ، وهي أساس القدرة في الوصول إلى مستويات عالية من النوعية والإبداع التقني ، إن المعرفة ضرورية لتنفيذ أنشطة الإدارة من إنتاج وتسويق وإدارة موارد بشرية بطريقة تضمن تحقيق الكفاءة والفاعلية ، لذلك من المفترض أن يتعلم صانعوا الإستراتيجية الكيفية التي من خلالها يمكن إدارة المعرفة باعتبارها عامل حيوي يرجح نجاح المنظمة أو فشلها .
    ز) عدم الاستقرار في أوضاع السوق:
    يلاحظ أن الأسواق التجارية في حالة تذبذب وعدم استقرار مثل عدم استقرار أسعار صرف العملات وعدم استقرار أسعار الطاقة ، تزايد عجز ميزان المدفوعات لدول العالم الثالث ومديونيتة ، تزايد تأثير المتغيرات السياسية في أوضاع السوق ، كل هذه المظاهر وغيرها تضع منظمات الأعمال في درجة عالية من المخاطرة عند اتخاذ قرارات بالاستثمار أو عند اتخاذ قرارات إستراتيجية بعيدة المدى ، لذلك كنتيجة للتحديات الآنفة الذكر ، لا بد أن تتغير عمليات الإدارة الإستراتيجية أو تعمل تعديلات مستمرة على خطط وسياسات الإدارة .
    كما تفيد الإدارة الإستراتيجية في تنمية التفكير الاستراتيجي لدى المدراء وتحديد الخصائص التي تميز المنظمة عن غيرها من المنظمات المنافسة ، وتمنح إمكانية امتلاك الميزة التنافسية وتخصيص الموارد المتاحة وزيادة الكفاءة الفاعلية .

    3- تطور مفهوم الإدارة الإستراتيجية
    ترجع جذور الإستراتيجية إلى الأصل الإغريقي والتي تعني " فن الحرب " ونقل هذا المصطلح إلى حقل الإدارة سيعني " فن الإدارة أو القيادة " ، وقد بدأ تطبيق مفهوم الإستراتيجية في ميدان الأعمال عام 1951 عندما أشار نيومان إلى أهمية الإستراتيجية في التخطيط للمشروع الاقتصادي ، وفي الستينات وضعت الأسس الرئيسية لمفهوم التخطيط الاستراتيجي ، ويحتل العمل الرائد لـ أندروز مكانة بارزة في تشكيل حقل الإدارة الإستراتيجية وقد ساعده في ذلك كتاب آخرون ، مما أدى ذلك إلى ظهور نماذج تحليل محفظة وفي مقدمتها مصفوفة جماعة بوسطن الاستشارية ومصفوفة جنرال اليكتريك ونموذج ماكينزي ، وفي مطلع الثمانينات قدم مايكل بورتر نموذجه ، حيث اهتم بتحليل الميزة التنافسية والاستراتيجيات التنافسية التي تسعى إلى تحقيق الميزة التنافسية المتواصلة ، وفي بداية عقد التسعينات ظهرت مفاهيم جديدة مثل مفهوم الكفاءة المحورية والمنافسة على القدرات ومدخل الموارد وغيرها غيرت اتجاه تطبيق استراتيجيات الأعمال من خلال التركيز على المهارات والموارد التنظيمية وعلى كفاءة الإدارة في إدارة وتوجيه الموارد .

موضوعات ذات علاقة
الدورات الهندسية والفنية في مركز اجواء المعرفة
مركز أجواء المعرفة للتدريب الموقع الالكتروني www.ajwaa-hr.com البريد الالكتروني ajwa_hr@yahoo.com تلفون ( الأردن) : 00962 797800746 تلفون( تركيا):... (مشاركات: 0)

الدورات الصحية في مركز اجواء المعرفة
مركز أجواء المعرفة للتدريب الموقع الالكتروني www.ajwaa-hr.com البريد الالكتروني ajwa_hr@yahoo.com تلفون ( الأردن) : 797800746 00962 تلفون( تركيا):... (مشاركات: 1)

الدورات الادارية الشاملة في مركز اجواء المعرفة
مركز أجواء المعرفة للتدريب الموقع الالكتروني www.ajwaa-hr.com البريد الالكتروني ajwa_hr@yahoo.com تلفون ( الأردن) : 797800746 00962 تلفون( تركيا):... (مشاركات: 0)

الدورات التدريبية الهندسية والفنية لمركز اجواء المعرفة للتدريب
الدورات التدريبية الهندسية والفنية لمركز اجواء المعرفة للتدريب مركز أجواء المعرفة للتدريب الموقع الالكتروني www.ajwaa-hr.com البريد الالكتروني... (مشاركات: 0)

الدورات التدريبية باللغة الانجليزية لمركز اجواء المعرفة للتدريب
الدورات التدريبية باللغة الانجليزية لمركز اجواء المعرفة للتدريب مركز أجواء المعرفة للتدريب الموقع الالكتروني www.ajwaa-hr.com البريد الالكتروني... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات