التوازن بين الحياة والعمل Work Life Balance

لوقسمنا اليوم على ثلاثة أقسام فستكون كالتالي تقريبا:

  • ثمان ساعات للنوم.
  • ثمان ساعات للعمل.
  • ثمان ساعات لباقي حياة الانسان.

مما يدل أن الانسان يمضي تقريبا نصف عمره في العمل والنصف الآخر لباقي حياته الخاصة.
وبذلك يمكن القول بإن الحياة الخاصة تؤثر على العمل والعكس.
وهذا أدى إلى ظهور مفهوم "التوازن بين الحياة والعمل" Work Life Balance والذي يسعى لتحقيق توازنا طبيعيا بين حياة الفرد الخاصة وعمله ليكون قادرا على تحسين الاداء الوظيفي وتحسين اداء الشركة.
وهذا ما جعل بعض الشركات تنشيء حضانات لأبناء العاملين أو تنشيء صالة رياضية Gym .. الخ.
ولتحقيق هذا المفهوم بما يناسب غالبية العمالة العربية والتي تختلف عن العمالة الغربية لاسيما في الناحية الاسرية وبما لا يكلف أصحاب العمل يمكن تنفيذ بعض الانشطة مثل:

  • ندوات عن نجاح الحياة الزوجية للعاملين وأزواجهم.
  • برامج تدريبية على الاقتصاد المنزلي للعاملين وازواجهم.
  • لقاءات عن التربية السليمة للأولاد بمراحلهم العمرية للعاملين وأزواجهم.
  • لقاءات توعوية عن حياة الرسول صلى الله عليه وسلم.


سامر عوض/ استشاري موارد بشرية
باحث في الادارة العربية
لمزيد من الفيديوهات والمقالات https://www.facebook.com/sameraalawad