سياسة ممنوع الاقتراب والتصوير

بينما كنت أسير بإحدى مناطق القاهرة لفت نظري "ممنوع الاقتراب والتصوير" تلك العبارة المكتوبة على السور الكبير
قلت في نفسي: هل هذه العبارة مكتوبة على سبيل العادة أم أن من كتبها يقصد فعلا وتماما ممنوع الاقتراب والتصوير.
إننا نحيا اليوم في عالم تقف فيه هذه الكلمات هزيلة أمام التكنولوجيا ووسائل الاتصال.
وعلى هذا المبدأ "ممنوع الاقتراب والتصوير" تسير العديد من الشركات العربية:

  • عدم إصدار كتيب دليل الموظف لاحتوائه على اسرار من الشركة.
  • الحذر الشديد في التعامل مع العملاء لاحتمال أن يكون احد المنافسين متنكرا كعميل.
  • تقديم العديد من المعلومات المؤسسية بشكل شفهي للموظفين حتى لا تتسرب للمنافسين.
  • عدم المشاركة في في بعض الاحداث والفاعليات للحفاظ على الاسرار.
  • منع العملاء من تصوير منتجات الشركة.
  • .. الخ

على الشركات أن توجد اساليبا آخرى للحفاظ على سريتها بدلا من الطرق التقليدية التي لا تصمد كثيرا امام التكنولوجيا.
واخيرا: لا تقم بمشاركة هذا المقال لإنه ممنوع الاقتراب والتصوير.

سامر عوض/ استشاري موارد بشرية
باحث في الادارة العربية
لمزيد من الفيديوهات والمقالات https://www.facebook.com/sameraalawad