أحيانا ً تكن أكبر نقاط ضعفنا هى أهم ما نمتلك من نقاط قوة نحقق بها النجاح .


القصة التالية تشير إلى ذلك ...


صبى يبلغ من العمر 10 سنوات فقد ذراعه الأيسر فى حادث مروع ، ولكنه قرر ممارسة لعبة الجودو بالرغم من هذة الحقيقة .


بدأ الصبى الدروس بالفعل مع أحد مدربى الجودو الكبار ، وكان الصبى يبلى بلاءاً حسناً ، ولكنه كان يتسائل دائماً "لماذا يصر المدرب على أن يعلمنى حركة واحدة فقط بالرغم من أننى تدربت عليها لثلاثة أشهر حتى الأن ."


قال الصبى للمدرب " ألم يحن الوقت كى أتعلم المزيد من المهارات فى اللعبة ؟"


رد المدرب عليه بأن " هذة الحركة الوحيدة التى تعرفها الأن و الوحيدة التى ستحتاج يوماً إلى معرفتها ."


لم يفهم الصبى كلمات المدرب ولكنه يراه معلماً ويثق فيه تمام الثقة ، ولذلك استمر فى التدرب معه دون انقطاع.


بعد عدة أشهر شارك الصبى فى أول بطولة وربح فيها أول مبارتين ، ولكن الثالثة كانت الأصعب على الإطلاق ولم يكن هناك حالة من التكافؤ بينه وبين منافسه ، وقد أجهز عليه خصمه لرؤيته لنقطة الضعف ..ألا وهى ذراعه الأيسر المبتور، ظن الجميع أن الحال انتهى به إلى هنا ، إلا أنه وللحظة وجد أنه من المناسب أن يستخدم الحركة الأولى التى عكف مدربه على تعليمه إياها ...وبالفعل انتهت الجولة بإعلانه الفائز فى نهائيات هذة البطولة .


توجه الصبى وسأل المدرب " لقد ربحت البطولة بحركة واحدة ...هل لاحظت ذلك ؟!!! "


المدرب : " لقد ربحت البطولة لسببين : الأول أنك تعلمت واحدة من أهم وأصعب الضربات فى رياضتنا ، أما السبب الثانى فهو أن الدفاع الوحيد المضاد لهذة الحركة لا يمكن أن يتم سوى بأن يقبض خصمك على يدك اليسرى ."

هكذا عرف الصبى أين تكمن قوته ...