مزايا تقسيم الشركات إلى إدارات

1. التخصص

2. النمو والتمدد

3. تثبيت المسؤولية

4. خدمة أفضل للعملاء

5. #post214189" target="_blank">تقييم الأداء

6. تطوير الإدارة

7. الاستغلال الأمثل للموارد

8. تسهيل العمل الرقابى بحيث يصبح أفضل

1. التخصص

التقسيم الإدارى يضمن أداء كل إدارة لوظائف مختلفة ، فعمل الإدارة المالية يختلف عن إدارة التسويق إلخ ..زوهذا ما يسمى بتخصص الإدارات الذى يضمن للشركة دقة وسرعة الأداء و الفاعلية و الكفاءة فى نوعية وكمية العمل .


2. النمو والتمدد

الإدارات المتنوعة داخل الشركة تسهل كثيراً من عملية نمو الشركة وتمددها ، فبدون التقسيم تتكتل الأعمال ويصعب تطويرها .


3. تثبيت المسؤولية

إن حدث خطأ ما فى الحسابات ، فإن قسم الحسابات يتحمل توابع هذا الخطأ ، وإن حدث شئ فى الإنتاج ، فإن قسم الإنتاج يتحمل المسؤولية وهكذا ...


4. خدمة أفضل للعملاء

يحصل العملاء على خدمات أفضل و أسرع من كل إدارة ، وخاصة عند التعامل مع إدارة " خدمة العملاء" التى قد تتقسم إلى إدارات فرعية بحسب التخصص أو التوزيع الجغرافى .

5. تقييم الأداء

وظيفة محددة تُسند إلى شخص بعينه يشرف عليه مديره المباشر ورئيس القسم إن لم يكن هو نفسه المدير المباشر ، وهذا يسهل على الشركة تقييم أداء كل فرد فيها دونما تقصير.


6. تطوير الإدارة

حتى الإدارة تحص على تدريب وهذا يًعرف ببرامج تطوير الإدارة ، كما أنه يتم تدريب كبار وصغار الموظفين على مهام وظائفهم وعلى تقلد المناصب الأعلى فيما يسمى بالتدريب أثناء الوظيفة ويتم إشراكهم فى صناعة القرار ، وفى تنفيذ الاستراتيجيات إلخ ... وهذا الأمر لا يمكن تنظيمه إلا إن كانت الشركات مقسمة إلى إدارات متخصصة.


7. الاستغلال الأمثل للموارد

مع التقسيم إلى إدارات يسهل استغلال الموارد على الوجه السليم مثل العنصر البشرى ، والأموال ، والمواد الخام، و الآلات و يصل ذلك إلى حسن استخدام مورد هام ألا وهو الوقت و يتم ذلك من خلال تقسيم اليوم إلى ورديات صباحية و مسائية إلخ...


8. تسهيل العمل الرقابى بحيث يصبح أفضل

تنقسم المؤسسة إلى أٌقسام أصغر فأصغر يسهل إدارتها و الإشراف عليها و مراقبة سير العمل فيها.


نص مترجم