إن الإدارة الفعالة هي التي يجب أن تتحمل مسئولية المحافظة علـى الأشياء في الاتجاه الصحيح. إن الوظيفة الإدارية التي تتعلق بمراقبة وتقيـيم الأداء في البنك أو أي منظمة أخرى يطلق عليها الرقابة، والتي تتسم بالتعقيد في التطبيق العملي. فالمدير يجب أن يقوم بتقييم الأداء ، ويحدد المشاكل التي تعوق الأداء ويتوقع الأزمات Crises قبل حدوثها، ويحلل أسـباب حـدوث
الأخطاء أو الانحرافات عن الاتجاه المخطط لـلأداء ، ويتخـذ القـرارات التصحيحية المناسبة .
إن وظيفة الرقابة هي النشاط الإداري المكمـل لنشـاط التخطـيط ، فالمدير يخطط لما يجب القيام به لتحقيق أهداف محددة والرقابة تمكنه مـن التحقق من أن ما تم عمله قد تم بطريقة صحيحة وكما هو مخطط من قبل .
وفي أبسط صورها فإن وظيفة الرقابة تتعلق بالتأكد من مدى مطابقة النتائج التي تم تحقيقها للأهداف التي سبق إقرارها. واتخاذ الإجـراءات المناسـبة والسريعة لتصحيح أي انحرافات قد تحدث. وفي هذا الإطار لمفهوم وظيفـة الرقابة فإنها تنطوي على مايلي :
· تحديد المعايير Standards الرقابية.
· قياس الأداء الفعلي Actual Performance.
· تقييم الأداء (تحديد الانحرافات Deviations).

· تحليل أسباب الانحرافات واتخاذ الإجراءات الصحيحة المناسبة في الوقت المناسب . وتتسم العملية الإدارية عموماً بمجموعة من الخصائص التي يجب الإشارة إليها، ومن أبرزها ما يلي:
· تعتبر عملية متكاملة فيما بين عناصرها الرئيسية، حيث لا جدوى مـثلا للتخطيط أو التنظيم بدون رقابة.
· يمكن ممارسة العملية الإدارية في جميع المنظمات الخاصـة والعامـة، والصناعية والتجارية، والزراعية والسياسـية والعسـكرية .. وغيرهـا، والمنظمات الكبيرة والصغيرة. أي تتسم العملية الإدارية بالعمومية.
· يمكن ممارسة العملية الإدارية في جميع المستويات الإدارية في المنظمة وليست قاصرة على مستوى الإدارة العليا، وإن اختلفـت تفاصـيل هـذه الوظائف من مستوى إداري إلى آخر.
· يمكن ممارسة العملية الإدارية في مختلف الأنشطة والأعمال في المنظمة مثل نشاط الإنتاج أو التسويق أو المالية أو الأفراد أو العلاقات العامـة ..الخ.· تعتبر العملية الإدارية عملية مستمرة، أي لا يجب أن يتم ممارسة وظائفها
في فترة زمنية معينة دون غيرها. فالمدير يمارس عملـه الإداري مـن تخطيط وتنظيم وتوجيه ورقابة بصفة مستمرة لتحقيق الأهداف المنشـودة بكفاءة وفاعلية.
· إن جوهر العملية الإدارية في التنسيق Coordination وذلـك لتحقيـق الانسجام والتوافق بين وظائف الإدارة من ناحية وبين المجهودات الفردية في المنظمة لإنجاز أهداف الجماعة من ناحيـة أخـرى.
إن التنسـيق لا يعتبر– كما يدعى البعض– من بين وظائف الإدارة ولكنه خاصية لابد من توافرها لتجنب التعارض أو الازدواج بين أنشطة العمل الإداري أو بـين الأنشطة التنفيذية في المنظمة ككل.

تعرف أكثر على الرقابة وانوعها من خلال الرابط التالي: http://www.hrdiscussion.com/hr92019.html