النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أهمية الجودة في المنشآت الصحية

  1. #1
    الصورة الرمزية سارة نبيل
    سارة نبيل غير متواجد حالياً مسئول ادارة المحتوى
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    3,052

    أهمية الجودة في المنشآت الصحية

    أهمية الجودة:
    واجهت المنشآت الصحية تحديات وضغوطات مختلفة من الداخل ومن الخارج خلال العقود الأخيرة من القرن الماضي من أهمها:
    1- ارتفاع تكاليف المعدات والأجهزة الطبية.
    2- طرح فكرة التخصص الدقيق في الممارسات الطبية المختلفة رغم قلة المتخصصين.
    3- زيادة الطلب على مختلف أنواع الخدمات الصحية الحديثة ورافق هذه الزيادة زيادة من نوع آخر في الاهتمام بتلبية احتياجات وتوقعات العملاء.
    4- زيادة قوة التنافس بين المنشآت الصحية المتشابهة.
    5- ارتفاع نسبة الأخطاء الطبية.
    6- زيادة نسبة الشكاوي القانونية المقدمة ضد المستشفى بسبب سوء ممارسة المهن الطبية.
    7- زيادة درجة الوعي لدى المستفيدين والمنتفعين بالخدمة وارتفاع نسبة اهتمامهم بالجودة.
    8- غياب الإدارة الفعالة وانعدام التنسيق بين الأقسام المختلفة جميع هذه الأمور شكلت حاجزا أمام المنشآت أدت إلى دفعها لتطوير النظم الموجودة فيها بطريقة تخدم المنتفعين وتقدم نظام صحي متكامل ومناسب للمرضى وعلى مستوى عالي ومقبول من الجودة .
    فبادرت معظم المنشآت الصحية بتطبيق برامج الجودة النوعية أو إدارة الجودة وذلك من أجل تحسين وتطوير مستوى الأداء في المنشأة الأمر الذي سوف يساهم ويساعد المنشأة في الحفاظ على سمعتها من خلال اهتمامها بجودة الرعاية والخدمات الصحية.
    إن تطبيق نظام إدارة الجودة في المنشآت الصحية من شأنه مساعدة المنشأة في التعرف على الموارد المهدرة من الوقت مرورا بالطاقات والقدرات الذهنية المتمثلة في الموارد البشرية بالإضافة إلى الموارد المادية ومن ثم العمل على التخلص منها وفي نفس الوقت يعد نظام إدارة الجودة نظام تحفيزي حيث أنه يتيح الفرصة للعاملين بالتعرف على إمكانياتهم ومنحهم صلاحيات وفق هذه الإمكانيات ويحثهم أيضا على التفوق والإبداع.
    ويتيح هذا النظام الفرصة للموظفين في تحديد المفهوم الأمثل للجودة ووضع الإجراءات السليمة التي تهدف إلى تلبية احتياجات وتوقعات العميل ونرى أن أهمية إدارة الجودة في المنشآت الصحية تكمن في أن المنشآت الصحية تختلف عن أي منشآت صناعية أو تجارية من حيث أنها مرتبطة بحياة المرضى ولا يقبل فيها بأي مستوى أقل من الخدمات الصحية والسبب يعود إلى أن حدوث أي خطأ طبي قد يؤدي إلى عواقب سيئة كحالات العجز الكلي والوفاة بينما في القطاعات الأخرى لا يترتب على الخسارة أي خطورة توازي خطورة الأخطاء الطبية.
    ويعتبر الاهتمام بالجودة هو المقياس الأساسي الذي من خلاله تستطيع المنشأة التعرف على مستوى أدائها مقارنة بالمنشآت الأخرى. أيضا تعطي المنشأة القدرة على تحقيق النجاح بشكل مطرد( النجاح تلو النجاح ) وليس فقط البقاء ضمن الإطار التنافسي مع المنشآت الأخرى.
    إن أهمية إدارة الجودة تكمن في تحقيق الهدف العام من إنشاءها حيث أنها تعمل على توثيق وتحضير العديد من البرامج والآليات الفعالة لاكتشاف المشكلات ومحاولة إيجاد حلول مثالية لها وأيضا البحث عن المشكلات المحتمل ظهورها في المستقبل والتي يمكن أن تؤثر بشكل سلبي على الخدمة المقدمة للمرضى وعلى النتائج المرجوة.
    وكما نعلم أن الإدارة العليا تعد المسئولة الأولى عن تطبيق نظام إدارة الجودة بالمنشأة لأنها بحكم السلطة التي لديها فهي المسئولة عن الموظفين والموردين والعملاء وهي المسئولة أيضا عن نجاح المنشأة التي يقومون بإدارتها, إلا أنه من المعروف أن إحدى النقاط الرئيسية لتطبيق برامج الجودة هي أن هذه البرامج من حيث التنفيذ تعتبر من مسئولية الجميع سواء عاملين أو موظفين في جميع مستويات المنشأة وليست فقط مهمة الإدارة العليا أو منسق برامج الجودة لذا يعتبر تحفيز وتشجيع العاملين على التدريب في جميع المستويات والمراحل بمختلف التخصصات على أسس ومفاهيم الجودة من أهم الخطوات التي تساعد الإدارة العليا على تحديد الإجراءات المناسبة من أجل الاستمرارية في تحسين الجودة.
    وهناك العديد من الفوائد التي توفرها إدارة الجودة لكل من مقدمي الخدمة والمستفيدين سواء كانت فوائد ملموسة أو غير ملموسة وهي على سبيل المثال:
    1-مستويات إنتاجية أفضل:
    إن الهدف الأساسي من إدارة الجودة هو محاولة تحسين جودة ا لرعاية الطبية والخدمات الأخرى المقدمة للمستفيدين وكذلك الاستخدام السليم والتوظيف المثالي لكل من الموارد المالية والاستفادة المثلى من النظم الطبية الحديثة بالإضافة إلى محاولة تقليص النفقات والمصروفات الخاصة بالرعاية الصحية.
    ومحاولة تشجيع ودعم الإدارة على تقييم جودة الإنتاج والخدمات المقدمة عوضا عن التركيز على كميتها حتى تصل المنشأة إلى المستوى الأمثل والذي يتفق ويتلاءم مع أهداف المستشفى ومعاييرها ويتم ذلك عن طريق التقويم السليم ومتابعة المنهجية الموضوعة لبرامج الجودة ومدى ملاءمتها للرعاية المقدمة والبحث الدائم عن أي فرصة تساعد على تحسين مستوى الخدمات المقدمة وإيجاد الحلول السليمة للمشكلات التي يمكن أن تواجهها المنشأة.وكما ذكرنا سابقا فمثل هذه الإنجازات لن تتم إلا بوجود تعاون مسبق بين جميع العاملين في المنشأة بمختلف الأقسام ابتداء من الإدارة العليا مرورا بالهيئة الطبية وهيئة التمريض والأجهزة المساندة في المستشفى.
    فإدارة الجودة تعمل على زيادة الإنتاج وتطويره بصورة تتوافق مع أهدافها من أجل الوصول إلى رضا العميل كما أن أي منشأة تطبق نظام الجودة فإنها تسعى لتقليص مستوى الأخطاء وانخفاض معدل تكرار إجراءات العمل والمحافظة على الجهود المبذولة من الضياع فالمحصلة النهائية تكمن في حصول المنشأة على مستويات إنتاجية أفضل من جميع النواحي التي تهم المنشأة سواء مادية أو اكلينكية أو إدارية.
    2-رضا العميل:
    يتضح لنا من جميع المعلومات السابقة أن هناك قيم جوهرية لإدارة الجودة لابد من توفرها في أي مؤسسة تعمل على تطبيق نظم الجودة فيها وبالتالي تطوير أداء العمل ومن هذه القيم:
    2-1 خدمة العملاء ورضاهم أولا.
    2-2 تنفيذ رغبات العميل وتلمس احتياجاته.
    2-3مقابلة توقعات العميل وجعلها من الأولويات.
    2-4تأدية الخدمة بالشكل الصحيح من أول مرة.
    2-5المساهمة في خفض تكاليف الأعمال التي تتسم بعدم الجودة.
    2-6دعم الأداء الجيد للعاملين.
    فمما سبق يتضح لدينا أن من أهم أهداف إدارة الجودة هي تقديم خدمة أفضل لشريحة المستفيدين أو العملاء بما تتناسب مع توقعاتهم واحتياجاتهم لذا فمن المتوقع أن تكون نتيجة عمليات تطبيق أنظمة الجودة تكون محصلتها في النهاية الوصول إلى رضا العميل وأن تحوز المنشأة الطبية بما تقدمه من خدمات على زيادة عملائها وتمسكهم بخدماتها وعلى رضا العميل.
    فالعملاء عندما يجدون مستوى عالي من الخدمات تقدم إليهم فأنهم سوف يكررون الزيارة لهذه المنشأة وكذلك يدعمون المنشأة بسمعة حسنة لدى البيئة المحيطة بهم كما أن مثل هؤلاء العملاء قد يتغاضون عن بعض الأخطاء التي يتعرضون لها في المنشأة نتيجة الخبرة الحسنة السابقة التي توفرت لديهم بسبب ما تقدم لهم سابقا من خدمات صحية تتسم بالجودة.
    فنظام إدارة الجودة يسعى دوما إلى إعطاء فكرة للمجتمع أن المستشفى التي تخدمهم الرعاية المقدمة فيها تعتبر من أفضل ما يمكن تقديمه في ظل الموارد المتاحة للمستشفى ويتم ذلك عن طريق تضامن الجهود بين أقسام المستشفى مع منسق إدارة الجودة في تحسين وتطوير الخدمات الصحية المقدمة للعملاء وتطوير أنظمة العمل في المستشفى وتنفيذ برامج الجودة التي سوف تعمل على توفير أفضل الخدمات للمستفيدين.
    3-رفع معنويات الموظفين:
    إن المنشأة الصحية الناجحة هي التي يكون لديها القدرة على تعزيز الثقة في نفس العاملين لديها وجعلهم يشعرون بأنهم مقدرون كأفراد لحظة تشجيعهم على أداء العمل وأنهم أعضاء يتمتعون بالفاعلية مما يؤدي إلى رفع معنوياتهم وبالتالي الحصول على أفضل النتائج والخدمات.
    إن مشاركة الموظفين في صنع القرار بخصوص العمل يعتبر من أهم أسس الجودة حيث يتم تشجيعهم على المشاركة في جمع المعلومات واقتراح الحلول الممكنة والمناسبة للمشكلات التي يمكن أن تواجهها المنشأة فيؤدي ذلك إلى تحرير طاقة الابتكار والإبداع لدى الموظف حيث يتكون لديه شعور كبير بالرغبة في تحسين المنشأة وتطويرها . فمشاركتهم الفعالة في تسليط الضوء على المشكلات ومحاولة إيجاد الحلول للتغلب عليها يرفع من مستوى الرضا لدى الموظف ويؤدي ذلك إلى زيادة الإنتاجية.
    إن تطبيق أسلوب إدارة الجودة سواء في منشأة صحية أو أي منشأة تقدم خدمة للمجتمع هدفه ضمان تبني أوائل الموظفين لعقلية متفتحة مرنة فالتغيير الثقافي لا يتم بين يوم وليلة لذلك لابد من وجود التزام من قبل الموظفين بتطبيق برامج الجودة وكما هو معروف فإن إدارة الجودة تعمل على تعزيز أسلوب أداء العمل الصحيح من المرة الأولى وخاصة بما يتعلق بالأمور الأكلينكية والخدمات الصحية المقدمة للمرضى.
    وبالتالي نستطيع القول أن إدارة الجودة ليست مجموعة من البرامج يتم تطبيقها وحسب بل هي نظام إداري متكامل فلا يمكن لبرامج الجودة إحراز أي تقدم دون إحداث تغيير في مفاهيم الموظفين تجاه أهمية الجودة النوعية وإعطائهم دورات تدريبية مكثفة عن ماهية الجودة وكيف يتم تطبيقها بصورة سليمة على جميع أقسام المستشفى بالإضافة إلى ما تتطلبه من التزام قد تطول مدته من قبل جميع منسوبي المنشأة.

  2. #2
    الصورة الرمزية Ahmed moussa 79
    Ahmed moussa 79 غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    تدريس وتدريب
    المشاركات
    253

    رد: أهمية الجودة في المنشآت الصحية

    موضوع قيم نشكرك عليه وفى انتظار المزيد

موضوعات ذات علاقة
ادارة المنشآت الصحية و دورات متخصصة للعاملين بالقطاع الطبي-الخبرة الحديثة
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته يسر مركز الخبرة الحديثة للتدريب و الاستشارات (Metc) دعوتكم للتسجيل ب دبلومة : أدارة المنشآت الصحية Management of... (مشاركات: 0)

دبلومة أدارة المنشآت الصحية-مركز الخبرة الحديثة للتدريب و الاستشارات
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته يسر مركز الخبرة الحديثة للتدريب و الاستشارات Metc دعوتكم للتسجيل دبلومة : أدارة المنشآت الصحية Management of... (مشاركات: 0)

كتيب : أهمية الموارد البشرية في المنشآت ووظائفها التخصصية
كتاب : أهمية الموارد البشرية في المنشآت ووظائفها التخصصية اعداد الخضر علي الخضر إن إدارة الموارد البشرية تعد اليوم من أهم الوظائف... (مشاركات: 5)

الجودة في خدمة الرعاية الصحية
تنشط البلدان في شتى أرجاء العالم في إدخال الجودة في نُظُم الرعاية الصحية، عموماً. ويعود ذلك بصفة رئيسية إلى أن تقديم مجرد الرعاية، أيِّ رعاية، لم يَعُدْ خياراً... (مشاركات: 1)

أحدث المرفقات