تطوير العلامة التجارية : تجربة شركة "إل جي" في الأسواق الأمريكية
استغرق إطلاق العلامة التجارية لشركة "إل جي" في السوق الأمريكية ثلاثة محاولات خلال أربعة سنوات قبل أن تنجح في ذلك عام 2002، وبعد خمسة سنوات، أصبحت الشركة الأكثر مبيعاً للبرادات وال###### واستطاعت المحافظة على مركز الصدارة في أسواق نوعين من أهم التجهيزات المنزلية من خلال حصة سوقة تقدر بـ 24 %.
نجحت شركة "إل جي" في تحقيق نمو في العوائد بنسبة 20 % سنوياً في أسواق أمريكا الشمالية والجنوبية، إذ وصلت العوائد إلى 13 مليار دولار مقارنة مع عوائد الفترة السابقة والتي بلغت 5.6 مليار دولار تحت قيادة مايكل آهن، الرئيس التنفيذي السابق لشركة "إل جي" للاكترونيات في الأمريكيتين، والذي أشار في حديث خاص مع برنامج إنسياد للمعرفة إلى أن حصول منتجات الشركة على قبول المستهلكين وتصنيفهم لها كمنتجات عالية الجودة قد استغرق وقتاً طويلاً، بالإضافة إلى التحديات المتعددة التي واجهتها الشركة في تأمين موزعين محليين لمنتجاتها. لكن حالياً، ينظر 95 % من المستهلكين الأمريكيين إلى منتجات "إل جي" على أنها منتجات إلكترونية أجنبية ذات جودة عالية من الطراز الأول، متصدرة في ذلك المرتبة الثانية في انتشار العلامة التجارية "brand recognition" بعد شركة سوني بحسب الأبحاث التي قامت بها شركة إل جي العام الماضي.

نظرة سلبية
في أواخر التسعينيات من القرن العشرين، قامت الشركة بتسويق منتجاتها تحت علامة "غولد ستار" التجارية والتي نظر إليها المستهلكون الأمريكيون بسلبية على أنها منتجات منخفضة الجودة، وبهدف تعزيز مكانة العلامة التجارية لمنتجاتها وربطها بمفهوم الجودة العالية وتحقيق انتشار أكبر في سوق الولايات المتحدة، قامت الشركة بإعادة إطلاق منتجاتها تحت علامة إل جي للالكترونيات عام 2002.
بذل آهن جهوداً حثيثة لعقد اتفاقيات توزيع منتجات "إل جي" الجديدة كالبرادات وال###### مع متاجر تجزئة محلية على غرار "سيرز" و"بيست باي" و"هوم ديبوت"، لكنه وجه بالرفض من قبل تلك المؤسسات التي عللت رفضها توزيع منتجات الشركة بأن علامة "إل جي" التجارية وجودة منتجاتها ومستوى خدمة عملائها ليست معروفة، وجاء رد شركات التوزيع بالتجزئة الإقليمية، كشركة "بي سي رتشارد" و"فرايز" وغيرها مماثلاً أيضاً لرد المتاجر المحلية. ولمعالجة هذه المشكلة، قام آهن بدعوة مدراء شركات التجزئة الإقليميين مع زوجاتهم لزيارة معامل شركة "إل جي" في كوريا الجنوبية، وبعد أن تركت الزيارة انطباعاً إيجابياً لديهم، وافق المدراء على توزيع منتجات شركة إل جي في الولايات المتحدة، لكنهم نكثو بوعودهم لاحقاً، لكن ذلك لم يحبط من عزيمة آهن، الذي لجأ إلى اعتماد سياسات تحفيز إضافية لإقناع الموزعين بالتعاون، كهوامش ربح أعلى وتوفير الدعم التسويقي وتوفير خدمات التدريب لفرق العمل، ونتيجة لهذه المبادرات، وافقت شركات التوزيع الاقليمية على توزيع منتجات شركة إل جي، وبدأ تجار التجزئة بالتمتع بالمبيعات الناجحة لمنتجات "إل جي" وبادرت شركات التجزئة الأخرى لطلب موافقة الشركة الكورية على توزيع منتجاتها، وهنا يعلق أهن قائلاً :"بدأنا بعقد الصفقات خطوة بخطوة من خلال تلك الطريقة"، وانضمت لاحقاً شركة "بست باي" لقائمة الموزعين مما ساعد في تمتين علاقة الشركة مع شركات التوزيع الأخرى.

إستراتيجية التوزيع
ولدى سؤاله عن التحديات الكامنة في إدارة العلامة التجارية لشركة إل جي للاكترونيات في ظل النطاق الواسع لمنتجاتها وأسواقها الجغرافية، أشار آهن إلى أن الصعوبة الأكبر كانت في الوصول إلى إجماع حول إستراتيجية العلامة التجارية داخل فريق عمل شركة إل جي، حيث أراد البعض العمل مع متاجر التخفيضات على غرار "وول مارت"، "كي مارت" و"كوستكو" وذلك بهدف زيادة المبيعات لأن تعويضاتهم كانت تعتمد على حجم المبيعات، لكن آهن رفض توزيع منتجات "إل جي" في هذه الفئة من المتاجر خلال السنوات الماضية وذلك لتخوفه من أن يؤدي ذلك إلى فقدان علامة إل جي لمكانتها كعلامة تجارية فاخرة. يقول آهن :"بناء العلامة التجارية يستغرق فترة زمنية طويلة"، ويشير إلى أن الشركة ستتوسع في توزيع منتجاتها بمختلف فئاتها بالإضافة إلى توسيع انتشارها في الأسواق للوصول إلى فئات جديدة من المستهلكين كالجمعيات التعاونية والمؤسسات الحكومية، ويضيف:"سنعمد إلى التوسع أكثر في الأجهزة الالكترونية للأفراد إلى جانب التجهيزات المنزلية والهواتف النقالة، لكن قد توجد بعض الحدود أمام النمو خلال السنوات القادمة، لذا نخطط لتوسيع تواجدنا والاتجاه إلى قطاع المنتجات المخصصة للأعمال والشركات بالإضافة إلى الهواتف الذكية"، ويتوقع آهن أن يصل حجم أعمال شركة إل جي في أمريكا الشمالية إلى ما يقارب 3 أو 4 مليار دولار مدعومة بنجاح انتشارها في الأسواق الكندية والمكسيكية إلى جانب منتجاتها الجديدة كأدوات الطبخة وآلات تنظيف الأرضيات.
ويؤكد آهن على الانتشار الواسع لعلامة "إل جي" التجارية ومكانتها كمنتجات فاخرة عالية الجودة، وقد يكون الوقت مناسباً الآن لتوفير منتجاتها في متاجر التخفيضات.
المصدر
http://inseadknowledge.ae/