النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: يسرعون ولكن لا يتعجلون

  1. #1
    الصورة الرمزية ميس سمر
    ميس سمر غير متواجد حالياً مبدع
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    218

    يسرعون ولكن لا يتعجلون

    يسرعون ولكن لا يتعجلون

    أخبرني أحد رجال الأعمال بقصة نموذجية قال فيها :


    كان لدي سكرتير نشيط حمل عني أعباءً كثيرة. ومع توسع أعمالي ومهامي، زادت أعماله ومهامه، ومع ذلك لم تتغير كفاءته او سرعته في العمل.. كنت احزن عليه في داخلي وأقول متى ينفجر ويقولها صريحة (أريد مساعدين معي) . وأخيرا أتى اليوم الذي ابلغني فيه بهذا الطلب ولكن عن طريق احد الاصدقاء لأنه خجول ولايعرف غير كلمة "حاضر" .. حينها ناديته وسألته : وماذا تقترح يا أستاذ عادل؟ قال : ننشئ قسما للسكرتارية من خمسة موظفين كل موظف يهتم بقسم من الشركة . أعجبتني الفكرة فاستحدثنا هذا القسم ولكن هل تعلم ماذا حصل (؟) انخفضت سرعة العمل ومستوى الإنجاز رغم أنهم أصبحوا ستة وأصبح "عادل" نفسه مثال التسويف والمماطلة .. كانوا ببساطة يلقون المهام على بعضهم البعض وتضيع المعاملات فيما بينهم وأصبحت الاتكالية والتهرب الصفة الغالبة على عملهم..

    سألته : وماذا فعلت؟ قال : وماذا افعل!؟ ألغيت القسم بأكمله وزدت راتب الاستاذ عادل!!

    ... هذه القصة تثبت كيف ينجح البعض تحت الضغط والاحساس بالمسؤولية (ويتقاعس) حين يجد سعة من الوقت وتوفر الإمكانات .. ولو رجعت بذاكرتك للخلف ستتذكر مهامّ كنت تعتقد أنت شخصيا أن انجازها سيستغرق وقتا طويلا وجهدا عظيما ولكنك (تحت ضغط الوقت والحاجة) أنجزتها خلال فترة قصيرة وقياسية .. وكم مرة أيضا شعرت بأن الوقت مازال مبكرا للذهاب لموعد ما فشغلت نفسك بأشياء أخرى وبدأت بالتسويف والمماطلة (والنتيجة) أنك تأخرت كالعادة .. وفي المقابل كم مرة لم يعمل فيها المنبه فتستيقظ فزعا خشية التأخر عن الدوام فتُحضر نفسك على عجل وتلبس ثوبك (ع الدَرج) ثم تفاجأ بأنك وصلت في الوقت المناسب .. في الحالة الأولى (رغم امتلاكك الكثير من الوقت) الا أن تقاعسك أدخلك في دوامة من التسويف والمماطلة والتصرف بطريقة خاطئة . أما في الحالة الثانية (فرغم ضيق الوقت) إلا أن الأوليات كانت واضحة في ذهنك فوصلت بنجاح!!

    ... كل هذه الأمثلة مجرد "حالات ذهنية" تشكلها الاعتقادات المسبقة وتقييمنا الخاص وشعورنا بالمسؤولية ؛ فأنت تتأخر وتتكاسل حين تعتقد أنك تملك الموارد والوقت الكافي لعمل كل شيء فيضيع منك كل شيء . وفي المقابل تنجز أعمالك في الوقت المناسب وربما قياسي في حال كنت واعيا لوضعك الحرج فتقتصر على الأولويات وتتدارك مواطن النقص والضعف بسرعة !!

    وفي الحقيقة سير الناجحين والعظماء تثبت انهم كانوا يعانون دائما من ضيق الوقت مثل كل الناس هذه الأيام ومع ذلك كانوا ينجزون أعمالا تفوق الفارغين بمراحل . فضيق الوقت رفع مستواهم وصقل مهاراتهم فأصبحوا ينفذون المهام بنجاح واقل وقت ممكن . وفي المقابل يرافق الفشل كل من يعتقد أن لديه الوقت الكافي لعمل كل شيء فيضيع منه العمر ولم ينجز أي شيء !!

    هذا باختصار الفرق بين السرعة والعجلة..

    فالناجحون يوظفون خبراتهم وذكاءهم لإنجاز المطلوب في أسرع وقت ممكن . أما الفاشلون فحين يفاجأون بضيق الوقت يتعجلون ويعملون على اكثر من جبهة فينتهون للاشىء.. الناجحون يعيدون دائما جدولة أنفسهم وتنظيم أوقاتهم كلما كلفوا بمهمة جديدة وزادت عليهم الأعباء، أما الفاشلون فيرتبكون ويتخبطون ولايعرفون من أين يبدأون فيبقون "مكانك سر"..

    ... هذه الحقيقة أدركها ونستون تشرشل فقال "إن أردت إنجاز عمل في وقته فأعطه لرجل مشغول" كما ادركها المفكر الانجليزي تشسترفيلد حين قال " ذوو العقول الحصيفة قد يسرعون ولكنهم لايتعجلون".

    باختصار :

    من الذكاء تعلم كيفية انجاز أعمالنا (بسرعة) ولكن من الحمق محاولة إنهائها (على عجل) ...

    منقول
    التنمية البشرية

  2. #2
    الصورة الرمزية علاء الزئبق
    علاء الزئبق غير متواجد حالياً مشرف المهارات النفسية ومهارات التفكير
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    HR & ISO
    المشاركات
    5,800

    رد: يسرعون ولكن لا يتعجلون

    بارك الله فيكي يا أم عمر ..

    شرح الله صدرك وبارك لكي في أولادك الكرااام
    مشاركتك تزيد تقيمك وتقدر بها أعضاء المنتدي




    Our relationship with God must be perfect
    هذا ديننا www.islam-guide.com
    عليك بطريق الحق و لا تستوحش لقلة السالكين و إياك و طريق الباطل و لا تغتر بكثرة الهالكين

    ياقارئ خطي لا تبكي على موتــــي فاليوم أنا معك وغداً في التراب
    و يا ماراً على قبري لا تعجب من أمري بالأمس كنت معك وغداً أنت معي
    أمـــوت و يـبـقـى كـل مـا كـتـبـتـــه ذكــرى فيـاليت كـل من قـرأ خطـي دعالي



  3. #3
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    محاسب
    المشاركات
    1,002

    رد: يسرعون ولكن لا يتعجلون

    أكثر من رائع يا ام عمر

    جزاك الله كل خير



    http://www.soft4islam.com

  4. #4
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة المغربية
    مجال العمل
    كاتبة على الحاسوب (داكتيلون)
    المشاركات
    888

    رد: يسرعون ولكن لا يتعجلون

    شكرا أختي الكريمة على الموضوع
    أفادك الله
    جزاك الله كل خير
    ليست العفة بمانعة رزقا ولا الحرص بجالب فضلا

  5. #5
    الصورة الرمزية ميس سمر
    ميس سمر غير متواجد حالياً مبدع
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    218

    رد: يسرعون ولكن لا يتعجلون

    بارك الله فيكم وأشكركم على حسن تواصلكم
    جزاكم الله الجنة

موضوعات ذات علاقة
أشياء تسقط منك ولكن لا تسمع صوتها
أشياء تسقط منك ولكن لا تسمع صوتها (( ليس بالضرورة ان تسمع اصواتهم كي تدرك أنهم سقطوا منك ...!! )) بعض انواع السقوط لا يعادله مراره سوى مرارة الموت ... (مشاركات: 6)

إبراهيم عيسى الذي لا أحبه .. ولكن!! - بقلم داليا الشيمي
بما أن المجتمع كله وحده واحدة فما يصيب جزء منه من المؤكد أنه يؤثر على باقي الأجزاء، فعلى الرغم من أن الصحافة ووسائل الإعلام تنقل لنا ما يحدث في المجتمع من... (مشاركات: 0)

كنوز ذهبية ولكن منسية
ارفق لكم أحبائى فى الله ملف powerpoint جمعته لكم لكى تعم الفائدة، مع تمنياتى لكم بالتوفيق..وفى انتظار ردودكم الكريمة.. (مشاركات: 13)

نحبهم ولكن!!!!!؟
في حياتنا الكثير من الوجوه وفي قلوبنا الكثير من الأحاسيس ولكل وجه في داخلنا إحساس وحكايه {1} البعض نحبهم ولكن لا نقترب منهم فهم في البعد أرقى وهم في... (مشاركات: 10)

يسرعون ولكن لا يتعجلون - منقول
يسرعون ولكن لا يتعجلون فهد عامر الأحمدي أخبرني أحد رجال الأعمال بقصة نموذجية قال فيها : كان لدي سكرتير نشيط حمل عني أعباءً كثيرة. ومع توسع أعمالي... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات