النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: أخلاقيات التدريس الجامعي ..

  1. #1

    افتراضي أخلاقيات التدريس الجامعي ..

    تعني الجودة الشاملة في الإدارة التعليمية جملة الجهود المبذولة من قبل العاملين في المجال التربوي لرفع مستوى المنتج التعليمي بما يتناسب مع متطلبات المجتمع وما تستلزمه هذه الجهود من تطبيق مجموعة من المعايير والمواصفات التعليمية والتربوية اللازمة لرفع مستوى المنتج التعليمي من خلال تضافر جهود كل العاملين في مجال التعليم .
    ويتطلب تطبيق ادارة الجودة الشاملة في التعليم العالي متطلبات رئيسة أهمها تبني السلطات التعليمية لمفهوم الجودة الشاملة إدراكا منها للمتغيرات العالمية الجديدة والمتسارعة وقناعتها بان الجودة الشاملة هي أسلوب إداري حديث يؤدي إلى خفض الكلفة المالية والعمل على رفع الكفاءة الداخلية للنظام التعليمي. ان عملية تقويم أداء الأستاذ الجامعي من حملة الشهادات العليا تساعد المؤسسات التعليمية في تحقيق مجموعة من الأهداف ، من بينها قياس مدى تقدمه أو تأخره في عمله وفق معايير موضوعية والحكم على الملائمة بين متطلبات مهنة التدريس ومؤهلات التدريسيين وخصائصهم النفسية والمعرفية والاجتماعية ، بالإضافة إلى الكشف عن جوانب القوة والضعف في أداءهم مما يمكن المؤسسة التعليمية من رسم الخطط المستقبلية وفي اتخاذ الإجراءات التي تكفل بتطوير مستوى أدائهم وتعزيزهم .
    إن الاهتمام بالتدريسي الجامعي وتطوير مستوى أدائه هو محور رئيسي لعمل الكثير من أنظمة التعليم في مختلف دول العالم ، وذلك لأنه هو العنصر الأساسي الذي تقوم عليه العملية التعليمية التي لا يمكن نجاحها إلا بوجوده ويكون مؤهلاُ تربوياً وتخصصياً ، لذا فأن عملية تقويم اداء الاستاذ الجامعي من حملة الشهادات العليا تساعد المؤسسات التعليمية في تحقيق مجموعه من مصفوفات الاهداف التي تحاول المؤسسات التعليمية تخقيقها ، ومن المعلوم إن الأستاذ الجامعي يستطيع إن يطور ( الذكاء الاجتماعي ) أي يحول المعلومات الخام الى معارف , وان يسخرها في خدمه أهداف البحث العلمي والتطور التكنولوجي من خلال ترصين الفكر العلم,و يؤكد جميع العلماء والباحثين إن مهمات الأستاذ الجامعي هي ( التدريس والبحث العلمي وخدمه المجتمع )
    الصور المرفقة الصور المرفقة
    د.سفيان منذر صالح