النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: الزواج عن طريق الانترنت

  1. #1
    اساس الروابط الاجتماعيه في العالم اجمع هي الاسره وقد كفل الاسلام لهذا العنصر قوته وخاصية واستقلالية وقدسيته ,,, ولذلك اوجب الاسلام لهذا الرابط شروط ومقاييس ومن اهمها موافقة الولي وموافقة الطرفين ,,اذا لا يكون زواجاً دون الحصول على هذا التوافق والذي يضمنه الشرع عند التشارع بين اطراف الرابط.... في السنوات الاخيره كثر ما يكدر صفو هذه العلاقه وما يؤثر بها والتي تضمن بذلك انحدار الطبقه الاجتماعيه
    فلذالك هل انتي مويده لزواج عن [مشاهدة الروابط متاحة فقط لأعضاء المنتدى .. ]الانترنت او معارضه له ارجو التفاعل من الاعضاء وانتظر ردودكم [مشاهدة الروابط متاحة فقط لأعضاء المنتدى .. ][مشاهدة الروابط متاحة فقط لأعضاء المنتدى .. ]


    الزواج عن طريق الانترنت

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    504
    [[CENTER]CENTER]شكرا لطرح هذا الموضوع
    قد تكون هذه الطريقة فعالة وخصوصا في المجتمعات المحافظة التي يصعب على من يريد الزواج التعرف على النصف الاخر
    ولكن هتاك تحفظات وشروط ليس اقلها النية الصادقة في العفاف
    وقبل ذلك مراقبة الله في كل شيء
    [/CENTER][/CENTER]

  3. #3
    أنا ليس مع هذا النوع من الزواج أو حتى التعارف على الإطلاق لما فيه من مفاسد أعظم وأكبر من فوائده
    لا إله إلا الله محمد رسول الله

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    301
    انا لا اعتقد ان هناك زواج فعلى عن طريق الانترنت واذا كان وحدث فهى قاعده شاذة لا يمكن القياس عليها
    عموما انا لا اثق كثيرا بالتعارف على النت الا قله قليله
    ولكن الزواج يحتاج اكثر من التعارف على النت وايضا لا اعتقد انه زواج ناجح الا ما رحم ربى

    اشكرك على طرح الموضوع الزواج عن طريق الانترنت


    إنك تستطيع أن تجـُر الحصان إلى النهر ،
    ولكنك لا تستطيع إجباره على الشرب !



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    5,799
    الزواج عن طريق الإنترنت قد يسبب الكثير من الإحباط ما دام ليس له معايير تربوية منشقة من دينينا

    واشنطن - باب

    هناك ملايين الناس حول العالم يستعملون البريد الإلكتروني من أجل العلاقات العاطفية، ويتراوح هؤلاء بين العابثين الذين لاهدف نبيل لهم وبين الذين قرروا أن البريد الإلكتروني خير من يساعدهم على الزواج بحلم المستقبل دون الحاجة للانزلاق في مشاق عملية «البحث عن عريس» أو «عروس».


    العرب استفادوا!

    الجاليات العربية في الغرب (وخاصة في أمريكا وكندا وأستراليا) استفادت من البريد الإلكتروني في تزويج الكثير من أبنائها وبناتها وربما كان الدور قادم على العالم العربي.
    بعض الباحثين في أمريكا رصدوا قصص الزواج التي تتم عن طريق البريد الإلكتروني، ومن ذلك قصة امرأة أمريكية بدأت بالتراسل مع شاب هولندي ليقررا فيما بعد الزواج، ويتم ذلك فعلا، ويهاجر العريس لأمريكا لتفاجأ العروس أنها تحتاج للتعرف من جديد على شخص العريس، بالرغم من اتصالهما الدائم بالبريد الإلكتروني والذي تم لعدة أشهر، وبالرغم من أن العريس لم يكذب أبدا في الحديث عن نفسه.

    ما الذي حصل؟!

    يكون الأشخاص عادة أكثر شجاعة في الحديث من خلال البريد الإلكتروني، ولهذا أسبابه النفسية الكثيرة، ويكونوا «أخف دما» وتزول العقبات النفسية التي تجعل بعض الناس غير قادرين على الاتصال بشكل فعال في اللقاءات الشخصية وخاصة العاطفية منها؛ هؤلاء الباحثون يقولون بأن البريد الإلكتروني أثبت أن الكثير من المعلومات يقوم الناس بتوصيلها عن أنفسهم من خلال «الاتصال اللالفظي» أي من خلال الإشارات وتعابير الوجه وحركات الجسم، وإن كان الناس قد اخترعوا علامات إلكترونية للتعبير عن مشاعر الوجه مثل (-: للوجه الباسم)، و(-: للوجه الحزين) و "(:" للسعادة وغيرها لكن هذا لايكفي أبدا. هذا جعل الناس يملؤون الفراغ الذي يخلقه عدم وجود الاتصال اللالفظي من خيالاتهم فهم يتخيلون مشاعر الشخص ونظرته نحوهم دون أن يكون هناك ما يؤكد أيا من هذه التخيلات، ولذا فإن الشخص المتفائل يصاب بالإحباط عند اللقاء الحقيقي لأن الصورة المتخيلة أفضل من الحقيقية بكثير.

    خيبة أمل

    هذا ما حصل بالضبط لجان هاريس وهي محاسبة بولاية إنديانا الأمريكية التقت بشخص في غرفة دردشة متخصصة في مجال الفلسفة، وأعجبت بذكائه وأفكاره العميقة، لما التقت هاريس بالرجل في أول خطوات مشروع الزواج فوجئت بأنه أشعث الشعر ذو لحية طويلة جدا وغير مهذبة، وأنه رجل سكير، وليس لديه احترام للآخرين. وكانت المفاجأة التي سببتها الطبيعة الجديدة للبريد الإلكتروني.
    البريد الإلكتروني يعطيك خصائص مختلفة عن الناس؛ لأن البعض يكذب أو يبالغ في تصوير شخصيته أو أنه يختلف تماما عن طبيعته الحقيقية بسبب خجله في الحياة العادية، وهذا ما جعل أحد المؤلفين يسمي البريد الإلكتروني بالملجأ الرائع لأولئك الذين يخافون من التعبير عن مشاعرهم.



    طرق التعارف كثيرة ومنها النت

    ولكنه سلاح ذو حدين

    مثل الدش والموبيل والكومبيوتر .....

    إما يستخدم في الخير أو الشر

    فيمكن أن يكون تعارف بالضوابط الشرعية

    وبعدها تكون خطوات جدية مثل إي إجراءات زواج متعارف عليه
    مشاركتك تزيد تقيمك وتقدر بها أعضاء المنتدي




    Our relationship with God must be perfect
    هذا ديننا [مشاهدة الروابط متاحة فقط لأعضاء المنتدى .. ]
    عليك بطريق الحق و لا تستوحش لقلة السالكين و إياك و طريق الباطل و لا تغتر بكثرة الهالكين

    ياقارئ خطي لا تبكي على موتــــي فاليوم أنا معك وغداً في التراب
    و يا ماراً على قبري لا تعجب من أمري بالأمس كنت معك وغداً أنت معي
    أمـــوت و يـبـقـى كـل مـا كـتـبـتـــه ذكــرى فيـاليت كـل من قـرأ خطـي دعالي



  6. #6
    الذي شجع على الزواج عن طريق الانترنيت و خصوصا بعد ازدياد نسبة العنوسة في الوطن العربي و لكن شريطة أن يكون الهدف هو البحث عن شريك أو شريكة العمر وليس اللعب واللهو و أن يكون الطرفين صادقين. و قد اعتبرها البعض وسيلة جيدة ليتم الاختيار من منطلق عقلى و ليس عاطفى و ذلك لتوفير حد ادنى من فرص النجاح و الاستمرار على أن يكون هناك إشراف من هيئات دينية و اجتماعية و قانونية واقتصادية لتوفير الخبرات و الاستشارات الغير واضحة للفئات العمرية المختلفة. و قد حل الانترنيت أزمة كبيرة بالنسبة للمهاجرين العرب خارج أوطانهم فهم متمسكين بعاداتهم و لا يريدون الارتباط بالأجنبية فلم يكن أمامهم إلا البحث عن فرصة زواج عن طريق الانترنيت . أو حلت مشكلة كبيرة لإنسان غربي أعلن إسلامه و بات يبحث عن شريكة حياة مسلمة، فكان الانترنيت الحل الأمثل له. و البعض يعتبر الزواج عن طريق الأنترنيت أفضل طريقة للتقليل من حدوث الأخطاء و المنكرات و خصوصا في مجتمعاتنا المحافظة حيث لا يسمح للشاب و الشابة بالاختلاط أو التعارف فيما بينهما . ولكن إذا تم التعارف عبر الإنترنت يمكن أن يتناقش الطرفان وهو أفضل من أن تخطب الفتاة أو تتزوج ثم لا يحدث تفاهم وتفسخ الخطبة أو يتم الطلاق المبكر . و قد كثرت المواقع في الانترنيت المشجعة على الزواج ومنها ما يسعى نحو الربح من وراء إجراء صفقات الزواج بغض النظر عن الوسيلة و منها ما كانت منظمة و مراقبة بطريقة شديدة بحيث يتم فيه ضبط الأمور و التأكيد على السرية الكاملة في الحفاظ على المعلومات المتداولة بين الطرفين.و قد أقر البعض من أصحاب الفتوى شرعية الوكالات المشجعة على الزواج:""" أصدر مفتي الديار المصرية الشيخ علي جمعة فتوى تجيز عمل الوكالات المتخصصة في مساعدة راغبي الزواج في العثور على شركاء حياتهم، بما في ذلك مواقع الإنترنت التي تقدم هذه الخدمة. يذكر أن السنوات الأخيرة شهدت زيادة سريعة في عدد وكالات الزواج، والتي يعرض بعضها مساعدة عرب المهجر على الزواج. واشترط المفتي إدلاء المتقدمين للزواج بمعلومات صحيحة عن أنفسهم، وألا تتقدم أي امرأة لتلك الوكالات إلا بعلم أسرتها أو ولي أمرها. لكن الفتوى حرمت عمل الوكالات التي تعمل من أجل الكسب المادي فقط، وتلك التي تشجع الفتيات على الالتقاء براغبي الزواج دون علم أسرهن. ""وقد سمعت ان بعض شيوخ الازهر ناقشوا الزواج الالكتروني ولم يعترضوا عليه لأنه مبني على الإيجاب والقبول هذا من جهة ومن جهة أخرى ان الزواج لا يتم عن طريق الانترنيت بل يتم التعارف والموافقة المبدئية على الزواج عن طريقه وبعد ذلك تتم الإجراءات الأخرى كأي زواج اعتيادي. الفئة الثانيةهذه الفئة تعتبر الزواج عن طريق الانترنيت بدعة ضالة محدثة تدعو إلى الضلال فيجب قمعها و تدين بشكل كبير الزواج عن طريق الانترنيت و تعتبره خرق للقوانين الشرقية و الشرعية حيث اعتبروها فكرة دخيلة على مجتمعاتنا الشرقية لانها تؤدي إلى تزييف الحقائق و الخروج عن التقاليد المتوارثة و تؤدي إلى الوقوع في معاصي وأخطاء تضر الطرفين ولا ترضي الله عز و جل . و تكون نسبة احتمال الكذب و الخداع فيها كبير حيث يتم عرض الجوانب الايجابية في شخصيته وظروفه فقط ولا يذكر العيوب، أو تكون مواصفاته مخالفة للحقيقة وغير واقعية. وفي أحيان كثيرة لا يزيد عن كونه لعبا ولهوا وتسلية تنقلب إلى جد وعندها يكتشف الطرفان أن كل منهما أصبح ضحية الآخر منافاة الحقيقة، ويكون الفشل هو النتيجة الطبيعية لهذا الزواج.و يؤكد البعض على انه هذا النوع من الزواج يضر بنفسية الزوجة و موقف الزوج منها بعد الزواج عرضت نفسها بسعر رخيص يتنافى مع قيمة المرأة ومكانتها في المجتمع المسلم والمجتمع.و السؤال الآن هل يمكن للإنترنت أن يتحول أيضا إلى خاطبة العصر الإلكتروني ويكون وسيطا ملائما وسريعا بين الشباب والفتيات عبر المحادثات المرئية قبل الزواج ، خاصة في المجتمعات المحافظة كمجتمعاتنا العربية التي تحظر الاختلاط.وهل يسهم في حل هذه المشكلةهذا الموضوع باختصار نريد رأيكم و مشاركتم في هذا الموضوع لنعرف مدى شرعيته أو عدم شرعيته . و نريد أهل الدين و الفتوى للمشاركة و إعطائنا الفتوى الصحيحة المسندة.

  7. #7
    بصرااااااحة الموضوع محير جدا جدا وصعب بس انا اعرف ناس كتير اتجوزا عن طريق النت وعايشين كويسين والله اعلم

  8. #8
    أشكر كل من ساهم في الموضوع

    مرسي قوي

    وأشكر الاستاذ علاء علي الإحصائيات دي

    والدعم الملحوظ منه في دعم المنتدي الرائع ده

    مرسي كتييييييييييير
    لا تحزن

    لا تحزن

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    1
    شكرا علي هذا الطرح .. الزواج بطبيعته مؤسسة قائمة علي التوافق وشى من التنازلات تستمر في التفاعل ...........

    لا اجد اختلاف كبير بين الزواج التقليدي سؤاء كان باختيار احد الاقارب او الخاطبة او اى اسلوب في في الجميع نجد رابط مشترك الا وهو بداية العلاقة علي اساس انها علاقة زواج ....

    اعتقد ان الانترنت وسيلة للتعارف ليس لها مصداقة فهي كان ترتدى قناع وتتجمل في وجه الاخر لكي تظهر في مظهر جيد .. وفي نفس الوقت نجد فاعليتها في التواصل والوصول الى علاقات قد تكون جيدة في المستقبل فعند شتارك الطرفين في موضيع ثقافية اوجتماعية علي الانترنت هذا يعنى ان هناك توافق بينهم...

    خلاصة القول الزواج قسمة ونصيب و لا تكرهو شى وهو خير لكم ...
    كذالك لا تدخل في العلاقات المحرمة فتخسر الدنيا والاخرة ..

    شكرا

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    363
    موضوع جميل
    بس انا ضد الزواج عن طريق الانترنت
    البنت والولد دوقتى متاح ليهم وسائل كتير للتعارف وفى اطار الاسرة
    انا مش حابه النت
    لانه وسيله غير صادقه
    غير انها تتعارض مع قيمنا وعادتنا
    وكمان 90 % منهم
    يا اما عندهم مرض نفسي
    يا اما عندهم مرض نفسين بردو
    وشكرااااااااا
    اذا لم تكن تعرف الى اي مكان تتوجه سوف ينتهى بك المطاف بمكان غير الذى تريد