النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: حوار مع متخصص.. حول الثقافة الجنسية

  1. #1
    الصورة الرمزية ميس سمر
    ميس سمر غير متواجد حالياً مبدع
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    218

    حوار مع متخصص.. حول الثقافة الجنسية

    حوار مع متخصص.. حول الثقافة الجنسية

    لأن الجهل يسبب الفساد الأخلاقي والتحلل الاجتماعي.. تأتي ضرورة محو الأمية الجنسية كأولوية مجتمعية للحفاظ على كيان المجتمع؛ لهذا ينادي البعض بأهمية تدريس الصحة الجنسية في المدارس للوقاية من المشاكل التي قد تهدد كيان المجتمعات نتيجة للجهل، مثل: الزنا، والانحراف الجنسي، والإجهاض، وعدم الارتواء الجنسي، ثم الخيانة الزوجية، وأخيرًا الطلاق، فقليل من المعرفة يجنبنا مشاكل تافهة قد تؤدي إلى كوارث اجتماعية خطيرة.

    لهذا وجدنا من الضروري فتح الحوار مع متخصصين في هذا المجال؛ ليضعوا خطواتنا على الطريق السليم.

    العجز الجنسي

    يؤكد الأستاذ الدكتور بهجت مطاوع أستاذ أمراض الذكورة بطب القاهرة وأحد المؤسسين لجمعية نشر العلوم الجنسية في البلاد العربية أنه بسبب تفشي الجهل وذيوع المعتقدات الاجتماعية الخاطئة، أصيب الكثير من الرجال والنساء بالفشل والإحباط ثم العجز الجنسي الذي ظهر خلال العشرين سنة الأخيرة، والتي أثبتت الدراسات أن حوالي 20% من رجال العالم مصابون بالعجز الجنسي.

    كما يلاحظ أن أمراض الذكورة لم تكن معروفة حتى وقت قريب، وكانت المرأة هي المتهمة الوحيدة دائمًا بعدم الإنجاب، وكان معظم المترددين لدى إخصائيي أمراض الذكورة هم أفراد فوق منتصف العمر.. بينما غالبية المترددين الآن من الشباب بعد انتشار حالات الضعف الجنسي عند الرجال في سن 30 و40 عامًا، وهي كانت تحدث للرجال في العمر المتقدم حينما يصلون إلى سن الخمسين والستين.

    وعن المعنى الموضوعي لمفهوم الثقافة الجنسية الخاطئة.. يشير "مطاوع" إلى أنه ينبغي أولاً أن نفرق بين الثقافة الجنسية والتعليم الجنسي؛ فالثقافة الجنسية هي أن يعرف الإنسان ما يفيده، لكن عدم توافر تلك الثقافة يؤدي إلى لجوء الشاب أو الفتاة إلى استقاء معلوماته الجنسية من مصادر غير صحيحة مثل الكتب الجنسية الموجودة على الأرصفة التي لا تقوم سوى بوظيفة واحدة هي إثارة الغرائز، وهي مليئة بالمعلومات الخاطئة حيث يكون الشخص سليمًا ويعتقد أنه مريض أو عاجز جنسيًّا، وغالبية تلك الكتب تحتوي على كلام غير علمي، وهذا يؤدي إلى تصورات وهمية وخيالية لدى الشخص عن الجنس، وعندما يفشل في تحقيق هذه الأوهام يعاني من العجز النفسي. وهناك مصدر أخطر، وهو الأصدقاء الذين يعطون الثقافة الجنسية الشفهية، وهنا تكمن الخطورة من انتقال المعلومة من الأنضج جسدًا والأجهل عقلاً إلا من هم في سنهم، وهي غالبًا ما تكون صورة غير حقيقية عن طبيعة العلاقة بين الذكر والأنثى، ويجعله يعتقد بعد ذلك أنه عاجز؛ لأن لقاءاته لا تمتد لأربع ساعات.

    غشاء البكارة

    وعن ماهية هذه الأوهام التي يسببها تشوه الثقافة الجنسية، يضيف أن أشهر هذه الأوهام حول غشاء البكارة التي تقول بأن الرياضات العنيفة تؤثر على الغشاء لدى الفتيات؛ وهو ما يؤدي إلى إحجام كثير من الفتيات عن ممارسة الرياضات العنيفة، أو يؤدي إلى الغش؛ حيث تتعلل الفتاة بأنها فقدت غشاء بكارتها؛ لأنها كانت تمارس رياضة عنيفة مع أن هذا غير صحيح.

    ومن الأوهام أيضًا اعتقاد الكثير من الرجال أنه ليس من حق الفتاة أن تصل لذروة الإحساس الجنسي الكامل، أو أن تبادر هي إلى طلب الجنس من زوجها. والغريب أن شخصًا قام بطلاق زوجته؛ لأنها كانت تعبِّر عن وصولها للنشوة بطريقتها الخاصة، فاعتقد أن جنّيًا قد لبس جسد زوجته!!

    دور الأسرة والمدرسة

    ويشير الدكتور "بهجت مطاوع" إلى أن الأسرة تقوم بتشويه الثقافة الجنسية للأبناء؛ إما لجهلها، أو لاعتبارها أن الجنس من الجوانب المحرم الحديث فيها، أو لخجل الأم أو الأب، وإحساسهما أنه ينبغي عدم الحديث في هذا الموضوع؛ فيلجأ الشاب أو الفتاة إلى تلك الثقافة المشوهة.

    هناك دراسة أجريت على مجموعة من المراهقين، أجمع معظمهم على طرح هذه المعلومات حسب الحاجة إليها؛ فيتم الحديث مثلاً عن تغيرات البلوغ مع مَن هم على أبواب مرحلة البلوغ، والحديث عن الزواج والمعاشرة الجنسية مع مَن هم على أبواب الزواج... وهكذا، وقد وجدنا غالبية الأبناء يفضلون الحصول على المعلومات الجنسية من الوالدين.

    والأمر نفسه بالنسبة للفتيات اللاتي تفاجأ كثيرات منهن بالدورة الشهرية، وتعتقد الفتاة أنها جرحت؛ وذلك نتيجة الثقافة الجنسية، وما أحوجنا إلى تدريسها في المدارس إذا عرفنا أن 27% من الفتيات اللاتي شملهن بحث أجراه "مركز دراسات المرأة الجديدة" لم يستطعن الإجابة على سؤال في البحث يقول: "ما هو الجنس؟"؛ لذلك يجب الاهتمام بتعليم المعلم كيف يعلم الطفل الصغير في المدرسة أن هناك خصوصية لأعضائه التناسلية حتى لا يتعرض لحالات الاغتصاب.

    ويضيف د. بهجت: من أغرب الحالات التي صادفتني كطبيب، ولعب جهل الوالدين دورًا في أن يصبح ابنهم عقيما.. كان الشاب في الخامسة عشرة من عمره، وما زالت خصيته معلقة، فأعطيته بعض الأدوية، ثم أجريت له عملية جراحية لإنزال الخصية.. وهناك حالات لأزواج حاصلين على أعلى الدرجات العلمية بعد تخرجهم في الجامعة لا يعرفون كيف يمكن أن تقام علاقة زوجية ناجحة!!

    القدرة الجنسية

    وما إذا كان للعوامل النفسية دور في تشويه تلك الثقافة الجنسية.. يستطرد أن هناك دراسة لقسم أمراض الذكورة بطب القصر العيني تؤكد أن 30% من الذين يعانون من الضعف الجنسي في مصر يعانون منه لأسباب نفسية؛ فاضطرابات القدرة الجنسية مشكلة لا تؤثر على الصحة العامة للمريض فحسب، ولكن تؤثر بشكل واضح على صحته النفسية، وثقته بنفسه، وتواصله بالمجتمع؛ وهو ما ينعكس على العلاقة بين المريض وشريك الحياة، ويؤدي إلى فشل الحياة الزوجية، أو على الأقل توترها الدائم، وهذه المشكلة قد تتفاقم بسبب نقص المعرفة المتعلقة بالصحة الجنسية.

    في الماضي كانت العلاقات الزوجية محددة بين الرجل وزوجته، لكن الأمر اختلف عندما أصبح الزوج يتساوى مع زوجته في الأدوار الاجتماعية كلها، بعد أن كان من قبل يمتلك السيطرة الاجتماعية.. وهذا ينعكس على الأداء الجنسي بالنسبة للزوج؛ فالأداء الجنسي يحتاج إلى الثقة بالنفس، والأعصاب الهادئة، والتوافق بين الزوجين. ولو افتقدنا هذه العوامل فإنه يحدث توتر في الجهاز العصبي، ويعطي إشارات معينة بمواد معينة لها دور في إنهاء العملية الجنسية سريعا، وهو ما يعرف بـ"سرعة القذف"، ولو استطاع هؤلاء الأشخاص الحصول على قدر من الثقة والتوافق النفسي لانتهت هذه المشكلة تمامًا.

    الغذاء.. والجنس

    ويضيف أن البعض يربط بين نوعية الغذاء الذي يتناوله الإنسان وقوة أو ضعف الأداء الجنسي، وهذا ليس بصحيح؛ فليس للغذاء -نقصًا أو زيادة- أي تأثير على العملية الجنسية، طالما أن هذا الغذاء في الحدود الطبيعية والمعقولة، لكن لو أن شخصًا لديه أنيميا أو نقص في مواد معينة في جسمه؛ فإنه يتأثر بذلك في العملية الجنسية، وكذلك التخمة في تناول الغذاء؛ فالتغذية السليمة هي المطلوبة، ولكن ما نسمع عنه من تناول النباتات والأعشاب مثل الطحالب البحرية وأجزاء من بعض الحيوانات (التمساح) لا تفيد في شيء بالنسبة للعملية الجنسية.

    كما يعتقد البعض أن تناول بعض المخدرات مثل تدخين الحشيش واحتساء الخمور قبل ممارسة العملية الجنسية يزيد من قوة الأداء الجنسي، وهذا خدعة وأكذوبة ناتجة عن ثقافة موروثة.. فتناول تلك المواد وغيرها يدمر العملية الجنسية؛ لأن هذه المواد تؤدي إلى تدمير خلايا المخ ودائرة الهرمونات في الجسد، وإذا استمر الإنسان في تناولها يحدث له نوع من الشلل العصبي المدمر.

    وفي نهاية حديثه يشير الدكتور بهجت مطاوع أستاذ أمراض الذكورة بطب القاهرة إلى اعتقاد البعض أن القدرة الجنسية لا بد أن تنتهي في وقت ما عند تقدم السن، ويقول: حتى وقت قريب كانت فكرة أن يستمتع كبار السن بحياتهم الجنسية فكرة تدعو إلى السخرية، لكن الواقع غير ذلك؛ فالتغيرات الفسيولوجية التي تطرأ على الإنسان عندما يتقدم في السن لا تعتبر عائقًا في سبيل الاستمتاع بالحياة الجنسية.. وهناك دراسة أمريكية أجريت على 800 شخص تجاوزت أعمارهم الستين أثبتت أن نسبة 97% منهم لا يزالون ينعمون بالقدرة الجنسية. إذن فليس هناك سن محددة للاعتزال، ولكن المعتقدات الخاطئة، وعدم الثقة بالنفس يمثلان الحاجز النفسي الأكبر أمام الاستمتاع بالحياة الجنسية.

  2. #2
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    محاسب
    المشاركات
    1,002

    رد: حوار مع متخصص.. حول الثقافة الجنسية

    شكرا .... ميس سمر

    موضوع هام وخطير ... وأنا استفدت منه كثيرا ...

    جزاك الله خير



    http://www.soft4islam.com

  3. #3
    الصورة الرمزية selia
    selia غير متواجد حالياً أقدمية
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    سوريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    39

    رد: حوار مع متخصص.. حول الثقافة الجنسية

    شكراً عهالموضوع المهم
    وياريت تنتشر الثقافة الجنسية في بلادنا لتمحي المعتقدات الخاطئة اللي ذكرتيها واللي عم توصل للشذوذ بكتير حالات

    يعطيك العافية عهالتوضيح المفيد

  4. #4
    الصورة الرمزية علاء الزئبق
    علاء الزئبق غير متواجد حالياً مشرف المهارات النفسية ومهارات التفكير
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    HR & ISO
    المشاركات
    5,800

    رد: حوار مع متخصص.. حول الثقافة الجنسية

    نضيف بإيجاز


    أولاً : فض غشاء البكارة باليد
    وهى عادة قديمة توارثناها وظلت مستمرة بيننا في بعض القرى وبعض الأحياء الشعبية ظنا منا أن هذا هو الدليل على طهارة العروس وشرفها وتناسى المجتمع ما سيتركه هذا الفعل من أثر نفسي بالغ على العروس التي تجد نفسها فجأة كالذبيحة

    ثانياً : المنديل الملوث بالدماء
    وهى عادة أخرى من العادات السيئة القديمة التي توارثناها والتى تهدر كرامة المرأة وتجعلها كحيوان التجارب الذي ينتظر الجميع نتيجة التجربة عليه وكأن هذا هو شعار الشرف الذي يرفعه أهل العروس في وجه الجميع ويغفل هؤلاء الأهل عن أنهم يحطون من كرامة ابنتهم ويقللون من شأنها
    ويجب علينا أن نقلع عن هذه العادات السيئة لما لها من أثر سئ في الحالة النفسية للعروس

    ثالثا : الخمور والمخدرات
    تناقل الناس على مر السنين أن للخمور والمخدرات فائدة عظيمة في ليلة الزفاف إذا ما تعاطاها الزوج وهذا خطأ شائع لما له من أسوأ الأثر على الزوجين فالحقيقة أن تعاطي الخمور والمخدرات يؤدى الى الفتور العضلي والإحساس بالخمول وعدم القدرة على القيام بأي مجهود مما يؤدى الى عدم مقدرة العريس على ممارسة العملية الجنسية بكفاءة
    لو أضفنا الى هذا التأثير الذي تحدثه الخمور والمخدرات في سلوكيات الأفراد لوجدنا أن متعاطيها قد يخرج عن حدود اللياقة والرقة في تعامله مع عروسه في ليلة الزفاف فقد يتعامل معها بخشونة ووحشية تترك معها أسوأ الأثر في نفسيتها منذ الليلة الأولى للزواج

    رابعا :التباهي بالقدرة الجنسية
    استعراض العضلات من قبل الزوج في ليلة الزفاف واستخدام قوته العضلية ليثبت رجولته بفض غشاء البكارة وخروج الدم يؤدي الى نزيف حاد للزوجة تجعلها كارهة للعملية الجنسية مستقبلا
    مشاركتك تزيد تقيمك وتقدر بها أعضاء المنتدي




    Our relationship with God must be perfect
    هذا ديننا www.islam-guide.com
    عليك بطريق الحق و لا تستوحش لقلة السالكين و إياك و طريق الباطل و لا تغتر بكثرة الهالكين

    ياقارئ خطي لا تبكي على موتــــي فاليوم أنا معك وغداً في التراب
    و يا ماراً على قبري لا تعجب من أمري بالأمس كنت معك وغداً أنت معي
    أمـــوت و يـبـقـى كـل مـا كـتـبـتـــه ذكــرى فيـاليت كـل من قـرأ خطـي دعالي



موضوعات ذات علاقة
حوار مع الشيطان
هذا حوار مع الشيطان والعياذ بالله كثيراً ما يتكرر معنا يومياً كله أو بعضه إلا ما رحم ربى أرجو التفضل بقرائته وفى انتظار تعليقاتكم الكريمة (مشاركات: 6)

**حوار مع دمعه **‏
بكيت يومـاً من كثرة ذنوبي ، وقلة حسناتي ، فانحدرت دمعة من عيني ... وقــالت : ما بك يا عبد الله ؟ قلـــت : ومن أنتِ ؟ قالـــت : أنا دمعتك .. . ... (مشاركات: 9)

حوار مع دمعة
حــوار مع دمعــه ... ‏بكيت يومـاً من كثرة ذنوبي ، وقلة حسناتي ، فانحدرت دمعة من عيني ... وقــالت : ما بك يا عبد الله ؟ قلـــت : ومن أنتِ ؟ (مشاركات: 2)

حوار مع السعادة
قيل للسعادة : أين تسكنين؟ قالت : في قلوب الراضين . قيل : فيم تتغذين؟ قالت : من قوة إيمانهم . قيل : فيم تدومين؟ (مشاركات: 2)

في حوار مع مدير الموارد البشرية في بيت الاستثمار الخليجي (عارف العجمي) .. تهيئة الصفوف الثانية لا تعني سلاحا في وجه الأولى
يقول مدير أول الموارد البشرية في شركة بيت الاستثمار الخليجي عارف العجمي إنه علينا التحرر من الفكر السائد لدى الكثيرين من القائمين على الشركات والمؤسسات، لأنه... (مشاركات: 1)

أحدث المرفقات