النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الزوجة المستسلمة ..

  1. #1
    الصورة الرمزية ميس سمر
    ميس سمر غير متواجد حالياً مبدع
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    ارتيريا
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    218

    الزوجة المستسلمة ..

    الزوجة المستسلمة ..
    اعتقادات خاطئة تمنعنا من التعبير عما نريد

    تأليف: لورا دويل

    دعوة أمريكية لكل امرأة : استسلمي فوراً لزوجك !
    لا تحاسبي زوجك ولا تطارديه بالأسئلة التي تخنقه .

    " الزوجة المستسلمة " هي آخر صيحة اجتماعية ، دعت إليها الكاتبة الأمريكية لورا دويل ، في كتابها الذي يحمل العنوان ذاته ، والذي صدر مؤخرًا في الولايات المتحدة الأمريكية .
    كل كلمة في هذا الكتاب " التعليمي " تدعوا بجلاء إلى تحرير الرجل ، وتقييد المرأة ، بل تحرض النساء على العودة إلى عصر غسل أقدام الرجال والسهر على راحتهم ، وعدم استثارة غضبهم ، وعمل كل شيء لجعلهم كائنات لطيفة لأن الرجل حين يكون لطيفًا فإنه " أحن " من المرأة و " أنعم " في مشاعره !

    الزوجة المستسلمة ليست بالضرورة هي الزوجة المقهورة ، بل أن تعبير الاستسلام سوف يقضي عليه ويقهر معنى القهر ، إذ كيف يكون هناك قهر بعد استسلام ؟! … لقد انتهى الموقف بالرضوخ وبالاستجابة الكاملة لآراء الطرف الآخر ، ومعنى هذا أنه لاقهر ولاضغط بل حب وتفان ، ورغبة في إسعاد الزوج بكلمة " حاضر " وعيوني … و " طبعا طبعا يا حبيبي " .

    الزوجة المستسلمة لا تتأفف ولا تتبرم ولا تشخط ولا تزعق ولا تصرخ ولا تتذكر أيام العيش الجميلة في بيت أمها و أبيها .

    والزوجة المستسلمة في المفهوم الأمريكي الجديد هي التي لا تحاسب زوجها عند الرجوع متأخراً وهي التي لا تسأله كم صرف وكم ادخر ، وعلى من صرف ، ولماذا أسرف في الصرف ، ولا تطارده بأسئلة من نوع :
    ـ ذهبت لأمك ؟!
    ـ ماذا أخذت لأخوتك ؟
    ـ لماذا كل هذا البذخ على أهلك والتقتير على أهلي ؟ !
    ـ لماذا تشتري أغلى الملابس لك .. وتضن على بتايير شيك ؟!

    هي لا تسأله ولا تطارده ولا تحقق معه ، بل تتركه يفعل ما يشاء … وسوف ترى العوائد والفوائد التي سوف تجنيها من سياسة الحرية كل الحرية للرجل والاستسلام كل الاستلام من المرأة !


    المؤلفة لورا دويل لا تمانع من أن تعبر المرأة المستسلمة عن رأيها لزوجها :
    ولكن في هذه الحالة عليها أن تستخدم لفظة " أشعر وأحس.. وعندي كلام " بدلا من أعتقد أو في الواقع ...
    فتلك البدايات ليست ألفاظًا بل ألغاما تنفجر عند بدء النقاش أو فتح حوار بين طرفين هما بطبيعة الموقف لا ينقصهما التحفز والتورم الداخلي ، ثم إن استعمال هذه المفردات يعطي الشعور للرجل بأنه في مواجهة مع رجل آخر ، وليس مع امرأة ، مما يجعله في حالة استنفار داخلي لكل قواته وحشوده وأسلحته ، وهكذا تشتعل معركة غير متكافئة ، تنتهي بدموع المرأة ، وباعتذار الرجل إذا كان عنده بقية من ذوق ورومانسية ، أو يهجر الاثنين للبيت وسط صراخ الأطفال .

    يثير الكتاب حتى الوقت الحاضر جدلا واسعًا في بيئة متحررة بالغريزة مثل المجتمع الأمريكي ، وتتناوله وسائل الإعلام بالعرض والنقد ، وقد احتل الكتاب رأس قائمة أحسن عشرة كتب ، وقد تباينت وجهات النظر حوله فبينما وصفه البعض بأنه كتاب "عملي وقيم " وصمته جامعة أوكلا بأنه " مدمر، ومتخلف ولا يحمي النساء " .


    تنصح لورا المرأة التي ترى أنها زعيمة في مكتبها وفي مشروعها التجاري وفي أية شركة عمل بأن تنسى تماما هذا الدور ، أن تخلع حذاء الزعامة بمجرد دخولها منزلها ، فليس البيت هو الشركة ، وليس هو المكان الذي يتصارع فيه الزوجان .
    وعليها ألا تسفه رأيه ولاتحقر من أفعاله ، وأن تظهر الاهتمام بآرائه ومشاعره ، وبعمله وبحروبه الصغيرة الخارجية مع زملاء عمله .

    * سياسات عملية لإرساء السلام في بيوت الأزواج المتحاربين :
    وقد حددت لورا سياسات عملية لإرساء السلام عن طريق الاستسلام في بيوت الأزواج المتحاربين :

    1ـ إعلان الاعتذار الفوري عن أي خطأ صغير ، تكدرت معه أو بعده صفحة وجه الزوج أو مشاعره .

    2ـ ترك الموقف وإعلان الرغبة في الانسحاب من المكان ومغادرة البيت أو الغرفة .

    3ـ تجنب التصعيد المتبادل .

    4 ـ أن تركز المرأة على بناء اهتمامات موازية وبديلة من التركيز على الرجل وجعله محور حياتها ، الأمر الذي يخنق الرجل ويجعله يفكر في الفرار .

    تعرضت المؤلفة بطبيعة الحال لنقد عنيف ، خصوصا في دعوتها إلى منح الرجل حرية التصرف في أموال الأسرة ، بغض النظر عن حقه في أموالها ، فقد تكون المرأة أكثر دخلا منه ، فكيف يجوز له أن ينفق أموالها مع أمواله ؟
    تؤكد المؤلفة أن استسلام المرأة لزوجها يسهل لها حصولها على ما تريده منه.


    الزوجة المستسلمة...
    وتختصر هذا المعنى عبارة وردت على لسان الأم العربية التي نصحت ابنتها، قبل الإسلام، فقالت لها: [[كوني له أمة يكن لك عبدًا]].

    أي أن خضوع الزوجة لزوجها يخضعه لها. وتبدأ بعبارة لـ 'أورسون ويلز' يقول فيها: [[لو لم يكن هناك نساء لكنا حتى الآن نجلس القرفصاء في كهف ونحن نأكل اللحم النيئ. لقد صنعنا الحضارة كي نترك انطباعًا جيدًا لدى شريكاتنا]].

    ترجع الحضارة إلى المرأة:
    وهذه العبارة ترجع كل ما صنعه الإنسان من حضارة وصناعة وبناء إلى المرأة التي حفزت الرجل فصنع ما صنع من أجل إرضائها وكسب ودها!

    تقول المؤلفة: [قد لا يبدو هذا أمرًا محتملاً] أي أن عبارة 'أورسون ويلز' تحمل قدرًا كبيرًا من المبالغة، لكنها تشير إلى حقيقة هي أن كثيرًا مما يفعله الرجل إنما هو من أجل زوجته وأولاده.

    لنقرأ ما كتبته المؤلفة بعد عرضها عبارة 'أورسون ويلز'. إنها تقول:
    قد لا يبدو أمرًا محتملاً، لكن زوجك يريد أن يغرقك بأشياء تحبينها. وطالما أنك تحترمينه فكل ما يتوجب عليك فعله هو أن تخبريه بما تريدين وما لا تريدين، مثل 'أريد إرسال الأطفال إلى معسكر صيفي' أو 'لا أريد أن أعمل شيئًا الآن'.

    وفي أي وقت يتاح له المجال فإن زوج المرأة المستسلمة سيرد بسرور على هذه الكلمات؛ لأن أحد أهم أهدافه هو إسعاد زوجته.

    وإذا كنت لا تصدقينني في ذلك فاسألي أي زوج عن مدى أهمية إسعاد زوجته عنده. ولقد سألت مئات الرجال هذا السؤال وكانت ردودهم إيجابية من مثل 'هذا أمر أكيد' أو 'إنه شديد الأهمية عندي' أو 'إنه كل شيء'.

    الرجال يريدون إسعادنا:
    ولا يغيب عنا مشهد رجال يحملون حقائب زوجاتهم وهن في غرف القياس في المحلات التجارية، ورجال يخلعون ستراتهم ليضعوها على أكتاف زوجاتهم اللواتي يشعرن بالبرد، ورجال ينطلقون من بيوتهم لشراء أطعمة اشتهتها زوجاتهم.

    هذا كله يذكرنا بالمدى الذي يبلغه الرجال من أجل إسعادنا وإرضائنا وإراحتنا.

    تذكر لورا دويل أمثلة أخرى فتقول مخاطبة الزوجة:
    إنك أيضًا تجدين رجالاً ينقلون أسرهم من طرف البلاد إلى طرفها الآخر لتكون زوجاتهم قريبات من أهلهن، ورجالاً ينتقلون إلى أماكن بعيدة عن أعمالهن من أجل أن يوفروا لزوجاتهم بيوتًا أوسع، ورجالاً يقودون سيارات قديمة تاركين لزوجاتهم قيادة السيارات الجديدة.

    وتضيف قائلة: ما زال لدينا اعتقاد خاطئ بأن تعبيرنا عما نريد يزعج أزواجنا ويضايقهم، وما زالت كثيرات يتجاهلن أن أزواجنا يريدون سعادتنا.

    هل يعرف الرجال ما نريد؟

    ثم تنبه إلى أمر مهم وهو أن كثيرًا من الزوجات لا يصرحن برغباتهن اعتمادًا على اعتقاد بأن الأزواج يمكنهم تخمين ما يردن؟

    فتقول: وأحيانًا نحاول جعل أزواجنا يخمنون ما نريد، ومن ثم فلن نضطر للاعتراف برغباتنا والتعبير عنها.
    ولشرح الأمر لك فإني أدعوك إلى افتراض أنك جلست في مطعم وجاءتك النادلة فلم تخبريها بالوجبة التي ترغبين في تناولها بل قلت لها: 'أعتقد أنك تعرفين'! أو 'ألا ترين أنني جائعة؟!' في أحسن الأحوال فإن النادلة قد تحضر لك طبق اليوم، أو قد تختار لك أي شيء اعتباطًا وتقدمه لك.

    وهنا احتمال ضئيل بأن يكون ما أحضرته لك هو ما ترغبين في تناوله.

    إن طلبك من زوجك بأن يخمن ماذا تريدين هو إحدى الطرق التي نحاول بها تجنب التعبير عن رغباتنا لأننا لا نشعر بالارتياح في اعترافنا بأننا نريد من أزواجنا شيئًا ما.
    منقول من التنمية البشرية


  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ ميس سمر على المشاركة المفيدة:

    shaimaa hanafy (7/8/2010)

  3. #2
    الصورة الرمزية علاء الزئبق
    علاء الزئبق غير متواجد حالياً مشرف المهارات النفسية ومهارات التفكير
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    HR & ISO
    المشاركات
    5,800

    رد: الزوجة المستسلمة ..

    يا نساء العالم إعلمو و و و
    خضوع المرأءة للرجل
    هي كل السيطرة علي الرجل
    وليس الند بالند في البيت
    كأنه متزوج رجلا
    بل بهذا الخضوع وثقافة المناقشات المتبادلة
    والحوار الجيد اللطيف والمليء بالأحاسيس
    هو كيان الموده وقوة المراءة
    جزاكي الله خيرا يا سمر
    مشاركتك تزيد تقيمك وتقدر بها أعضاء المنتدي




    Our relationship with God must be perfect
    هذا ديننا www.islam-guide.com
    عليك بطريق الحق و لا تستوحش لقلة السالكين و إياك و طريق الباطل و لا تغتر بكثرة الهالكين

    ياقارئ خطي لا تبكي على موتــــي فاليوم أنا معك وغداً في التراب
    و يا ماراً على قبري لا تعجب من أمري بالأمس كنت معك وغداً أنت معي
    أمـــوت و يـبـقـى كـل مـا كـتـبـتـــه ذكــرى فيـاليت كـل من قـرأ خطـي دعالي



  4. #3
    الصورة الرمزية Ahmed Shaheen
    Ahmed Shaheen غير متواجد حالياً مشرف باب التدريب والتطوير
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    911

    رد: الزوجة المستسلمة ..

    موضوع جميل ... ولكن لى تحفظ بسيط مع إعجابى الشديد بهذا الكتاب وبهذه الكاتبة التى لامست أمراً مهماً جداً نحن فى أمس الحاجة إليه كمسلمين ولكن لسنا فى حاجة أن نأخذ توجهاتنا من الأجانب والغربيين

    ألا نذكر أن نبينا صلى الله عليه وسلم قال "لو كنت آمراً أحد أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها" وذلك لعظم حقه عليها ولم يغفل النبى صلى الله عليه وسلم دور المرأة أيضاً فقد كانت من وصيته لرجال الأمة " إستوصوا بالنساء خيراً" وقال أيضاً خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلى" وكان من آخر وصاياه قبل موته للصحابة " الله الله فى النساء" وهذا قبل أن يموت مباشرة يوصى رجال الأمة بالنساء وبذلك يتحقق التوازن المطلوب إذا حقق كل طرف وصية النبى صلى الله عليه وسلم فإذا قدرت المرأة قدر زوجها ولم تبخسه من حقوقه شيئ كان هو بالتالى أعطف الناس عليها وأرأف الناس بها وبذلك تنعم البيوت وتستقر وتسعد ببركة الله

    أما حالنا للأسف من إسفاف كل طرف لحقوق الآخر ونظر كل طرف لحقه فقط على الرغم من إهدار حق الطرف الآخر ثم يطال هو بحقه
    مما ملئ بيوت المسلمين بالخلافات والشجار والمشاكل

    إذن ما نعجب به من الغرب ومقالاتهم كلها سنجدها أصلاً فى ديننا ولم يتركه نبينا صلى الله عليه وسلم ولكن ينقصنا فقط العودة بصدق إلى هذا الدين فوالله إن فيه السعادة كل السعادة فى الدنيا والآخرة بشرط إتباعه

    وفى الختام جزاك الله خيراً أخت سمر وأسأل الله أن يردنا والمسلمين إلى دينه مرداً جميلاً
    التعديل الأخير تم بواسطة Ahmed Shaheen ; 7/8/2010 الساعة 08:40
    ربنا لا تؤاخــــــذنا إن نسينا أو أخطـــــأنا



    كلــما أدبنى الدهر *** أرانى نقص عقلـــى
    وإذا ما ازدت علماً *** زادنى علما بجهـلى




    المسلم كالغيث أينـــــما حل نــــــــــفع

    فلتكن أنت البداية

  5. #4
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    50

    رد: الزوجة المستسلمة ..

    ان غاية الصفات التى تريدها المراة فى زوجها هى ان يكون ( رجل ) وأكرر ( رجل وليس ذكر ) وان غاية الرجل من زوجته ان تكون له مراة صالحة ( لا أنثى فكونها انثى فانها لم تتميز عن جنسها بشىء ) فالانثى لا تتميز عن انثى ولكن المراة تتميز عن مرأة اخرى )
    فكونى له إمرأة يكن لكى رجل ... وتحية الى من علمنى هذا وادعو الله الغفور الرحيم ان يغفر له ونسأل الله العلى الكبير أن ويسدده دائما

    ولا شك ان هذا كله مستوحى من شريعتنا الاسلامية فمن الممكن ان تكون هذه الكاتبة كتبت هذا الكتاب بعد ان تعمقت فى القراءات حول المرأة فى الاسلام ... أو أنها استطاعت ان تزيل كل ما هو دخيل على فطرتها فبصرت بفطرتها السليمة كل هذه المعانى وهو ايضا موجود عندنا فى الشريعة الاسلامية ان من يمتلك فطرة نقية فهو مسدد دائما بتوفيق من الله ولعل هذه الكاتبة بمحاولاتها لاصلاح الفطرة ان يهديها الله ...
    التعديل الأخير تم بواسطة Mohamed Ahmed Mukhtar ; 7/8/2010 الساعة 08:53

موضوعات ذات علاقة
وراء كل عظيم امرأة (( فوائد الزوجة النكدية ))
http://www.hrdiscussion.com/imgcache/1917.imgcache فوائد الزوجة النكدية "وراء كل رجل عظيم إمرأة" تجعل لسان الزوج رطب بذكر الله طول اليوم قاعد... (مشاركات: 3)

الزوجة والأسد
الزوْجة ُ والأسد جاءَت امرأة في إحْدى الْقُرىَ لأحَدِ العُلماء وَهيَ تظنّهُ ساحِرا ً وطلبَتْ مِنْهُ أنْ يعَملَ لهَا عَمَلا ً سِحْريّا ً بحَيْث ... (مشاركات: 2)

الفرق بين تعامل الرجل الغربي والرجل العربي مع الزوجة
الفرق بين تعامل الرجل الغربي والرجل العربي مع الزوجة مواصفات الرجل في شريكة حياته .. الرجل الغربي يريدها مثقفه.. واعية.. ناضجه.. متفهمه.. ينسجم معها... (مشاركات: 13)

رسالة الى الزوجة قبل المونديال
زوجتى العزيزة أود ان اوجه لكي التحية وان اعطيكي 12 نصيحة قبل بداية كأس العالم: 1-في الفترة ما بين 11 يونيو حتى 11 يوليو يجب عليكي أن تقرأي الصحافة... (مشاركات: 2)

فوائد الزوجة النكدية‏ ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!
فوائد الزوجة النكدية‏ ..................... من يعتقد ان الزوجة النكدية ليس لها فوائد فهو مخطئ فللزوجة النكدية فوائد كثيرة ومن أهمها: (مشاركات: 14)

أحدث المرفقات