النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: مؤشر ظاهرة الرسوب من منظور فترة التدريب

  1. #1
    الصورة الرمزية samar salah
    samar salah غير متواجد حالياً مسئول ادارة المحتوى
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    8
    المشاركات
    415

    مؤشر ظاهرة الرسوب من منظور فترة التدريب

    مؤشر ظاهرة الرسوب من منظور فترة التدريب

    المدة اللازمة(الخريجين في المدة النظامية)+المدة النظامية والمسموح فيها بالإعادة(الذين احتاجوا لفصول إضافية)
    الخريجون بغض النظر عن المدة اللازمة للتخرج

    2.5(2155)+3.5(2549)
    = = 5.6 سنة
    2549


    · النسبة بين المدة الزمنية المحددة لإنهاء البرنامج التدريبي ومعدل عدد السنوات التي احتاجها المتدرب لإنهاء البرنامج:
    2.5 *100= 44.6
    5.6


    أ*- الكفاءة الداخلية الكمية لكلية الطائف:-
    · مؤشر الكفاءة الداخلية الكمية لظاهرتي التسرب والرسوب مجتمعتين:

    الذين انهوا البرنامج في مدته النظامية 270
    *100= *100=49 %
    إجمالي المقبولين 551

    مؤشر الكفاءة الداخلية الكمية بناءً على ظاهرة التسرب:

    الذين انهوا البرنامج بغض النظر عن المدة المحددة 278
    *100= *100= 50.4 %
    551
    إجمالي المقبولين



    · مؤشر الكفاءة الداخلية الكمية بناءً على ظاهرة الرسوب:
    الذين انهوا البرنامج في مدته المحددة 270
    *100= *100= 97 %
    الذين انهوا البرنامج بغض النظر عن المدة 278

    · معدل عدد السنوات التي احتاجها المتدرب لإنهاء البرنامج:

    = 2.5(270)+3.5(33) = 744 =2.78 سنة
    278 278

    · النسبة بين المدة اللازمة للتخرج ومعدل عدد السنوات التي احتاجها المتدرب لانتهاء البرنامج:
    2.5 *100= 89.9 %
    2.78

    تفسير النتائج:

    جدول(2) نتائج البيانات بعد معالجتها ( بالمرفق )
    يتضح من النتائج
    1- تدني مستوى الكفاءة الكمية الداخلية للكليتين وفقاً لمؤشر ظاهرتي التسرب والرسوب معاً ،حيث بلغت في كلية جده (34.13%) وفي كلية الطائف(49 %) وهي نسب منخفضة جداً فبحسب (النوري)و( العبيدي) و(المصري) كلما اقتربت النسبة المؤية لهذه المؤشرات من 100 % كلما ارتفعت الكفاءة الداخلية واقترب معدل عدد السنوات التي يحتاجها المتدرب/الطالب من عدد السنوات المحددة نظاماً،أي أن الكفاءة ترتفع بانخفاض عدد المتسربين والراسبين.
    2- تشير البيانات إلى ارتفاع الكفاءة الداخلية الكمية لمؤشر الرسوب وهذا لايعني عدم وجود معيدين أو متدربين يحتاجون لفصول إضافية إلا أن هذا الارتفاع يعود إلى طبيعة النظام الأكاديمي حيث أن المخفق في مقرر له الحق في إعادته مع مواد إضافية وبالتالي لاتحسب كفترة اظافية بمعنى أن الرسوب في الكليات التقنية والجامعات يختلف عن قياس الرسوب في التعليم العام ،إضافة إلى أن الذين يحتاجون إلى فصول إضافية يقاسون بالنسبة إلى الخريجين في المدة النظامية الذين هم في الأصل النسبة المتبقية من إجمالي المقبولين بعد خصم المتسربين والذين كما رأينا يقاربون النصف ويمكننا أن نستخلص من ذلك أن معاناة أو إشكالية الكليات التقنية تتمثل في الهدر الناجم عن تسرب المسجلين بها سواءً في بداية البرنامج أو في إثناءه،وهو ماتؤكده الإحصاءات والدراسات المختلفة،فقد أورد تقرير المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني للعام 1425-1426هـ أن إجمالي الملتحقين بالكليات التقنية حتى العام 1425-1426هـ (40586) متدرباً في الوقت الذي لم يتجاوز عدد الخريجين أكثر من(10056) متدرباً أي بنسبة (24.7 %) (التقرير السنوي:17).، كما أشار تقرير خطة التنمية السابعة في بابه الرابع أن نسب الرسوب والتسرب المرتفعة وعدد السنوات المستثمرة في تخريج المتدرب في قطاع التعليم الفني كان مؤشراً لتدني معدل الكفاءة الداخلية (تقرير خطة التنمية 1427هـ:الفصل الرابع)،وتتفق معها في ذلك دراسة(المنيع:17).
    1- تظهر النتائج أن متدرب الكلية التقنية في جده يحتاج إلى فترة أطول من المدة المحددة نظاماً وهي سنتان ونصف لآنهاء البرنامج التدريبي وهو مايظهره مؤشر النسبة بين المدة المحددة نظاماً واللازمة لإنهاء المتدرب للبرنامج.
    وتكمن خطورة هذه المؤشرات في كونها تتعلق بمجال تعليمي يوصف بأنه عال التكلفة فبحسب (السلطان:5)يكلف متدرب الكلية التقنية في المتوسط مايقرب من(8400)دولار أمريكي مايعادل(31500)ريال سعودي،وبحساب مبسط فإن تكلفة متدربي الكلية التقنية بالطائف لعام 1424هـ ومقدار الفاقد كما يلي:
    إجمالي التكلفة= 551x 31500= 17.356.500 ريال
    مقدار الفاقد= 281x 31500= 8.851.500 ريال أي أن نسبة الفاقد تبلغ (51.19) من الإنفاق الإجمالي نتيجة للتسرب والرسوب وكما نرى فإن نسبة الفاقد تبلغ الضعف.،والتكلفة الإجمالية السابقة هي تكلفة ثابتة بمعنى أنه عند تسرب جزء من المسجلين سيعاد توزيع هذا المبلغ على المستمرين أو المتبقين،وبما أن إجمالي المتسربين والراسبين(281) متدرباً إذن المستمرون(270) متدرباً وبقسمتهم على أجمالي التكلفة يكون نصيب المتدرب في المتوسط(64.283)ريالاً أي بزيادة قدرها(49 %) عن التكلفة الطبيعية.
    أما بالنسبة لتكلفة متدربي الكلية التقنية بجده خلال الأعوام 1423/1424-1426/1427هـ ومقدار الفاقد يمكن تقديرها النحو التالي:ولعدم الإطالة سنعرض النتائج فقط.
    جدول(3) تكلفة متدربي الكلية التقنية بجده ومقدار الفاقد بالريال
    ( بالمرفق )
    ويتبين من الأرقام التكلفة الكبيرة والفاقد الأكبر لما خطط له ما يشير إلى الهدر والتسرب فيما يخصص للقطاع
    التعليمي والتدريبي من ميزانية الدولة،ومن ناحية أخرى يمكن النظر إلى القيمة المالية لهذا الهدر والتسرب على انه فاقد في الناتج المحلي غير معوض بقيمة نقدية أو اجتماعية أو اقتصادية،مما يسهم مباشرة في انخفاضه في الوقت الذي كان بالإمكان الاستفادة من الجزء المهدر وتوجيهه إلى مجالات تنموية حقيقية أخرى بحاجة إليه وهذا أثر أخر غير مباشر لظاهرتي التسرب والرسوب وهو حرمان القطاعات الإنتاجية من فرصة زيادة إنتاجيتها ورفع كفاءتها، وهو ما يخالف ويتعارض مع مبدأ الجودة التي تسعى إلى تحقيق الإنتاجية وتحسين الأداء بأقل التكاليف والبعد عن الهدر وضياع الموارد.
    ومما سبق تتضح أهمية وجود معايير وضوابط للحد من الهدر والفاقد التعليمي المتمثل في التسرب بالدرجة الأولى والتأخر في التخرج وإنهاء البرنامج التدريبي في المدة المحددة يمكن أن تشتمل على معايير للقبول والرغبة من اشتراطات أكاديمية وميول وقدرات، الأمر الذي يستلزم إنشاء إدارات متخصصة بهذه الإجراءات للإرشاد والتوجيه والاستعانة بذوي الاختصاص والخبرة في حقلي علم النفس والاجتماع.
    على أنه عند تطبيق الجودة في التعليم يجب أن تطبق جودة تعليمية لاجودة تجارية صناعية تهتم بتنظيم وتسيير العمل إداريا فقط،بل نحن بحاجة إلى جودة تقيس وتقيم وتصحح بناءً على عناصر وبيئة التعليم وواقعه،وتنظر بعمق إلى كل جوانب العملية التعليمية والتدريبية وتستقي مؤشرات تقدمها وتطورها من رحم ذلك كله،وكما يذكر( الزواوي:41)"أن الاتجاه في التعليم إلى الكيف والجودة وقياس التعليم بالارتباط بمدخلاته ".
    إن الفروق بين الجودة التعليمية والجودة الصناعية فروق جوهرية في الأهداف ،والمدخلات،والمخرجات،والع مليات،والرسالة(الجضعي:24)،و ي ضوء تلك الأسس تبنى الجودة في مؤسساتنا التعليمية التدريبية.
    التوصيات:
    1- بناء جودة تعليمية تستقي أهدافها ومضامينها من واقع العملية التعليمية ،وألا يكون الاهتمام بالتنظيم الإداري دون التعمق في جوانب التربية وتحسينها هو المسيطر على أهدافها.
    2- وضع معايير للرغبات واختبارات للقبول عند تسجيل الطلاب.
    3- تضمين مؤشر الكفاءة الداخلية الكمية كأحد معايير لتحديد مستوى الجودة في البرامج التعليمية والتدريبية.
    4- تطبيق الكفاءة الداخلية الكمية لقياس جودة البرامج التعليمية فيما يتعلق بفاعلية النظام أو العلاقة بين المدخلات والمخرجات.

    وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
    وصلى الله وبارك على نبيه الكريم وسلم تسليما كثيرا





    الملفات المرفقة

موضوعات ذات علاقة
جودة برامج التعليم والتدريب في ضوء مؤشر الكفاءة الداخلية الكمية
جودة برامج التعليم والتدريب في ضوء مؤشر الكفاءة الداخلية الكمية دراسة تطبيقية إعداد/ (مشاركات: 1)

مؤشر اقتصاد المعرفه
اليكم اعضاء منتدايا الكرام مؤشر اقتصاد المعرفه (مشاركات: 1)

التدريب والتطوير من منظور التنمية البشرية
تعتبر التنمية البشرية والاهتمام بالعنصر البشري من الأمور التي تجاهلتها الكثير من المؤسسات الشرقية والعربية في مقابل اهتمامهم بأمور أخرى وانشغالهم بالأعمال... (مشاركات: 0)

مؤشر الربحية = Profitability index (PI)
مؤشر الربحية = Profitability index (PI) وهي نسبة القيمة الحالية للتدفقات النقدية لأحد المشروعات - إلى تكاليفه الأولية (مشاركات: 0)

منظور جديد ... لأكبر حدث بجدة في عالم التدريب
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ......... ثلاثة طيور تقف على الشجرة وقرر واحد منها ان يطير فكم بقي من الطيور على الشجرة ؟ الجواب... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات