العوامل المحدد لثقافة المنظمات
تتحدد ثقافة المنظمة من خلال تفاعل العديد من العوامل التي نذكر منها :
- صفات الأفراد الشخصية وما يحملونه من أفكار وقيم واهتمامات ودوافع .
- الخصائص الوظيفية ومدى تلاؤمها مع شخصية الفرد ، حيث أن كل فرد يذهب إلى المنظمة التي تتوافق مع تطلعاته وقيمه واهتماماته .
- مجموعة المنافع التي يحصل عليها الأفراد من خلال أدائهم لوظائفهم مما ينعكس على سلوكاتهم داخل التنظيم .
- الأخلاقيات والقيم السائدة في المنظمة وما تشتمل عليه من طرق تفكير وأساليب تعامل بين الأفراد داخل المنظمة ومع الأطراف الخارجية وتتكون هذه الأخلاقيات من أخلاقيات وقيم الأفراد المستمدة من العائلة والمجتمع ، أخلاقيات وقيم المهنة التي ترشد سلوكيات الأفراد .
ومن هذا كله يمكن القول أن اختلاف القيم ومن ثم اختلاف ثقافة المنظمة يرجع إلى ما يلي#_ftn1" target="_blank">[1] :
· خصائص الفرد .
· علاقة الفرد بالبيئة .
· أهداف الفرد وتوجهاته بشأن الحياة .
· علاقة الفرد بالمنظمة .
· الأنشطة التي يمارسها الفرد .
· اتصالات الفرد وعلاقته مع الآخرين .
· ثقافة المجتمع وانعكاساته على ثقافة المنظمة .
تأثير الثقافة على المنظمة والعاملين بها ، وعلى بعض الممارسات الإدراية .
II-2 تأثير ثقافة المنظمة على العاملين فيها وبعض الممارسات الإدارية :
II-2-1 تأثير ثقافة المنظمة على العاملين فيها :
هناك العديد من أوجه تأثير الثقافة على المنظمة وكذا العاملين بها نذكر منها :
- توجهات المنظمة والعاملين بها : التوجهات هي الطريقة التي تؤثر بها الثقافة في عملية تحقيق الأهداف حيث أن الثقافة قد تكون متوافقة مع أهداف المنظمة أو قد تكون عكس ذلك ومن ثم فإن الثقافة قد تدفع المنظمة نحو تحقيق أهدافها أو تدفعها بعيدا عنها .
- قوة الثقافة : تشير قوة الثقافة إلى مدى تأثيرها في العاملين بها ، فالعديد من المنظمات تمتلك قوة إرغام على أعضائها ( المؤسسة العسكرية مثلا ) إلا أن هناك منظمات تؤثر ثقافتها على العاملين بها دون وجود أي قدر من الإرغام .
- الالتزام : نعني بالالتزام إلى مدى استعداد أعضاء المنظمة لبذل الجهود والولاء وإظهار انتمائهم لها ولتحقيق أهدافها ، أي أن الثقافة تخلق الظروف التي تؤدي بالأفراد الالتزام بأهداف المنظمة ، ويمكن لثقافة المنظمة أن تساعد في زيادة الالتزام من خلال ما يلي :
· تكريس رسالة المنظمة وتدعيم القيم المؤدية إلى تحقيقها .
· يجب أن تكون الثقافة ذات قيمة وتؤدي إلى فرجات معتبرة من شأنها أن تزيد من القيمة المالية كأن تعمل على زيادة الإنتاجية وتخفيض التكاليف .
· أن تكون ثقافة المنظمة مقتصرة على المنظمة وحدها لا أن تكون شائعة بين المنظمات المنافسة داخل نفس النشاط ، فما من شأنه أن يخلق تنافسا للمنظمة .
· غرس قيمة المنظمة في نفوس أعضائها .
II-2-2 تأثير ثقافة المنظمة على بعض الممارسات الإدارية :
كما لثقافة المنظمة تأثير على العاملين كذلك لها تأثير على بعض الممارسات الإدارية كالقيادة ، التدريب ، الاختيار والتوظيف.
أولا– تأثير ثقافة المنظمة على عامليتي الاختيار والتوظيف :
تعتبر عملية اختيار الأفراد وتوظيفهم من أهم وظائف إدارة الموارد البشرية ، فهي عبارة عن عملية إدخال أشخاص من خارج المنظمة لهم ثقافات مختلفة عن ثقافة المنظمة ، ومنه وجب على هذه الإدارة اختيار الأفراد والذين تتوافق ثقافاتهم مع ثقافة المنظمة أي يحملون قدرات ومعارف وقيم من شأنها أن تضمن نجاح وفعالية المنظمة .
ثانيا– تأثير ثقافة المنظمة على التدريب :
تعتبر عملية التدريب من العمليات أو الممارسات للنهوض بأداء المنظمة وتحسينه لذا وجب احترام الثقافة المنظمة أثناء إعداد البرامج التدريبية وكذا الممارسات ، من أهم جوانب هذه الثقافة نجد : - العادة والعرف اللذين تتبعهما المنظمة فيما يتعلق بالتدريب ، فالمنظمات التي تؤمن ثقافتها وتشجع التدريب ستكون أنشطتها التدريبية بها مستمرة أكثرمن المنظمات التي لا تؤمن بالتدريب#_ftn2" target="_blank">[2] .
ثالثا– تأثير ثقافة المنظمة على نمط القيادة في المنظمة :
إن ثقافة المنظمة ما هي إلا التقاليد ، القيم ، السلوكات التي ينشئها الأفراد داخل المنظمة وتكون أسبابا لتعارفهم وانفعالاتهم لا رؤساء ومرؤوسين ، وبما أن القيادة هي " فن استقطاب قدرات الآخرين من أجل أداء الأعمال المنوطة بهم كحماس وثقة "#_ftn3" target="_blank">[3] ، فإن النمط القيادي الذي تصطبغ به عملية القيادة ما هو إلا انعكاس لثقافة التعامل السائدة فيها#_ftn4" target="_blank">[4] .
II- 3- قوة وضعف ثقافة المنظمة :
يمكن أن تكون ثقافة المنظمة قوية أو ضعيفة حسب مكوناتها . فالثقافة القوية هي التي تنشر عبر المنظمة كلها وتحظى بالثقة والقبول من جميع أفراد المنظمة ، ويشتركون في مجموعة متجانسة من القيم والمعتقدات والتقاليد والمعايير والافتراضات التي تحكم سلوكهم داخل المنظمة#_ftn5" target="_blank">[5]
أما الثقافة الضعيفة التي لا يتم اعتناقها بقوة أعضاء المنظمة ولا تحظى بالثقة والقبول الواسع منهم وتفتقر المنظمة إلى التمسك المشترك بالقيم والمعتقدات وهنا فإن العاملين سيجدون صعوبة في التوافق والتوحد مع المنظمة أو مع أهدافها وقيمها .