النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: قصة الابن والعرفان بالجميل من أجمل ما قرأت

  1. #1
    الصورة الرمزية رانيا رونى
    رانيا رونى غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها
    المشاركات
    1,526

    قصة الابن والعرفان بالجميل من أجمل ما قرأت

    أراد أحد المتفوقين أكاديميا من الشباب أن يتقدم لمنصب إداري في شركة كبرى.



    وقد نجح في أول مقابلة شخصية له,
    ... ...

    حيث قام مدير الشركة الذي يجري المقابلات بالانتهاء من آخر مقابلة واتخاذ آخر قرار.


    وجد مدير الشركة من خلال الاطلاع على السيرة الذاتية للشاب أنه متفوق أكاديميا بشكل كامل منذ أن كان في الثانوية
    العامة وحتى التخرج من الجامعة ولم يخفق أبدا !



    سال المدير هذا الشاب المتفوق :



    “هل حصلت على أية منحة دراسية أثناء تعليمك؟” أجاب الشاب “أبدا”



    فسأله المدير “هل كان أبوك هو الذي يدفع كل رسوم دراستك؟” فأجاب الشاب :


    “أبي توفي عندما كنت بالسنة الأولى من عمري



    إنها أمي التي تكفلت بكل مصاريف دراستي”.


    فسأله المدير:” وأين عملت أمك؟” فأجاب الشاب:


    ” أمي كانت تغسل الثياب للناس”


    حينها طلب منه المدير أن يريه كفيه, فأراه إياهما



    فإذا هما كفين ناعمتين ورقيقتين.


    فسأله المدير :”هل ساعدت والدتك في غسيل الملابس قط؟” أجاب الشاب :


    ” أبدا, أمي كانت دائما تريدني أن أذاكر


    وأقرأ المزيد من الكتب, بالإضافة إلى أنها تغسل أسرع مني بكثير على أية حال !”



    فقال له المدير:” لي عندك طلب صغير.. وهو أن تغسل يدي والدتك حالما تذهب إليها, ثم عد للقائي غدا صباحا”


    حينها شعر الشاب أن فرصته لنيل الوظيفة أصبحت وشيكه


    وبالفعل عندما ذهب للمنزل طلب من والدته


    أن تدعه يغسل يديها وأظهر لها تفاؤله بنيل الوظيفة


    الأم شعرت بالسعادة لهذا الخبر, لكنها أحست بالغرابة والمشاعر المختلطه لطلبه, ومع ذلك سلمته يديها.


    بدأ الشاب بغسل يدي والدته ببطء , وكانت دموعه تتساقط لمنظرهما.


    كانت المرة الأولى التي يلاحظ فيها كم كانت يديها مجعدتين,


    كما أنه لاحظ فيهما بعض


    الكدمات التي كانت تجعل الأم تنتفض حين يلامسها الماء !


    كانت هذه المرة الأولى التي يدرك فيها الشاب


    أن هاتين الكفين هما اللتان كانتا تغسلان الثياب كل يوم


    ليتمكن هو من دفع رسوم دراسته.


    وأن الكدمات في يديها هي الثمن الذي دفعته لتخرجه وتفوقه العلمي ومستقبله.

    بعد انتهائه من غسل يدي والدته,


    قام الشاب بهدوء بغسل كل ما تبقى من ملابس عنها.


    تلك الليلة قضاها الشاب مع أمه في حديث طويل.


    وفي الصباح التالي توجه الشاب لمكتب مدير الشركة


    والدموع تملأ عينيه, فسأله المدير:


    “هل لك أن تخبرني ماذا فعلت وماذا تعلمت البارحه في المنزل؟”


    فأجاب الشاب: “لقد غسلت يدي والدتي وقمت أيضا بغسيل كل الثياب المتبقية عنها”



    فسأله المدير عن شعوره بصدق وأمانه, فأجاب الشاب:


    ” أولا: أدركت معنى العرفان بالجميل,


    فلولا أمي وتضحيتها لم أكن ما أنا عليه الآن من التفوق.


    ثانيا: بالقيام بنفس العمل الذي كانت تقوم به,

    أدركت كم هو شاق ومجهد القيام ببعض الأعمال.


    ثالثا: أدركت أهمية وقيمة العائلة.”


    عندها قال المدير:


    “هذا ما كنت أبحث عنه في المدير الذي سأمنحه هذه الوظيفه,


    أن يكون شخصا يقدر مساعدة الآخرين


    والذي لا يجعل المال هدفه الوحيد من عمله… لقد تم توظيفك يا بني”


    فيما بعد, قام هذا الشاب بالعمل بجد ونشاط وحظي باحترام جميع مساعديه.


    كل الموظفين عملوا بتفان كفريق, وحققت الشركة نجاحا باهرا


    وكل هذا لكى يعوض أمه عن تعبها ومهما فعل فلن يرد زره واحده مما فعلته أمه


    فتذكر دائما كم تعبت أمك وضحت من أجلك لكى تعيش وتنجح


    بسم الله الرحمن الرحيم :

    { وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا . وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا . }

    أحبك يا أمي ♥ لا تكفي فأنا أعشق التراب الذي تمشين عليه

    حفظ الله أمي وأمهاتكم جميعا وجعلهم من أهل الفردوس

    الأعلي

    *******************

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ رانيا رونى على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    الصورة الرمزية علاء الزئبق
    علاء الزئبق غير متواجد حالياً مشرف المهارات النفسية ومهارات التفكير
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    HR & ISO
    المشاركات
    5,800

    رد: قصة الابن والعرفان بالجميل من أجمل ما قرأت

    زرع الإصرار والتحدي لأمل أكبر يبدأ من الصغر
    جزيتم خيرا رانيا
    مشاركتك تزيد تقيمك وتقدر بها أعضاء المنتدي




    Our relationship with God must be perfect
    هذا ديننا www.islam-guide.com
    عليك بطريق الحق و لا تستوحش لقلة السالكين و إياك و طريق الباطل و لا تغتر بكثرة الهالكين

    ياقارئ خطي لا تبكي على موتــــي فاليوم أنا معك وغداً في التراب
    و يا ماراً على قبري لا تعجب من أمري بالأمس كنت معك وغداً أنت معي
    أمـــوت و يـبـقـى كـل مـا كـتـبـتـــه ذكــرى فيـاليت كـل من قـرأ خطـي دعالي



  4. #3
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    580

    رد: قصة الابن والعرفان بالجميل من أجمل ما قرأت

    والله ابكيتنى يا رانيا
    دايما مواضيعك مؤثرة
    بارك الله فيكى

  5. #4
    الصورة الرمزية رانيا رونى
    رانيا رونى غير متواجد حالياً مستشار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها
    المشاركات
    1,526

    رد: قصة الابن والعرفان بالجميل من أجمل ما قرأت

    جزاكم الله كل خير
    ونفعكم بما قرأتم
    آمين

موضوعات ذات علاقة
من أفضل ما قرأت
من أفضل ما قرأت ..! قال الغزالي : إذا رأيت الله يحبس عنك الدنيا ويكثر عليك الشدائد والبلوى .. فاعلم أنك عزيز عنده .. وأنك عنده بمكان .. وأنه يسلك بك... (مشاركات: 8)

قصة عقد وعطر من أروع ما قرأت
عقد وعطر.. ******************** هذه القصة حدثت في زماننا المعاصر - ويحدث مثلها كثير - ♥*´¨`*♥ ♥*´¨`*♥ ♥*´¨`*♥ فلعلها تكون عبرة تجعلنا لا نطلق الأحكام... (مشاركات: 0)

من أروع ما قرأت عن قصص الصبر والإيمان اللهم ارزقنا الثبات
رجل يستحي من زوجته تعرفون لماذا ؟؟ قصة قصّها الأستاذ الدكتور خالد الجبير .. (مشاركات: 1)

اسئلة اذا قرأت اجوبتها سترتاح
اسئلة اذا قرأت اجوبتها سترتاح أجب على الأسئلة التالية بنعم أو لا: 1-هل لديك بيت يؤويك ومكان تنام فيه وطعام تأكله؟ 2- هل لديك مال في جيبك وتوفر منه... (مشاركات: 2)

من أروع ما قرأت
قال الغزالي : إذا رأيت الله يحبس عنك الدنيا ويكثر عليك الشدائد والبلوى .. فاعلم أنك عزيز عنده .. وأنك عنده بمكان .. وأنه يسلك بك طريق أوليائه وأصفيائه ..... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات