النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: قصة نجاح : مطاعم كنتاكي للوجبات السريعة

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    هندسة
    المشاركات
    3,109
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ أحمد نبيل فرحات

    نصيحة قصة نجاح : مطاعم كنتاكي للوجبات السريعة

    البداية: 105 دولارات ـــ العمر: 65 سنة
    تصدق , عزيزي القارئ أن مؤسس سلسلة مطاعم " كنتاكي فرايد شيكن " الكولونيل ساندرز, بدأ بهذه الفكرة وهو في عمر يتجاوز الخامسة والستين؟ هل تصدق أن هذا الرجل بدأ وفي جيبه شيكاً بمبلغ 105 دولارات أميركية فقط كان من الضمان الاجتماعي؟ وهل تستطيع التخيل للحظة أن رجلاً عمره 65 سنة (وهو العمر الذي يتقاعدفيه معظم الناس ويرتاحون فيه ) يبدأ سلسلة مطاعم اجتاح بها العالم ووثل بدجاج "كنتاكي " إلى أكثر من 92 دولة في العالم, كما أنه قطع من العام 1952 ( السنة التي بدأ فيها أول مطعم ) وحتى العام 1980 (عام وفاته ) بنشاط وحيية أكثر من 250000 ميل في السنة مسافراً من بلد إلى بلد ليتابع بنفسه إمبراطورية الدجاج, والتي تذوقها ملايين البشر؟
    كيف ولدت هذه الفكرة؟ وكيف تطورت؟ فما حكاية نجاح الكولونيل هارلاندساندرز.
    ولد الكولونيل ساندرز في 9 سبتمبر( ايلول )العام 1890 , توفي والده وهو في السادسة من عمره, فاضطرت والدته للعمل, وتحمل هو المسؤولية باكراً, حيث كان عليه الاعتناء بأخيه البالغ من العمر 3 سنوات وأخته الطفلة. وهذه الظروف أجبرته على تعلم فن الطبخ باكراً حيث إنه كان يحضر طعام أخوته وما أن بلغ السابعة من عمره حتى أصبح طباخاً ماهراً خبيراً.
    عمل في مزرعة عندما أصبح في العاشرة مقابل دولارين في الشهر. وتزوجت أمه مرة
    ثانية عندما كان في الثانية عشرة فترك المنزل ليعمل في مزرعة في غرينوود فيولاية
    إنديانا,ثم خاض أعمالا عدة في السنوات اللاحقة وخدم في الجندية في كوبا لمدة 6 أشهر.
    وعمل في فرقة الإطفاء للسكك الحديدية , ودرس خلال هذا العمل القانون من خلال
    المراسلة. ثم تنقل ما بين العمل في التأمين وكسائق مركب في نهر أوهايو وفي بيع الإطارات, والمسئول عن محطة لخدمات السيارات.
    وحتى وهو في أتعس أيام حياته, وعندما كان يقبض 16 سنتا في الساعة يفرغ سيارات الفحم, لم يشك الكولونيل ساندرز لحظة في أنه سيكون له شأن كبير يوماً ما, وأن النجاح قريب. سنة بعد سنة, عمل بكد وجهد وتعب...
    و ما حوله لم يكن يشجع على الإطلاق وهو لم يجد ضالته, وبعد.
    حاول تطوير نفسه بشكل دائم, الأمر الذي دفعه للحصول على دكتوراه في القانون
    بالمراسلة من جامعة ساذرن, وهو الذي ترك المدرسة منذ وفاة والده, وعمره ست سنوات
    وقد ساعدته هذه الشهادة على ممارسة المحاماة في محاكم ليتل روك في اركنساس.
    لكنه لم يكسب مالاً كثيراً.
    خلال عمله الدؤوب, طور الكولونيل ساندرز مهاراته في فن الطبخ, وهو الفن الذي أحبه من كل قلبه منذ أن
    كان طفلاً. وخلال السنوات التي مضت لم يفكر أبداً في أن يجعل هذه الهواية مهنة يكسب منها مالا إلى أن راودته الفكرة جدياً العام 1929 وكان عمره آنذاك 39 عاماً, عندما افتتح محطة لخدمات السيارات في مدينة كوربن في ولاية كنتاكي. وقد جاءته هذه الفكرة عندما قال أحد الباعة المتجولين أنه لا يوجد مطعم جيد ليأكل فيه المرء في هذه المدينة .. وهز الكولونيل رأسه موافقاً.
    دارت الفكرة في رأس ساندرز, ولاحظ أن هذه المشكلة تشكل فرصة حقيقية. ولم يكن أحد يعلم, وأولهم الكولونيل, أن تعليق البائع المتجول سيكون الشرارة والبذرة الرئيسية لولادة سلسلة مطاعم أحدثت ثورة في صناعة الوجبات السريعة.
    يقول ساندرز: "لقد فكرت ملياً, وبالفعل, فإن أفضل ما فعلته وقمت به من دون انقطاع طوال السنوات الماضية هو الطبخ, وكلي ثقة بأنني لو بدأت ببيع ما أطبخ فإن طعامي لن يكون بالتأكيد أسوأ مما يصنعه أصحاب المطاعم الموجودون في المدينة " . بناء على هذه الفكرة حول ساندرز غرفة صغيرة, كانت كناية عن مخزن خلف محطة الخدمة,إلى مطعم صغير يبيع من خلاله الوجبات إلى المارة.
    كان اختصاصي مطعمه الصغير الدجاج المقلي والخضار الطازجة وبعض البسكويت,
    واكتسب المطعم الصغير شهرة لا بأس بها في المنطقة, و ازداد الطلب عليه, فما
    كان منه إلا أن أغلق محطة الوقود وحولها إلى مطعم اسماه" كافي ساندرز ".
    في أواخر العام 1930 توسع ساندرز وأصبحت سعة مطعمه الصغير 142 شخصا,لكنه احتفظ بالطابع المنزلي
    لطعامه. وبسبب حبه الدائم لتطوير نفسه والتعلم المستمر, انخرط في " فن إدارة المطاعم والفنادق " لمدة 8 أسابيع في جامعة كورنيل حتى يصبح مديراُ أفضل.
    كان كورنيل ساندرز مغرماً بالدجاج المقلي, ولكنه كان يعتبر قلي الدجاج في المقلى
    بالطريقة الكلاسيكية أمرا بطيئاً, وقلي الدجاج بالزيت لايعطي الطعم الذي يريد
    الوصول إليه. لذلك وفي العام 1939, وكان عمر ساندرز 49 عاماً, اكتشف الطريقة
    المثلى لقلي الدجاج, وما ساعده في اختراعه الجديد اكتشاف مهم في ذلك الوقت هو
    " طنجرة الضغط " ... في أقل من 10 دقائق تعطي طريقة الطهي بالبخار دجاجاً لذيذاً
    وناضجاً من دون أن يفقد طعمه أو رائحته ومن دون زيت. ولكن على الرغم من هذا
    الاكتشاف كان ساندرز دائم الابتكار, كان يبحث عن الطريقة الأفضل للدجاج المقلي. وفي كل موسم كان يجرب قلي الدجاج بطريقة مختلفة إلى أن وجد خلطة من الأعشاب والتوابل اعتبرها الأفضل.
    تحسن العمل بشكل ملحوظ. وفي العام 1940, عندما أصبح عمر ساندرز 50 عاماً, قال لبعض أصدقائه إنه لم يحقق ما كان يصبو إليه. واعتبر أن العمر يمضي بسرعة كبيرة.
    يقول عنه صديقه, جون براون, إنه لم يكن إنساناً حالماً, إنما كان إنساناً يسعى بكل جوارحه أن يكون إنساناً معروفاُ
    ورجلاً كبير القدر والقيمة. وعلى الرغم من نجاحه على الصعيد المحلي فإنه لم يكن مرتاحاُ, وكان يريد أن يكون أكبر
    بكثير مما هو عليه. لذلك, كان يعمل بكد وجهد وتصميم وعزم قلما توجد في شخص في هذا العمر.
    منح العام 1949 رتبة كولونيل لانجازاته لولاية كنتاكي من قبل حاكم الولاية.غير هذا اللقب حياته فبدل أن يقال عه الأعمال هارلاند ساندرز, أصبح يقال عنه كولونيل هارلاند ساندرز, وكان لون شعره أبيض ويحب أن يلبس كالكولونيل بالضبط. ويعتبر أن هذه الشخصية نفعته في عمله كثيراً.
    عرض على الكولونيل مبلغ 164000 دولار مقابل أن يبيع مطعمه, وكان ذلكالعام
    1935 . وعلى الرغم من أن هذا الرقم كان مغرياُ إلا أنه رفضه, ولكن بعد سنوات ولسوء
    حظه تغيرت خرائط تعبيد الطرقات, ولم يعد مكان المطعم جيدا, مما اضطره إلى بيع
    مطعمه بالمزاد العلني مقابل75000 دولار, ولم يكن يكفي هذا المبلغ ليسدد ديونه.
    بعد هذه المصيبة خسارته كل شيء, قرر الكورنيل أن يتقاعد ويصرف من مدخرات
    الضمان الاجتماعي, وكان أول شيك قدرة 105 دولارات, وكان يعلم أن هذا المبلغ لي يفعل شيئاً له ولزوجته, ومره ثانية كان محطماً , ولكنه لم يستسلم.
    عن ذلك يقول جون براون : "أحلى ما في الكولونيل أنه لا يفكر أبدا في الانسحاب,
    وعندما حصل على الشيك جلس وقال لنفسه: هون عليك يا هارلاند, هناك شيء
    واحد تستطيع أن تفعله أفضل من غيرك في هذه الدنيا, وهو قلي الدجاج, وهذا
    ما ستفعله بقية حياتك ".
    مضت سنة على هذا الكلام, فباع الكولونيل طريقة تحضير الدجاج إلى مطعم في
    ولاية أوتا , ولاقت استحسانا, ماشجعه على التعاقد مع مطاعم أخرى, وكان
    يقبض 4 سنتات عن كل دجاجة تباع.
    بعد ذلك وضع الكولونيل عددا من طناجر الضغط وبعض الأكياس لخلطته السرية في صندوق سيارته الكاديلاك, ونزل إلى السوق يسوق لهذه الفكرة على الرغم من سنه, وعلى الرغم من داء التهاب المفاصل الذي كان يعاني منه. كان يطبخ لكل مدير مطعم للموظفين بخلطته السرية, فإذا أحبوا ما طهاه كان يتفق معهم : " 4 سنتات لكل دجاجة تطبخ حسب طريقته ".
    على الرغم من ثقته الكاملة بنفسه وإيمانه بما يفعل, فإن الشك تسرب إلى نفسه في الأشهر الأولى لبيعه هذه الخلطة, ولكنه نجح في التغلب على شكوكه وكان يبحث ويتوقف عند كل مطعم يراه. كان ينام في سيارته ليوفر ثمن الفندق (الموتيل ) , وكان يحلق في حمامات محطات الوقود المنتشرة على الطرقات, وكان ينظر إلى المرآة ويقول لنفسه: "يجب أن تنجح يا هارلاند ".
    خلال سنتين من تجواله استطاع الكولونيل أن يقنع 5 مطاعم فقط. ويفسر ذلك قائلاً: " عندما
    تقول لصاحب أي مطعم إن دجاجه ليس بالمستوى المطلوب فهو يحس بالإهانه ويرفض الفكرة
    قبل عرضها وتجريبها, ولكن الخلطة اللذيذة كانت فعلاً تجعل الدجاج أطيب بنظره وكان يقول
    الحقيقة ".
    بلغ من عمر الكولونيل 70عاماً, وبلغ عد مطاعم " كنتاكي فرايد تشيكن " 200 مطعم في الولايات المتحدة الأميركية وكندا. وتوقف بعد هذا العدد عن التجوال والسفر لأن الاستفسارات كانت تأتي إليه. وكان هو المحاسب, وهو الذي يحضر بمساعدة زوجته كل شيء, وكانت زوجته تخلط الأعشاب والتوابل وتغلفها وتبيعها بالبريد.
    هذه الخلطة, التي مازالت سرية حتى الآن. ولا يعرفها سوى عدد من لأشخاص لايتعدى
    عدد أصابع اليد, وكل واحد منهم على اتفاقية تجبره الحفاظ على السرية تحت طائلة
    المسؤولية, مزيج من 11 صنفاً من الأعشاب والتوابل. ويقول عن ذلك الكولونيل:
    " لقد كانت أياماً صعبة, كنت أخلط الأعشاب بالتوابل كما يخلط الأسمنت في
    المبنى. كانت زوجتي كلوديا هي ساعدي الأيمن , هي التي تصنع العلب, وهي مشرفة
    المخزن, وهي التي توصل الطلبات, وكان الكاراج هو المخزن ".
    وصل عدد من المطاعم عام 1963 إلى 600 محل, وكان أكبر من أن يتحمله الكولونيل مع
    زوجته و 167 عاملاً كانوا يعملون في مبنى مجاور خلف منزله. لذا, قرر أن يبيع امتياز
    مطاعم كنتاكي إلى جون براون جونيور, وإلى المليونير جاك ماسي مقابل مليون دولار ( تم رفعه بعدها إلى 75000 دولار ) مقابل الاستشارات والدعاية ومقعد له في مجلس إدارة الشركة. وارتفع عدد أصحاب الامتياز العام 1971
    ( 7 سنوات بعد بيعه الحقوق ) إلى 3500 قبل أن تشتريها شركة هيوبلن .
    توفي الكولونيل ساندرز العام 1980, ودفن في لويزفيل. وفي العام 1982 أصبحت مطاعم كنتاكي جزءا من شركة رينولدز. وفي العام 1986 أصبحت مطاعم كنتاكي جزءاً من شركة بيبسي كولا مقابل 840 مليون دولار. تم افتتاح أول مطعم لكنتاكي في الصين العام 1987, وغيرت الشركة الشعار, وحولته من كنتاكي فرايد تشيكن إلى شعار Kfc, حتى لا تعطي الشركة انطباعاً بأنها تبيع الدجاج ا لمقلي فقط, بعد دخول أصناف أخرى كثيرة غير مقلية على قائمة مطاعم كنتاكي, وفي العام 1995 بلغ عدد المطاعم 9000 مطعم , وكان المطعم الذي نحمل هذا الرقم في شنعهاي.
    لقدكان الكولونيل هارلاند ساندرز مثالاً يحتذي في العزيمة والتصميم . يقف على
    رجليه بعد كل هزيمة ولا يلوم الظروف والقدر. يبحث دائماً عن منافذ لتحقيق حلمه,
    على الرغم من سنه ومن مرضه المؤلم.
    لم يكن يعرف معنى الاستسلام إلى أن جعل للدجاج نكهة خاصة ونظرة خاصة كانت
    موجودة في عقله ومخيلته, واستطاع أن ينفع العالمبها في مختلف أرجاء الكرة
    الأرضية .
    ما تقدم هو حكاية نجاح رجل قهر الظروف من حوله, كان واثقاً من نفسه ومن فكرته, وكان شجاعاُ مقداماُ وقدوة ومثالاُ يحتذي لما يمكن تحقيقه بفكرة واحدة تسندها الإرادة والثقة و التصميم والمضي قدماً إلى أن تثمر وتتحقق.
    أَسأل اللهَ عز وجل أن يهدي بهذه التبصرةِ خلقاً كثيراً من عباده، وأن يجعل فيها عوناً لعباده الصالحين المشتاقين، وأن يُثقل بفضله ورحمته بها يوم الحساب ميزاني، وأن يجعلها من الأعمال التي لا ينقطع عني نفعها بعد أن أدرج في أكفاني، وأنا سائلٌ أخاً/أختاً انتفع بشيء مما فيها أن يدعو لي ولوالدي وللمسلمين أجمعين، وعلى رب العالمين اعتمادي وإليه تفويضي واستنادي.



    "وحسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلاِّ بالله العزيز الحكيم"

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أحمد نبيل فرحات على المشاركة المفيدة:

    احمدشروق (5/7/2010)

  3. #2
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    المشاركات
    5

    رد: قصة نجاح : مطاعم كنتاكي للوجبات السريعة

    شكررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررر

  4. #3
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    المشاركات
    6

    رد: قصة نجاح : مطاعم كنتاكي للوجبات السريعة

    مشكور فعلا قصة رائعة ارجوا ان تواصل ابداعاتك وجزاك الله خيرا

  5. #4
    الصورة الرمزية M.Hammouda
    M.Hammouda غير متواجد حالياً مبادر
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    موارد بشرية
    المشاركات
    9

    رد: قصة نجاح : مطاعم كنتاكي للوجبات السريعة

    فى أحد الدراسات الأخيرة تم رصد عدد الدجاج المباع سنويا فى كنتاكى بأنه يمكن أن يلف الكرة الأرضية بالكامل عدة مرات

  6. #5
    الصورة الرمزية engaldhoun
    engaldhoun غير متواجد حالياً نشيط
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة الأردنية الهاشمية
    مجال العمل
    هندسة
    المشاركات
    8

    رد: قصة نجاح : مطاعم كنتاكي للوجبات السريعة

    شكرا" على جهودك حقا" ان التصميم طريق النجاح

  7. #6
    الصورة الرمزية candlelight!
    candlelight! غير متواجد حالياً نشيط
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    سوريا
    مجال العمل
    سياحة
    المشاركات
    19

    رد: قصة نجاح : مطاعم كنتاكي للوجبات السريعة

    مشكور...............لك جزيل الشكر

    إن شاء الله كل أيام حياتك نجاح

موضوعات ذات علاقة
قصة نجاح شركة ACER
إنه قانون الكون … عليك أن تعطي قبل أن تأخذ، فلابد من زرع البذور قبل حصاد ثمارها، وكلما ازداد حجم ما نزرعه زاد حجم المحصول، ونحن مباركون طالما بادرنا بالعطاء... (مشاركات: 5)

قصة نجاح : شركة بيبسي
من منا لم يتذوق طعم بيبسي.. ! هذا الشراب المرطب الذي دخل إلى أفواه الملايين ولم يترك زاوية من دون أن يغزوها في 195 دولة في مختلف أنحاء كوكب الأرض. ... (مشاركات: 4)

كتاب (( 25 قصة نجاح ))
من مقدمة الكتاب ( مع بعض التصرف من عندي ) ... هل النجاح ضربة حظ ؟ شيء نادر يحدث مرة ولا يتكرر ؟؟ هل الناجحون ولدوا ليكونوا كذلك لحمكة إلهية لا سبيل لفهمها... (مشاركات: 7)

قصة نجاح سلمان سالم
مدير قسم المبيعات والتسويق للوسط العربي في شركة شتراوس-عيليت هو السيد سلمان سالم من مواليد مدينة عكا (39 عاما) متزوج من سماهر معلمة مدرسة واب لرغيد وربى، درس... (مشاركات: 0)

قصة نجاح : هيلتون
هيلتون اسم عريق لسلسلة فنادق مرموقة أساس وجودها مصادفة بحتة ، ولولاها ربما ما كنا قد سمعنا بهذا الاسم في مجال الفنادق وملحقاته. ويعد هيلتون من أوائل من انطلقوا... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات