ثمرات التفكير الايجابى من بحث أسس التفكير الإيجابي وتطبيقاته
تجاه الذات والمجتمع في ضوء السنة النبوية.

ثمرات التفكير الإيجابي.

يمكن أن تحدد ثمرات التفكير الإيجابي من خلال الفلسفة التي يتبنها الإنسان لتحقيق أهدافه في هذه الحياة ، فالمسلم لديه هدف سامي يتمثل في تحقيق دوره في هذه الحياة بالعبودية لله عز وجل وذلك بالتزام التفكير السليم بما تتضمنه معاني الإيمان وأركانه ، وبما ينتج عن ذلك الإيمان بحيث يكون من لوازمه العمل الإيجابي العمل الصالح حينها يتحقق للإنسان الحياة الطيبة في الدارين قال الله تعالى :" من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة " (#_ftn1" target="_blank">[1]) قال سيد قطب رحمه الله :" وأن العمل الصالح لا بد له من القاعدة الأصيلة يرتكز عليها قاعدة الإيمان بالله { وهو مؤمن } فبغير هذه القاعدة لا يقوم بناء ، وبغير هذه الرابطة لا يتجمع شتاته إنما هو هباء كرماد اشتدت به الريح في يوم عاصف ، والعقيدة هي المحور الذي تشد إليه الخيوط جميعاً ، وإلا فهي أنكاث ، فالعقيدة هي التي تجعل للعمل الصالح باعثاً وغاية فتجعل الخير أصيلاً ثابتاً يستند إلى أصل كبير لا عارضاً مزعزعاً يميل مع الشهوات والأهواء حيث تميل ، وأن العمل الصالح مع الإيمان جزاؤه حياة طيبة في هذه الأرض "(#_ftn2" target="_blank">[2]).
ومما يذكره المؤلفون في التفكير الإيجابي من فوائد استخدامه ما يلي :

  • " هو الباعث على استنباط الأفضل ، وهو سر الأداء العالي ، ويعزز بيئة العمل بالانفتاح والصدق والثقة" (#_ftn3" target="_blank">[3]).
  • " يدعك التفكير الإيجابي تختار من قائمة أهداف الحياة المستقبل الأفضل الذي يحقق أهدافك" (#_ftn4" target="_blank">[4]).


  • " تأكد أن التغيير الإيجابي البناء الذي تجريه داخل نفسك سوف يكون له الأثر النافع في شخصيتك وفي كافة نشاطاتك" (#_ftn5" target="_blank">[5]).
  • " أن تكون مفكراً إيجابياً يعني ان تقلق بشكل أقل ، وتستمتع أكثر ، وأن تنظر

للجانب المضيء بدلاً من أن تملأ راسك بالأفكار السوداء ، وتختار أن تكون سعيداً بدلاً من الحزن ، وواجبك الأول أن يكون شعورك الداخلي طيباً "(#_ftn6" target="_blank">[6]).

  • " إن العقل يمتلك فكرة واحدة في أي وقت فإذا أدخلنا في عقولنا فكرة إيجابية أخرجت الفكرة السلبية التي تقابلها ، إن العقل لا يقبل الفراغ فإذالم نملأه بالأفكار الإيجابية فسوف تملأه الأفكار السلبية " (#_ftn7" target="_blank">[7]).
  • " إن هذه الإيجابيات في عقولنا ومشاعرنا تصنع في حياتنا : الإيجابية ، والتفاؤل والطاقة ، والقدرة على الدفاع عن النفس ، وصد الهجوم الذي يصدر إلينا من شياطين الأنس والجن ، وأكبر منهما حديث النفس" (#_ftn8" target="_blank">[8]).
  • " عندما نفكر بطريقة إيجابية تنجذب إلينا المواقف الإيجابية ، والعكس يحدث عندما نفكر بطريقة سلبية فإننا نجذب إلينا الموقف السلبية" (#_ftn9" target="_blank">[9]).
  • " إن الشخص الذي يفكر إيجابياً ويعتمد على نفسه ، وينظر نظرة متفائلة يستطيع أن يستهوي ما حوله فعلاً ، ويطلق القدرات التي تحقق الهدف" (#_ftn10" target="_blank">[10]).
  • " يبحث التفكير الإيجابي عن القيمة والفائدة ، وهو تفكير بناء توالدي ، وتصدر منه المقترحات الملموسة والعملية حيث يجعل الأشياء تعمل ، وهدفه هو الفعالية والبناء"(#_ftn11" target="_blank">[11]).

" وينبغي عدم الإفراط في أن التفكير الإيجابي بمفرده يكفي لتغيير الحياة إلى الأفضل فإنه من الضروري أن يكون لدى الإنسان بعض الاستراتيجيات ، وبعض الخطط التدريجية لتغيير الطريقة التي يفكر بها ،والتي يشعر بها ، وأيضاً لتغيير ما يفعله في كل يوم يمر عليه" (#_ftn12" target="_blank">[12]).
" فالتفكير الإيجابي هو عملية وإجراء وليس غاية في حد ذاته "


([1] ) سورة النحل آية (97).

([2] ) في ظلال القرآن 4/2188.

([3] ) قوة التفكير الإيجابي في الأعمال ، سكوت دبليو ، ص 28.

([4] ) كيف تكون إيجابياً ، دريتشارد بريلي ص 49.

([5] ) الإنسان والتفكير الإيجابي د.عيسى الملا ص 36.

([6] ) التفكير الإيجابي ، فيرا بيفر ، ص 14.

([7] ) علم نفس النجاح ، بريان تريسي ، ص 27.

([8] ) التطوير الذاتي ، د.أسمة حريري ، ص 149.

([9] ) المفاتيح العشرة للنجاح ،د. إبراهيم الفقي ، ص 74.

([10] ) قوة التفكير الإيجابي ، د.نورمان فينسينت بيل ، ص 128.

([11] ) قبعات التفكير الست ، د.إدوارد ديبونو ، ص 183.

([12] ) نصائح من صديق ، أنتوني روبنز ، ص 10.