المطلب الأول : الدورات التدريبية
تتلخص فكرة "المدرب المعتمد " في مجال التدريب الالكتروني في وضع المدرب في مسار تدريبي مكثف يتكون من مجموعة من الدورات التدريبية التي تكسبه أساسيــات التدرب الالكتروني .
آلية التنفيذ :
تم تقسيم هذا البرنامج إلى 5 دورات تدريبية على النحو التالي :
الدوة"1": مقدمة في التدريب الالكتروني : تهدف هذه الدورة إلى اطـــلاع المدربين على برامج التدريب و التركيز على برنامج إدارة التدريب المطبق حاليا .
الدورة"2": موضوعات متقدمة في التدريب الالكتروني: تهدف هذه الدورة إلى اكتساب المدرب مهارات متقدمة في استخدام البرامج المساندة لبرامج التدرب الالكتروني مثلا ( برامج الاختبارات ، برامج الاتصال الصوتي و المرئي و برامج الدعم الفني ).
الدورة"3" : تصميم و بناء المحتوى الالكتروني : تهدف هذه الدورة إلى اكتساب المدرب مهارات توزيع المحتوى الالكتروني و فرز و تصنيف المحتوى بالإضافة إلى عرض طرق و أساليب تصميم الواجهات و الدروس الالكترونية .
الدورة "4": تطوير و إخراج المحتوى الالكتروني: تهدف هذه الدورة إلى اكتساب
المدرب مهارات تصميم المحتوى الالكتروني بنفسه من خلال التعامل مع البرامج الفنيــة
والمعرفة بجودتها في المجال و التركيز على البرامج المتاحة على الوب .
الدورة "5": تطبيقات التدريب الالكتروني على الوب : تهــدف هذه الدورة إلى اكتساب المدرب مهارات التعامل مع صفحات الأنترنت من خلال تصميم محتــوى تدريبه و إدراجه ضمن برامج إدارة المحتوى التدريبي .
آلية التقييم :
للحصول على شهادة المدرب المعتمد ، يتم تقييم الملتحق بالبرنامج من خلال :
1-في نهاية الدورة بكلف المدرب بعمل مشروع بسيط لتقييم المهارات التي تم تدريبه عليها من خلال ورشة عمل و عند إجتياز المدرب لهذا التقييم ، فإنه يمنح شهادة إنجاز الدورة.
2-متابعة لأداء المدرب من خلال نظام إدارة التدرب الالكتروني ، فإنه ثبت استخدامه ما حصل عليه خلال الدورة ويكون مرشح لدى المركز للالتحاق تلقائيا بالدورة الثانية
المطلب الثاني : أنماط المتدربين
الفرع الأول : أنماط التدريب عن بعد :
إن مفهوم التدريب عن بعد مفهوم واسع جدا و يمكن أن يتم تقسيمه إلى عدد من الأنماط و ذلك حسب مدى استخدام الأداوت الالكترونية المساعدة . و يظهر في الشكل أن التدريب الالكتروني يمكن أن يكون بسيط جدا حيث يقدم للمتدرب بعـض الأدوات المساعدة مثل وضع جميع الإعلانات المتعلقة بالمادة على نظام إدارة المقررات و كــذلك وضع الخطة التدريبية وغيرها من المعلومات البسيطة.ونلاحظ كذلك أننا كلما اقتربنـا من قاعدة الهرم زاد الاعتماد على الأدوات الالكترونية ، فنجد في قاع الهرم نمط التدريب عن بعد الكامل حيث يتم الاستغناء عن القاعات التدريبية بشكل كامل ويستبدل بأنظمــة متخصصة في إدارة المستوى والدردشة والامتحانات و أدوات أخرى تحاكي جميع الأنشطة التي يمكن أن تحدث داخل القاعدة التدريبية .
النمط 1 :Administrative
وهو النمط الأكثر شيوعا و الأسهل للتطبيق،ويوفر هذا النمط فقط بعض الأدوات
منها الخطة التدريبية ، معلومات المدرب ، مواعيد الامتحانات ، مواعيد تسليم الوظائـف
و الإعلانات الخاصة بالمادة .و لا يوفر هذا النمط أي مادة تدريبية أو حقيبة دراسية .
النمط 2 : Supplemental
يعتبرهذا النمط أفضل من النمط السابق حيث يتم توفير بعض الأدوات الإضافية و التي تدعم المادة المعطاة في القاعات التدريبية و لا تعتبر بديلة عنها .
ومن هذه الأدوات ملاحظات المادة ، المسودات ، وغيرها من الأدوات التي توفر مادة تدريبية إضافية للمتدرب .
النمط 3 : Essential
كما يشر إسم هذا النمط ، فإن المتدرب غير قادر على أن يكون فعــال دون
اللجوء إلى المادة التدريبية بشكل دوري و مستمر . و في هذا النمط يحمل المتدرب على
معظم مكونات المادة من خلال الأنترنت .
و يجب أن تتوفر بعض الصفا في المتدرب ليقوم بإنشاء حقيبة تدريبية مناسبة لهذا النمط . و من هذه الصفات : القدرة على كتابة المحتوى بطريقة علمية و سلسة و حسب المعايـير
العالمية و كذا القدرة على بناء المحتوى كاملا و بمدة زمنية مناسبة .

النمط 4: Communal
على الرغم من وجود هذا النمط قريبا من قاع الهرم ، إلا أن القاعدة التدريبية
ما زال لها دور في العملية التدريبية. و في هذا النمط يصبح المتدرب مسؤولا في بناء المادة
التدريبية . وذلك من خلال مشاركته في النقاشات المتزامنة و الدردشة و العروض التقديمية
و نقاشات الفيديو . أما بالنسبة للمدرب ، فيجب أن يكون على دراية كاملة بـالأدوات
المستخدمة في هذا النمط و يتقن استخدامها و الأهداف المنشودة منها . و في بـــعض
الأحيان يسمى هذا النمط بالممزوج .
النمط 5: Immersive
في هذا النمط لا وجود للقاعة التدريبية،ويكون التدريب عن بعد بالكامل و يعتبر
هذا النمط هو الأصعب من حيث بناء المادة التدريبية و الاستخدام . فالمدرب و المتـدرب
يجب أن يكونا على دراية كاملة بالأدوات المستخدمة و كيفية استخدامها . و هذا النمط
هو نمط التدريب عن بعد والمستخدم من قبل الجامعات العالمية التي تقدم برامج لدرجــة الباكالوريوس و الدراسات العليا عبر الأنترنت

الشكل الأول : أنماط التدريب عن بعد



Administrative
( (Web-Enhanced
(Web-Enhanced) Supplemental
Essential(Web-Centered)
Communol(Web-Centered)

Immersive(Copletely Online)

الفرع الثاني:أنماط المتدربين
لقد تم تقسيم أنماط المتدربين بعد العديد من البحوث النفسية و الإدراكية التي قام
بها علماء النفس و أساليب التدريب و التدرب والتربية وعلم الإجتماع حيث تمكــن
العلماء من تقسيم الأنماط إلى أربعة أنواع وهي :
1-Visual /Verbal : هذا النوع من المتدربيـن يفضلون قـراءة المـادة
التدريبية (الدراسية ). وهذا النوع يعتمد على الكتاب المقرر للمادة و هم الأقل استـفادة
من تقنيات التدريب الإلكتروني.
2/Visual/Non Verbal: هذا النوع من المتدربين يفضلون مشاهـدة
الصور و الرسوم البيانية و يعتمدون عليها للتذكر و الفهم (بالنسبة لهذا النوع الصورة تغني عن ألف كلمة ) وهذا النوع يعتبر من الشرائح المستهدفة من قبل الحقائب الإلكترونية .
3-Auditory/verbal: هذا النوع من المتدربين يفضلون سماع شـرح المادة التدريبية هم الأكثر إقبالا على القاعات التدريبية و الاعتماد على المدرب في إيـصال المعلومة و يستفيد هذا النوع من تقنيات التدرب الإلكتروني ، وخاصة المحاضرات المسجلة والمحاضرات المباشرة باستخدام برمجيات تحاكي القاعة التدريبية.
4-Tactile/Kinesthetic: هذا النوع من المتدربين يفضل القيـــام بالتجربة بيديه و ملاحظة نتائجها و هذا النوع مستهدف من قبل التدرب الإلكتروني من خلال برمجيات المحاكاة والمعامل الإفتراضية.
المطلب الثالث :تعريف شبكة الإنترنيت ومبررات استخدامها
الفرع الأول :تعريف شبكة الإنترنيت:
لايوجد تعريف شامل وكامل للإنترنيت يتفق عليه الجميع و لكنها عبارة عن كل
الشبكات الحاسوبية المحلية التي يصل بعضها البعض في جميع أنحاء العالم لتشكل شبكــة
واحدة ضخمة تنقل المعلومات من منطقة إلى أخرى وبسرعة فائقة وبشكل دائم ومستمر#_ftn3" target="_blank">[3]
الفرع الثاني : مبررات إستخدام شبكة الإنترنيت في المجال التدريبي
هناك العديد من الأسباب التي تؤكد على أهمية استخدام الإنترنيت في التـدريب
منها :
1-الإنترنيت مثال واقعي للقدرة على الحصول على المعلومات في مختلف أنحاء العـــالم
2-التزويد بمعلومات حديثة في كافة المجالات بدقة عالية و في أقل وقت بدون عــناء و إضاعة الوقت.
3-تحسين فرص العمل المستقبلية بتهيئة المتدربين لعالم يتمحور حول التكنولوجيا المتقدمة
4- تساعد الإنترنيت على الإتصال بالعالم بأسرع وقت و بأقل تكلفـة .
5- المرونة في الوقت و المكان و إمكانية الوصول إلى عدد أكبر من المتابعين في أنحاء العالم.
6- سرعة تطوير البرامج موازنة بأنظمة الفيديو و الأقراص المدمجة (CD.ROM)
7- إعطاء التدريب الصبغة العالمية والخروج من الإطار المحلى
المطلب الرابع : التدريب بواسطة الإنترنت
بعد التدريب بواسطة الإنترنيت (WBT) (I BT) و التعليم بـــواسطة الإنترنيت IBT من أساليب التعليم الشبكي ، كما يسمى التدريب بواسطـة الحاسوب CBTو التعليم بواسطة الحاسوب CBL من أساليب التعليم الفردي (غير الشبكي)
وهذه جميعا تسمى بالتدريب الإلكتــروني E-Training والتعليم الإلكـتروني E-Learning وتندرج جميعا تحت عنوان التعليم عن بعد.
وقد يخصص البعض التدريب الإلكتروني لقطاع الأعمال ، أما التعليم الإلكتروني فهو لقطاع التعليم -التدريب الإلكتروني و التعليم الإلكتروني تغزو هذه المواضيع شبكات الأنترنيت والشركات العربية والعالمية ، تدريبات لم يكن ليحصل عليها أحد إلا بعد وجود الشبـكة العالمية (الإنترنيت) فقبل إنشاؤها كاد هذا التدريب أن يكون لفئة مخصصة وخاصـــة في المجتمعات .
-لكن مع قلة سعر التكلفة و إنتشار الشبكة ، انتشر هذا التدريب و الهدف منه هو الإلمام و الشمولية لكل تفصيلات الموضوعات التي يتناولها.
-تنوعت مواضيع التدريبات بواسطة الإنترنيت ، فمنها التدريبات الإقتصاديـة
والتدريب الإجتماعي و الأسري مثل العلاقات بين الزوجين و الأبناء و باقي أفراد الأسرة و العائلة والتدريب الإجتماعي و الأسري مثل العلاقات بين الزوجين و الأبناء و باقـي أفراد الأسرة و العائلة و المجتمع والتدريبات الذهنية وقياس الذكاء، كما التدريـبات في القراءة السريعة ومهارات التعاملات و تدريب الرسم اليدوي والإلكتروني و تــدريب المدربين...إلخ.
-لقد وصلت النت إلى كثيرمن البيوت و المقاهي و النوادي و المراكز التعلـيمية و كان سهل التعامل يوميا إذا كان التدريب و التعليم الالكتروني دورا فعال في تحسين كل من مستوى التعليم المدرسي و التعليم الجامعي و خصوصا العالي منه.
والهدف من ذلك كله،السعي الحثيث نحو تحقيق الجودة الشاملة في نوعية التدريب
و التعليم،ذلك لبناء الإنسان بناءا متكاملا من جميع الجوانب و في كل الميادين بناءا متكاملا
بما يجعله مسايرا لمتطلبات و تحديات العصر .
و بما أن التدريب الالكتروني بواسطة الأنترنت افتراضية فهو يحقق من التكاليف و
المنشآت المادية إذ فيه فصول افتراضية و مكتبة افتراضية و موظفون افتراضيون .
و في هذا التدريب مزايا للمدرب:
- يختار المحتوى الذي يريده
- دعم قدرات المتابعة و التوجيه
- سهولة تحديث المعلومات و الأسئلة
- تنوع مصادر المعلومات و التدريبات .
و مع تقدم التكنولوجيا و الإنجازات الالكترونية ، أصبح كل فرد من أفــراد
المجتمع في حاجة إلى معلومات مختلفة و متنوعة سواء كانت بالنص ،الصورة و الصوت أو الفيديو التي تتوافر له في أي مكان يتواجد فيه و في أي زمان يتاح له و تكون لهـــذه المعلومات مصداقية و وثوق و إمكانية الوصول إليها بأقل تكلفة ، مع السماح باستـخدام قنوات الاتصالات الحديثة التي تنقل كميات ضخمة من البيانات في الشكل الرقمي ، و قد أدى الانتقال من التدريب التقليدي إلى التدريب الالكتروني إلى انتشار التعلم عن بعــد و إفساح المجال لأناس لم يستطيعوا الحصول على العلوم بالطرق التقليدية إلى الحصول عليه بهذه الطريقة . فقد صارت شبكات الاتصال تمثل عصب المجتمعات الحديثة .
- و من خصائص هذا التدريب الفاعلية ، حيث يمكن الوصول إلى البيانـات أو
الوثائق في أي صفحة أو سجل يسمح بالإشارة إلى صفحة أخرى أو وثيقة أو عنــصر
بيانات معين في مكان آخر .و من الخواص اكتشاف كميات ضخمة من مواد التدريـب و التعليم و أن موضوعات التدريب مرتبطة و مصحوبة بالرسومات والصور و المحاكـاة و الحركات و لقطات الفيديو و العروض التدريبية ، إذ يساعد ذلك في تقوية الحــواس البشرية في التدريب .
- يستطيع المتدرب نسخ التدريبات و الدروس الخاصة بأي موضوع تدريبي على
حسابه الشخصي للاستفادة منها .
- جلسات التدريب الالكتروني محدودة الوقت فهي موزعة على أيام و الــيوم
موزع لجلسات تدريبية حسب المجال. و اختبارات المقاييس هي عالمية و لها وقـت محدد
للإجابة .

عقبات في طريق التدريب بواسطة الأنترنت منها :
- الاعتماد على مزود خدمة الأنترنت
- اختناقات شبكة الوب العالمية
- الفيروسات و الديدان و التي تفاجأ المدرب في جلساته .
- عجز بعض الراغبين في التدريب عن التعامل مع الحاسوب
- غياب معاييـر الجودة الشاملة بشأن المواد المنشودة على الأنترنت .
- صعوبة التوثيق .
كـما أن للمتـدرب بواسـطة الأنترنـت مزايـا تـخص المـتدرب منها :
- توفير نفقات السفر و الإقامة .
- توافر الأدوية التدريبية.
- سهولة التكيف مع ظروف المتدرب تقنيا و ماليا .
- و في التدريب الالكتروني فرصة لتدريب الكبار الذين فاتهــم التعليم
- رفع من كفاءة الموظفين مما يؤدي إلى ترقية في العمل و فيه تواصل بيـــن
الأجيال الكبيرة و الصغيرةمما يؤدي إلى وجود الألفة.
لقـد أحدثت شبكة الأنترنت تغيرات بعيدة الأثر في الحياة و يوصف التعـلق في
الأنترنت في أغلب الأحيان كامتلاك الإمكانية للتغلب على موانع أين متى و كيف نتعلـم بسرعة.
و تعد شبكة الأنترنت من أسرع التقنيات التي انتشرت بين سكان العالم بسـرعة مذهلة مقارنة بما سبقها من تقنيات الاتصالات، و بالتالي يعد التدريب الالكتروني أسلوبـا جديد من أساليب التدريب عن بعد و الذي يسخر التكنولوجيا في التعلم باستخدام آليات الاتصال الحديثة من أجهزة الحاسوب و شبكة الأنترنت التي تعد وسلية نشطة و تفاعـلية و عالمية لتبادل المعلومات بشكل متزايد بعد أن حولت العالم إلى قرية إلكترونية يسهــل الاتصال بين أفرادها رغم التباعد الزمني و المكانـي.