النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: لا تخدعنك المظاهر

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    هندسة
    المشاركات
    3,110

    لا تخدعنك المظاهر


    في كتابه ( أعط الصباح فرصة ) يحكي الأستاذ عبدالوهاب مطاوع ـ رحمه الله ـ قصة طريفة كان شاهدا على أحداثها ، وخبرها أن أحد أصدقاءه ذهب لإجراء جراحة مؤلمة ، وكان الأستاذ مطاوع حاضرا معه ، وكانت تلك الجراحة ـ في ذاك الوقت ـ تصيب المرء بآلام فظيعة ، يصرخ منها أشد الرجال قوة واحتمالا كالأطفال الصغار ، فقام الصديق بإجراء الجراحة وتبعه مريض آخر لديه نفس الداء ،

    يقول الأستاذ مطاوع ( وكان مع المريض الآخر أخاه ، فما أن استيقظ هذا المريض واستعاد الشعور إلا وداهمته الآلام المبرحة ، فأخذ يصرخ بشدة طالبا النجدة ، فانزعج الأخ بشدة وذهب إلى الطبيب فطمئنه إلى أن هذه الأعراض طبيعية ،

    وسيظل هكذا حتى الليل وسيأتي لإعطائه حقنة مروفين ، فذهب الأخ لطمأنة أخاه فوجد صراخه قد على واشتد ، فعاد أدراجه إلى الطبيب يستجديه أن هناك خلل ما في العملية ، ولم يتركه إلا وقد أحضره معه ، فقام بتوقيع الكشف عليه وأخبره ثانية إلى أن هذه الأعراض طبيعية وسيصرخ هكذا حتى حلول المساء ! .

    وذهب الطبيب ولم يتوقف صراخ وتوسل الأخ المريض ، وعندما بلغت الحيرة مداها عند الأخ المرافق ، تذكر صديقي ، فحدثته نفسه أن يذهب إليه في الغرفة المجاورة ليرى هل يتألم مثل أخاه فيطمئن إلى أن هذا الألم طبيعي ، أم أن هناك مشكلة يحاول الطبيب إخفائها ! .

    وجاء إلى صديقي المريض ولم أكن وقتها في الغرفة ، فاستأذن فوجد صديقي يرقد ساكنا ويطالعه بهدوء ، فسلم عليه فرد عليه السلام ،

    وقال له : كيف حالك يا أستاذ فلان ؟

    فأجابه صديقي في هدوء : الحمد لله ! .

    فقال له ، كأنما يتأكد من مخاوفه : هل أنت بخير ؟

    فأجابه صديقي في وقار : نعم والحمد لله ! .

    فعاد يسأله من باب المجاملة والتعاطف ، خاصة وقد وجده وحيدا في غرفته : هل تريد شيئا قبل أن أنصرف

    فأجابه صديقي بنفس الوقار والهدوء : نعم .. أريد أن أموت !

    فلم يستطع الرجل من أن يمنع نفسه من الانفجار في هستريا من الضحك ،

    وقال لصديقي : يبقى خير ! . ثم ربت على رأسه مشجعا ، وهو في قمة الابتهاج بعدما تبددت مخاوفه .

    وفي الممر التقينا وروى لي ما حدث وضحكنا معا ، وسألني أين كنت فرويت له أنني كنت في مكتب الطبيب المقيم للمرة العاشرة منذ الصباح أرجوه أن

    يأتي معي ليطمئن صديقي إلى أن كل شيء على ما يرام ،

    بعد أن ظل يصرخ بلا توقف ويستغيث بلا انقطاع ، فإذا كنت قد وجدته حين زرته ساكنا لا يصرخ فليس معناه أنه لا يتألم ، بل يتألم إلى حد العجز عن

    الصراخ والعويل ، وما هي إلا لحظات ويعاود الصراخ مرة أخرى ! .)

    وفي هذا الموقف درس غاية في الأهمية وهو ألا ننخدع بالمظاهر ، فُرب ضاحك والألم يعتصر كبده اعتصارا ، وآخر هادئ الجنان لكن السعادة والحبور

    تحمله على جناحيها وتطير به في عوالمها .

    وكم انخدعنا في أشخاص كنا نظن أنهم سعداء منبهرين بابتسامة مرسومة على شفاههم ، وأناقة بادية عليهم ..

    لكننا عندما سبرنا أغوارهم وجلسنا واستمعنا إليهم وجدنا حياتهم أتعس بكثير مما نظن ، وأنهم مساكين حقا

    فلا يخدعنك ضحكة ضاحك ، ولا مظاهر كاذبة .

    وعش في الحياة ناظرا دائما للجوهر لا للمظهر .

    ولا تحكم على أحد قبل أن تسبر أغواره جيدا .

    قال فولتير :
    لا تنخدع بضحكهم فإنهم لا يضحون ابتهاجا وإنما .. تفاديا للانتحار !


    ______________________
    من كتاب " أفكار صغيرة لحياة كبيرة "
    كريم الشاذلي
    أَسأل اللهَ عز وجل أن يهدي بهذه التبصرةِ خلقاً كثيراً من عباده، وأن يجعل فيها عوناً لعباده الصالحين المشتاقين، وأن يُثقل بفضله ورحمته بها يوم الحساب ميزاني، وأن يجعلها من الأعمال التي لا ينقطع عني نفعها بعد أن أدرج في أكفاني، وأنا سائلٌ أخاً/أختاً انتفع بشيء مما فيها أن يدعو لي ولوالدي وللمسلمين أجمعين، وعلى رب العالمين اعتمادي وإليه تفويضي واستنادي.



    "وحسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلاِّ بالله العزيز الحكيم"

  2. #2
    الصورة الرمزية Abdul Qadir
    Abdul Qadir غير متواجد حالياً مشرف جلسات الحوار
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    الجزائر
    مجال العمل
    طالب - دارس حر
    المشاركات
    678

    رد: لا تخدعنك المظاهر

    شكرا أستاذي المحترم وفقك الله لما يحبه و يرضاه
    يا من يرجى في الشدائد كلها ***** يا من إليه المشتكي والمفزعُ
    ما لي سوى قرعي لبابك سلما***** فإذا رددت فأي باب أقرعُ

  3. #3
    الصورة الرمزية محمد أحمد إسماعيل
    محمد أحمد إسماعيل غير متواجد حالياً المشرف العام
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    7,515
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ محمد أحمد إسماعيل

    رد: لا تخدعنك المظاهر

    رائع كالعادة يا أبو حبيبة
    وفقكم الله
    استشارات :
    - الهياكل التنظيمية
    - الوصف الوظيفي
    - اللوائح الداخلية للموارد البشرية
    https://www.facebook.com/Arab.HRM
    https://twitter.com/edara_arabia

  4. #4
    الصورة الرمزية ربيع مدني
    ربيع مدني غير متواجد حالياً محترف
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    قضاء إداري
    المشاركات
    58

    رد: لا تخدعنك المظاهر

    شكرا جزيلا وبارك الله فيك

موضوعات ذات علاقة
لماذا لا يضحك الإنسان حين يدغدغ نفسه ؟ الإنســـــان لا يضحك وحيدا
مـن المعروف ان لكل فعل رد فعل ، أي أنه عندما يقوم شخص ما بدغدغتك يكون رد فعلك هو الضحك، ولكن لماذا لا يحدث ذلك إذا قمت أنت بدغدغة نفسك؟ ان الإجابة تتواجد... (مشاركات: 5)

لا تنخدع
لا تنخدع لا تنخدع بطيب الطعام حتى تتبين فائدته ولا ببكاء الزاهد حتى تتبيَّن استقامته ولا بوعود الحاكم حتى تعلم خلقه ولا بدعوى العالم حتى يشهد له... (مشاركات: 3)

الأفضل قادم لا محالة .. لا تضيع يومك
يقول ستيفن ليكوك : ما أعجب الحياة! يقول الطفل:عندما اشب فأصبح غلاما. يقول الغلام:عندما اترعرع فأصبح شابا. ويقول الشاب:عندما أتزوج .. فان تزوج قال :عندما... (مشاركات: 5)

لماذا لا يضحك الإنسان حين يدغدغ نفسه ؟ الإنســـــان لا يضحك وحيدا
(مشاركات: 2)

لا يفوتكمممممممممممممممممم
وظائف شاغرة في باب رزق جميل فرع السامر بمدينة جده 1- مجموعه سياحيه بمدينة جده بحاجه الى التالي:- ( حارسات امن – مشغلات العاب - علاقات عملاء – كاشير )... (مشاركات: 3)

أحدث المرفقات