النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: عيب الزمان

  1. #1
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    هندسة
    المشاركات
    3,109
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ أحمد نبيل فرحات

    عيب الزمان

    عيب الزمان




    نحن نسمع كل يوم من ينعي هذا الزمان السيء ، الذي أصبحت فيه الشياطين هي المسيطرة على كل شيء ، ولم يعد فيه مكانا للطيبين والشرفاء .

    ونجعل من الشكوى والتذمر ذريعة نقتل بها الحماسة والخير في نفوسنا .

    إن في البشر عادة غريبة في صبغ الأمور بصبغة سوداوية عجيبة .. هل تراني أبالغ ؟ .

    إذن إليك ما قيل من قبل :

    ( الأطفال اليوم صارو شياطين لا يجدي معهم شيئ ) أرسطو قبل آلآف السنين.

    ( ذهب الذين يعاش في أكنافهم ) الشاعر الجاهلي لبيد .

    (اسكتي يا فلانة فقد ضاعت الأمانة) رجل من أهل مكة بعد الهجرة .

    ( بطن الأرض اليوم خير من ظهرها ) يوم غزوة بدر .


    ولقد عثر العلماء على نصوص أدبية من العصر الروماني تنعي على الناس أخلاقهم التي تدهورت وفساد الذمم الذي استشرى .. وتدين ظاهرة الانتحار ضيقا بالحياة ! .

    و سر في الارض يا صديقي ضاربا طولها وعرضها ، فلن تجد سوى الشكوى قاسم مشترك بين كل البشر ، وستردد مع الشاعر حائرا :

    كل من ألقاه يشكو دهره ليت شعري هذه الدنيا لمن !


    ولله در الشافعي حين لخص المأساة ببيت شعر قال فيه :

    نعيب زماننا والعيب فينا .. وما لزماننا عيب سوانا
    ونهجو ذا الزمان بغير ذنب .. ولو نطق الزمان لنا هجانا

    إن للبشر عيوب ومميزات ، ومكائد وتضحيات ، وأياد بيضاء وشراك خادعة . لكننا نستسهل الشكوى ، ونحترف التذمر والسخط ، كي نهرب من تعب مواجهة الأمر الواقع بواقعية ، والتعامل الإيجابي معه ، والكد والكدح في سبيل إصلاح ما يحتاج لإصلاح .

    نصيحتي لكِ أخي أن تدع التذمر والشكوى جانبا ، وتنطلق بعزم لتضع أمور حياتك في نصابها ، لا تنظر للناس على أنهم شياطين فتكون مثلهم ، ولا ملائكة فتصطدم بغير ذلك ، ولكن فيهم من يسير في موكب الشياطين ، ومن يحلق مع أسراب الملائكة .

    فلا تسب الزمان ، ولا تنعي الدهر لكونك قابلت أحد شياطين الإنس ، بل تخطى الكبوة ، واعبر المرحلة ، واغنم درس الحياة التي لقنتك إياه ..

    وبهذا لا تمل راحة البال من زيارتك أبدا ..


    قال عبد الكريم بكار:
    "لو أننا عدنا قرونًا إلى الوراء، وجُلنا العالم بطوله وعرضه؛ لما رأينا أهل أي زمان راضين عن زمانهم".

    ______________________
    من كتاب " أفكار صغيرة لحياة كبيرة "
    كريم الشاذلي
    أَسأل اللهَ عز وجل أن يهدي بهذه التبصرةِ خلقاً كثيراً من عباده، وأن يجعل فيها عوناً لعباده الصالحين المشتاقين، وأن يُثقل بفضله ورحمته بها يوم الحساب ميزاني، وأن يجعلها من الأعمال التي لا ينقطع عني نفعها بعد أن أدرج في أكفاني، وأنا سائلٌ أخاً/أختاً انتفع بشيء مما فيها أن يدعو لي ولوالدي وللمسلمين أجمعين، وعلى رب العالمين اعتمادي وإليه تفويضي واستنادي.



    "وحسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلاِّ بالله العزيز الحكيم"

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد أحمد إسماعيل
    محمد أحمد إسماعيل غير متواجد حالياً المشرف العام
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    مصر
    مجال العمل
    أعمال ادارية
    المشاركات
    7,515
    صفحة الفيس بوك
    صفحة الفيسبوك لـ محمد أحمد إسماعيل

    رد: عيب الزمان

    رائع ولا ازيد
    وفقكم الله
    ونفعنا بعلمكم
    استشارات :
    - الهياكل التنظيمية
    - الوصف الوظيفي
    - اللوائح الداخلية للموارد البشرية
    https://www.facebook.com/Arab.HRM
    https://twitter.com/edara_arabia

  3. #3
    نبذه عن الكاتب
     
    البلد
    المملكة العربية السعودية
    مجال العمل
    موظف حكومي
    المشاركات
    42

    رد: عيب الزمان

    لله درك

    يعترينا النقص , والخطأ , والضعف والوهن , ونظل بشر ضعفاء امام الحياه وصعوباتها وملذاتها


    وامام انفسنا الاماره بالسوء


    يظل الانسان يعيش صراع دموي داخلي


    ولن تستقر الابدان وتطمئن النفوس الا بذكر الله والتعلق به قلبا وقالب


    نسأل الله العفو والعافيه في الدنيا والا خره


    شكرا اخوي على هذا الطرح الجميل

موضوعات ذات علاقة
لم استحق الرجل القوامة على المرأة؟وهل رجل هذا الزمان يستحقها؟
لايمكن ان ننكر ماورد فى كتاب الله عز وجل بمنحه القوامة للرجال دون النساء فهل لذلك اسباب ؟؟؟ دعنا نعرف الأسباب ولنتفق بيننا وبين انفسنا قبل ان نخوض فى... (مشاركات: 4)

نوعين من الناس في هذا الزمان
أسعار الغذاء زادت ، نسبة البطالة ارتفعت ، أسعار العقارات أصبحت خيالية ، زادت التفجيرات والعمليات الإنتحارية ، حروب وصراعات ، غلبة المصالح الشخصية وانتشار... (مشاركات: 6)

نوعين من الناس في هذا الزمان
(مشاركات: 6)

مفهوم الوقت من منظور هذا الزمان
في هذا العصر الذي تفشى فيه العجز وظهر فيه الميل إلى الدعة والراحة.. جدب في الطاعة وقحط في العبادة وإضاعة للأوقات في لا فائدة. في الوقت الذي تتفاقم فيه الأعمال... (مشاركات: 0)

مقال : أفيون هذا الزمان - الدكتور مصطفى محمود
تتبارى أجهزة التليفزيون و الإذاعة و السينما و صفحات المجلات و الجرائد على شيء واحد خطير هو سرقة الإنسان من نفسه. شد عينيه و أذنيه و أعصابه و أحشائه ليجلس... (مشاركات: 0)

أحدث المرفقات