" وظيفتى هى حياتى "
تسمع تلك #post221187" target="_blank">الكلمات من أشخاص تعرفهم يعملون لساعات طويلة و كلما استيقظوا من النوم بدأوا ساعات أخرى من العمل الطويل . هم أشخاص تطاردهم وظيفتهم فى كل مكان ، وهذا يعنى وقت قليل لتمضيته مع الأسرة . و يعنى أيضاً عدم وجود وقت لأنشطة إضافية أو إجتماعية. و قد يعنى ذلك عدم وجود وقت بالمرة #post221424" target="_blank">للتفكير قى الحياة الشخصية مما يؤدى إلى التقدم فى العمر خلف جدران العمل.

و نسمع أيضاً جملة " حياتى هى وظيفتى " و قد تعنى نفس معنى الجملة السابقة للبعض ، ولكن الفارق أن هذة الجملة تعنى أكثر من ذلك أحياناً . فعلى سبيل المثال عندما يواجه أحد مشكلات صحية كبيرة تتحول حياته بالفعل إلى وظيفة وقد يمضى كل وقته وطاقته فى المحافظة على صحته .


هذا المثال يستدعى منا أن نتأمل الفرق بين المقولتين .


معظمنا إذا تأمل سنوات العمل الماضية ، فسيندهش بمدى مطابقة المقولة الأولى " وظيفتى هى حياتى " على وضعه .فالعمل ، والصداقات ، و العلاقات الجديدة ، والأنشطة الخارجية كلها تتمحور حول الوظيفة ...و قد لا نتذمر من هذا ، ولكننا إذا عدنا بالسنين فسوف نختار الإنخراط فى المجتمع بشكل أكبر وفى توسيع مداركنا بشكل مختلف ...صحيح قد تكون قد قرأت خلال هذة السنوات العديد من الكتب ، وحضرت الكثير من المناسبات ، وزرت كثيراً من الأماكن ...ولكنك فعلت ذلك فى إطار #post214954" target="_blank">العمل و لم تحاول التمدد بعيداً عنه .


و مع هذا لا تشعر بالندم ، فالمهم أن تعرف ماذا تفعل الأن ؟؟؟ وأن تحدث توازناً.


نحتاج إلى دعم وتطوير وظيفتنا لكى نصنع الفارق ، فالعمل قيمة كبيرة ، ولكنه ليس بديلاً عن الأسرة أو المجتمع ، فلا يجب أن يحول بيننا وبين حياتنا الطبيعية .


و نحتاج أيضاً إلى الإهتمام بحياتنا كما لو كانت أهم عمل لدينا ، فنحن نريدها حياة مشرقة و صحية ، و نحتاج أن ننقلها إلى مستوى أفضل من التعلم و الوعى .


الحقيقة ... هى أن الجملتين متكاملتان أحياناً ، وأحياناً تقود إحداهما الأخرى ...هذا أمر نسبي .


و ربما تفكر الأن فى أن جملة " وظيفتى هى حياتى " هى المعبرة عنك بشكل أفضل ...وهذا لأنك لا تحب أن تستيقظ يوماً لترى أن حياتك هى وظيفتك ...فحياتك يجب أن تكون طريقاً للتأثير فى حياة الأخرين ...على كل حال فكر ملياً ثم قرر ما أفضل عبارة تصفك فى الأثنين؟؟؟


*** من الموضوعات ذات الصلة :
#post215637" target="_blank">أزمة منتصف العمر و تغيير الوظيفة 40+ ( نص مترجم )