كيف تزيد من تحقيق هدفك 3 أضعاف خلال عام ؟


مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة


كثير من الناس تضع أهدافاً للنجاح و لكنها غالباً تتجاهل الفرق الأساسى أو الحد الذى يفصل النجاح عن الفشل ... و هو المثابرة .


لن تحصل على نتيجة فورية من الأهداف الكبرى . غالبية الناس لا تلحظ التقدم عند البدء ولذلك تستسلم وتعود أدراجها و تظل كما هى . و هذا يا صديقي ما يسمى ب " التدمير الذاتى " .


قم بعمل تغييرات صغيرة وإيجابية على أساس يومى ولفترة معتبرة من الزمن حتى لا ينفد صبرك ولكى تبدأ عليك أن تركز على 1% فقط مما تريد .


قوة ال 1 % :


إن كنت بصدد القيام بشئ فما عليك سوى أن تلزم نفسك بعمل 1 % منه ، فهذة طريقة إيجابية جداً و على أساس يومى سترى أنك ستصل إلى التحقيق الكامل للشئ و سترى أنك وبنهاية العام قد أحرزت تقدما ثلاثة مرات ونصف 3.5 ضعف ما كنت ستصل إليه لو لم تنتهج هذة الطريقة .


فالعام يتكون من 365 يوم و ان قررت تحقيق شئ لعملك وبدأت به بطريقة ال1 % فسوف تنتهى منه عد 100 يوم أى أنك قادر على انجاز 3 أشياء خلال العام فقط إذا ثابرت.


تطبيق قوة ال 1 %


بالنسبة لهؤلاء الذين هم فى حاجة لبعض المساعدة ...فيما يلى بعض النصائح التى سوف تساعدك على تطبيق قوة الحد الفاصل ( 1 % ) على حياتك :


· اكتب هدفك الأساسي للعام ...



  • حدد الطريقة البسيطة التى سوف تتعرف بها على أن هدفك قد تم انجازه. ونعنى هنا مؤشرات الأداء الرئيسية مثل عد المشاهدات ، أو عدد متابعيك على شبكات التواصل ، أو المحادثات ، أو الربحية أو تحليل المنافسين .
  • طور خطة عمل ، ثم أسس للخطوات التى بإمكانك تطبيقها خلال العام ، أو ربع العام ، أو الشهر ، أو الأسبوع ، أو كل يوم . و ستجد أن شغفك هو التركيز على الصورة الكبيرة و ستسير باتجاهها حتماً من خلال وضع أولويات و اجراءات يومية يجب القيام بها. واعلم أن الإصرار من الحدود الفاصل أيضاً بين فشلك ونجاحك.
  • راقب مدى احرازك للتقدم من خلال المتابعة اليومية أو الأسبوعية أو الشهرية أو الربع سنوية .




قوة الصبر و الإلهام :


الجزء الأصعب ليس ال1 % وإنما الصبر ، فعدم الصبر قد يؤدى بأشخاص كثيرين إلى التخلف عن ركب النجاح و التخلى عن أهدافهم .


و فى النهاية إن كنت تبحث عن الحل السريع ، فعليك أن تتوقف عن وضع أهداف كبيرة ، فالوصول إلى شئ رائع يتحقق ببداية بسيطة مثل أن تدخر قرش واحد كل يوم أو أن تضع تغريدة وحدة كل يوم ، أو أن تكلم واحداً من قائمة عملائك المحتملين فى كل يوم أو أن تكرر المحاولة و سترى نتيجة لن تصدقها.


اقرأ أيضاً ... #post228325" target="_blank">كيف تحول خوفك إلى أصل ذو قيمة لنفسك و عملك ؟