النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الإشراف التربوي بين الواقع والمأمول

  1. افتراضي الإشراف التربوي بين الواقع والمأمول

    يمثل الإشراف التربوي جانباً من جوانب النظام التربوي المتكامل حيث إنه الركيزة الأهم التي تقوم وتشرف على تطوير عناصر العمل التربوي بهدف تحسين وتطوير كل ما يحيط بالعملية التربوية التعليمية بكافة محاورها .
    بذلك نجد أن الإشراف التربوي ضرورة لازمة للعملية التربوية فهو الذي يحدد الصدق وينير السبيل أمام العاملين في الميدان لكون مهنة التدريس التي تقوم بتوجيه عقول التلاميذ وتعليمهم تحتاج لوجود الخبراء من المشرفين فنجاح عملية التعليم والتعلم أو فشلها يعتمد على وجود مشرف تربوي ناجح للعمل على تنفيذ مهام الإشراف وتحقيق أهدافه .
    لذى فإن جميع العاملين في الحقل التربوي والتعليمي يدرك أن الإشراف التربوي يحتل موقعاً مهماً وأساسياً في العملية التعليمية ، إذ يسهم بصورة فهالة في تطوير وتحسين العمل التربوي بكافة محاوره الأساسية (المعلم،الطالب، المنهج)كذلك فهو يمثل قمة الهرم التعليمي لا سيما في المجال الفني ويعد الحلقة الوسطى التي تصل بين الميدان وبين الجهاز الإداري في الوزارة وبناءً على ما يصل إلى ذلك الجهاز يكون التخطيط التربوي ، وعلى الرغم من أهمية الإشراف التربوي وأهدافه في التطوير الشامل لعناصر العملية التربوية ، إلا أن الملاحظ أن هناك معوقات وتحديات جديدة يواجهها الإشراف التربوي سيتم استعراضها في هذا البحث .

    الدراسة في المرفقات

    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    أَسأل اللهَ عز وجل أن يهدي بهذه التبصرةِ خلقاً كثيراً من عباده، وأن يجعل فيها عوناً لعباده الصالحين المشتاقين، وأن يُثقل بفضله ورحمته بها يوم الحساب ميزاني، وأن يجعلها من الأعمال التي لا ينقطع عني نفعها بعد أن أدرج في أكفاني، وأنا سائلٌ أخاً/أختاً انتفع بشيء مما فيها أن يدعو لي ولوالدي وللمسلمين أجمعين، وعلى رب العالمين اعتمادي وإليه تفويضي واستنادي.



    "وحسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلاِّ بالله العزيز الحكيم"

  2. #2

    افتراضي رد: الإشراف التربوي بين الواقع والمأمول

    بارك الله فيك موضوع مهم جدااااااااااااااااااااااا ا