مهارات التدريب

التدريب هو ذلك النشاط الانسانى المخطط له والهادف إلى إكساب المتدربين القناعات والمهارات والمعارف اللازمة بغرض إحداث تغيير فى انشطة الأفراد والمنظمة بما يحقق أهداف مقصودة.
أهداف التدريب

تنقسم أهداف التدريب الى ثلاث مجموعات رئيسية:

1. الأهداف التقليدية:

( أ ) تدريب العاملين الجدد وتعريفهم بسياسة وأنشطة المنظمة التي سيعملون بها.

( ب )تزويد الموظف أثناء الخدمة بمعلومات أو مهارات معينة عند ادخال تعديلات في أساليب العمل وطرقه أو في الأنظمة والقوانين.

2. أهداف حل المشكلات:عندما تواجه العاملين بالمنشأة مشاكل تحتاج الى حل، حينها يأتي دور التدريب في البحث عن أفضل الطرق التي تساعد العاملين على تخطي تلك المشكلات.

3. الأهداف الابداعية:وهي التي ترمي الى تحقيق مستويات عالية من أداء العمل ، عن طريق استخدام أساليب علمية متطورة،وعناصر متميزة قادرة على التجديد والابتكار والابداع
أهمية التدريب للأفراد

يعتبر التدريب خيارا استراتيجيا لأي جهة تتطلع الى إعداد كوادر بشرية قادرة على تلبية حاجات العمل التطورات والتغيرات السريعة التي تحدث في مجالات العمل. ومواكبة وللتدريب أثناء الخدمة أهمية كبيرة نظرا لما يهيئه التدريب للموظف من معارف ومهارات جديدة تتطلبها مهنته،أو من خلال تعرفه على أفضل الحلول للمشكلات التي يواجهها أثناء ممارسته لمهنته مما يزيده تمكنا في أداء عمله ويساعده على تجنب الأخطاء ،ليصل بذلك الى المستوى المنشود الذي تمطح اليه أي جهة تسعى للرقي والتقدم.


ان التغير المتسارع فى جميع مجالات الحياه هو السمه المميزه لعصرنا الحالى بل ان معدلات سرعة هذا التغير تكاد تصدم الكثيرين سواء على مستوى الافراد او المؤسسات . ونتيجه لهذه التغيرات كان من الضرورى الاستجابه لها من خلال تغيير وظائف المؤسسات بكافة انواعها واشكالها واحجامها ، ومؤسسات التدريب فى اى مجتمع تعتبر اولى من اى مؤسسات اخرى بالتغيير لمجارات طبيعة العصر والاستجابه للتحولات التى تكتسح مجالات الحياه المختلفه .


ومن التعغييرات الكبيره التى يتسم بها عالمنا المعاصر تلك الثوره التكنولوجيه الهائله ، والتقدم التقنى الهائل الذى نشهه على كل الاصعده . وكان لابد على طرائق التدريب ان تستجيب لهذه الثوره التقنيه من جهة ان تعكس برامجها ومقرراتها وانشطتها عناصر هذه التكنولوجيا وبالتالى تنقلها الى ميادين العمل لتعاصر استخدامات التكنولوجيا الحديثه وبما يمكن مستخدميها من التكيف مع طبيعة العمل المكلفين به وبالتالى فان التدريب يستجيب من مخترعات ومنتجات تلك الثوره التكنولوجيه فى تفعيل انشطته وتسهيل وتحقيق اهدافه .


ونظرا للتغييرات الكبيره التى يشهدها المجتمع العالمى مع دخول عصر المعلومات وثورة الاتصالات ، فان الحاجه ماسه فى هذا الوقت بالذات الى تطوير برامج المؤسسات التدريبيه لكى تواكب تلك المتغيرات ولذا فقد تعالت الصيحات هنا وهناك لاعادة النظر فى محتوى العمليه التدريبيه واهدافها ووسائلها بما يتيح للمتدرب فى كل مستويات التعليم الاستفاده القصوى من الوسائل والادوات التكنولوجيه المعاصره فى استفادته من التدريب بما يمكنه من اكتسابه للمعارف والمهارات التى تتفق وطبيعة العصر الذى نعيشه .ويعتبر الحاسب الالى احد ابرز افرازات الثوره التكنولوجيه المعاصره والذى يمكن الاستفاده منه ايما استفاده فى المجال التدريبى وقد تم بالفعل استثمار هذه التقنيه من زوايا عديده فى تطوير الكثير من جوانب العمليه التدريبيه وتسهيل العديد من المهام .


يعتبر التدريب محور عملية التنمية والتطوير, وتتبارى المؤسسات حالياً بالأهمية التي تعطيها للتدريب في منظومة عملها من حيث نوعية البرامج التدريبية ومستوياتها, وبالنسبة المئوية من الميزانية التي ترصدها لتدريب مواردها البشرية, إذ تحول اسم الانسان في عالم العمل المعاصر من العامل الموظف إلى المورد البشري, لهذا يتسابق المختصون على تعظيم قيمة ذلك الانسان في عمله إذ أطلق عليه الاقتصاديون اسم رأس المال البشري, وسماه المحاسبون(الأصول البشرية), وحدده علماء الإدارة المعاصرون والمجددون (رأس المال المعرفي).‏


وهكذا تطورت تلك التوجهات مع التقدم العلمي والتقاني وغيّرت ثورة المعلومات والاتصالات في بداية القرن الحادي والعشرين نهج العمل , فأصبح التركيز على الإبداع والتعامل مع المتغيرات المستمرة لدرجة أصبحت الإدارة تواكب عمليات التغيير للوصول إلى الجودة الشاملة التي يقودها إداريون متميزون.‏ يضاف لذلك تحول منظمات الأمس إلى مؤسسات لها أهداف واضحة ومحددة وبنية تنظيمية شبكية مرنة , وتدار بأسلوب إدارة المشروعات, إضافة لتحول القيادة الادارية إلى قيادة استراتيجية تنتقل من التطوير إلى التحسين المستمر بل إلى الإدارة الوقائيةالتطورية, ما يعني التدريب الذي يعد أحد مرتكزات التطوير المستمر تجاوز إجراء الدورات التدريبية ومنح شهادات الحضور وأصبح خياراً استراتيجياً في منظومة استثمار الموارد البشرية وتنميتها.‏ ففي هذه المحطة نحاول تسليط الضوء على أسلوب أو طريقة إعداد دورة تدريبية. بحيث تكون الممارسة لهذه المهمة واقعية وعلمية وعقلانية.‏

الفكرة
السيد بسام جبلاوي مدير المعهد النقابي المركزي التابع للاتحاد العام لنقابات العمال أشار في حديث معه إلى أن خطوات إعداد دورة تدريبية على سبيل المثال تبدأ مع كون الدورة فكرة تظهر ثم تستمر من خلال تحضير الوثائق الأساسية لها و الترتيبات المساعدة لانعقادها كي تنتهي مع اختتام الدورة وتقويمها وإصدارالوثائق بنتائجها.‏ وفيما يخص إعداد منظومة التدريب فهي تتضمن تحديد الأهداف التدريبية والأساليب المعتمدة ومكونات العملية التدريبية, وسواء كانت الدورة منبثقة عن الخطة العامة للوحدة الإدارية أو عن خطة القوى العاملة والتدريب والتأهيل وبرامجها… أو كانت تلبية لحالة طارئة… فإن الخطوات الأساسية التي يمكن القيام بها متشابهة إلى حد ما وتنطلق من ذات المنطق العلمي من حيث الأهداف والأساليب الخاصة بمنظومة التدريب من حيث تحديد الاحتياجات التدريبية مثل احتياجات المؤسسة وفرق العمل والشخص العامل.‏


تحليل الاحتياجات‏
إضافة إلى جمع الاحتياجات التدريبية وتحليلها بمعنى يتولى الفاعل الرئيسي مهام التنسيق بين إجمالي الترتيبات المتعلقة بالعملية التدريبية .‏
والأمر الاخر برأي جبلاوي يقوم على تحليل الحاجات الجماعية الهادف إلى جمع المعلومات عن سير العمل والكفاءات المتوافرة حالياً في الأقسام و المديريات أو البنى المعنية عن مشروعاتها على المدى المتوسط, وعن حاجاتها عن الكفاءات والقدرات لانجاز أعمالها وعن التنوع في الكفاءات المطلوبة .‏ ووجوب وجهة النظر الأخرى هو أن يشارك فيه الأفراد بالاقسام أي البنى والسلطة التربوية المؤهلة لتحديد الأهداف والافضليات المتعلقة بالقسم والبنية ومنشط التدريب والمسؤول عن الافراد في المرحلة النهائية .‏


التوازي مع الحاجات الجماعية‏
أما تحليل الحاجات الفردية فيجب أن يحصل بالتوازي مع الحاجات الجماعية, وبطريقة يمكن أن يعبر فيها كل شخص عن مشروعه الشخصي أو المهني, وأن تحلل وتؤخذ بالحسبان في إطار استراتيجية شاملة تسمح بتنفيذها من خلال مقابلة التقييم , وينجم عن تلك المقابلة اتفاق حول التوجهات الشخصية للفرد التي تخص تحسين كفاءاته والتحضير للترقيات واكتساب التأهيل الجديد أو ربما إعادة تغيير الاختصاص.‏
• العوامل التي تحدد أسلوب التدريب:

• المتدربين : إذ يجب النظر في أعمار وجنس ومستوى التعليم وخبرات المتدربين.
• مراعاة ظروف التدريب: زمن التدريب، مكان التدريب، التسهيلات والمواد المتاحة، عدد المتدربين.
• موضوع التدريب.
• ميزات المدرب.


• أساليب التدريب :

• العرض
• المشاركة
• الأنشطة خارج قاعة التدريب