مزارع فقير أرسل إلى ولده البرئ المحتجز بسجن الملك رساله يقل له فيها أنه هذا العام لن يتمكن من زرع أرضه بالبطاطس لأن عليه حفر الأرض وهذا يشق عليه كثيراً ، و تمنى فى رسالته لو أن ابنه إلى جوارة ليساعده "


رد الولد هو الأخر برسالة و لكن رسالته كانت عنيفة أبكت والده من قسوتها ، فالولد طالب أباه فيها بألا يفكر فى زراعة الأرض ولا حراثتها أبداً معللاً ذلك بأن ما سرقه من مال وذهب مدفون فى هذة الأرض و أن الحراس يبحثون عنها.


فى اليوم التالى ذهب عدد كبير من حراس الملك إلى الأرض لينقبوا فيها عن المال و الذهب ولم يجدوا شيئاً .


بعد ذلك كتب الولد لأبيه رسالة يقول له فيها " سامحنى يا أبى على رسالتى الأولى ... ولكن الأرض جاهزة لك الأن يمكنك أن تزرعها كما تشاء . "