إدارة المشروعات فى 5 نقاط

إن كنت جديداً فى مجال إدارة المشروعات ، فعلى الأرجح يدور فى ذهنك أسئلة متعددة مليئة ب" ماذا لو" أو " ولكن..." وهذا أمر طبيعى بالنسبة لمدير المشروعات الجديد ، ولكى تطمئن فإن هناك من قضى حياته بأكملها فى مجال إدارة المشروعات ولا يعرف الكثير من الأمور الحيوية المصاحبة لدور " مدير المشروعات " .


وإليك ال5 نقاط التالية :-


1- تغيير نطاق تنفيذ المشروع أمر لا يمكن تجنبه


نطاق المشروع يحدد ويقرر و يوثق المهام والأهداف و مواعيد النهائية لتسليم للمشروع و هو الأساس الذى يُبنى عليه دورة حياة المشروع ، ولكن الأمور تبدو فى البداية واضحة وسلسة ، ولكن بنهاية المشروع قد يطلب القائمون على المشروع أو العميل إدخال تعديلات ، وهنا لا يمكن التقيد بالنطاق الأصلى للمشروع .


2- التكنولوجيا هى صديقتك


التكنولوجيا فى تقدم دائم يوماً عن يوم وهذا ما يجبرك على ضرورة مواكبتها أولاً بأول ، لأن الشركات تدخل أحدث الوسائل التكنولوجية فى تنفيذ أعمالها حفاظاً على الوقت و الجهد والمال مما يساعد فى تحقيق المكاسب والنمو.


التعرف على أحدث البرمجيات يساعك بصفتك مدير للمشروعات فى : إدارة المهام و توزيعها ، رفع التقارير ، التخطيط و أكثر من ذلك.


3- إدارة المشروعات مقترنة باستمرارية التعلم


لا مفر من أن يستوعب مدير المشروعات جيداً أهمية التعلم المستمر ، فالماء الراكد لا يقربه أحد و إن شرب منه فناهيك عن الأضرار التى تترتب على ذلك ، ولهذا يجب على مدير المشروعات أن يطور من نفسه كى يكتسب معارف ومهارات جديده تجعل الأخرين مقدمين على العمل معه وهم يضمنون أن ضرراً لن يصيبهم.


4- لا يمكنك القيام بكل شئ وحدك


يجب ان تفوض بعض المهام إلى مرؤوسيك فهذة براعة اساسية يجب أن تتحلى بها ، لأنه سيصعب عليك مراعاة كل صغيرة وكبيرة تتعلق بإدارة فريق العمل ، و المشروع ، والعملاء ، ولهذا يجب أن تعرف أن تحملك لكافة الأعمال وحدك لن يترتب عليه سوى الفوضى و الإرتباك.


5- المهارات الشفهية والتحريرية أساسية


التواصل الشفهى أو التحريرى أمر يحتل المرتبة الأولى فى مهارات مدير المشروعات ، فالأمر لا يقتصر على نقل معلومة من طرف إلى أخر ، ولكن الأمر مرهون بتوصيل المعلومات على الوجه الصحيح وبطريقة واضحة.


اقرأ أيضاً ...
كيف تضع خطة إدارة المخاطر - نموذج متكامل RISK MANAGEMENT PLAN