هناك العديد من الأدوات و الأساليب المستخدمة فى البرمجة اللغوية العصبية و فيما يلى تقديم سريع لبعض منها :

و كى تكتشف المزيد من الأساليب عليك حضور دورة تدريبية موضوعية عن البرمجة اللغوية العصبية أو تقرأ أحد كتب رائد البرمجة اللغوية العصبية ريتشارد باندلر:

1- تحريك الصور

أولاً

· تخيل صورة شخص ما تجده مزعج بالنسبة لك .

· ركز على الكيفية التى تظهر بها الصورة فى ذهنك .

· اجعل الصورة أصغر ، ثم اجعلها بالأبيض و الأسود ، ثم تخيل كما لو أنها تتحرك بعيداً عنك .

· لاحظ كيف يؤثر ذلك على شعورك الداخلى ؟

ثانياً

· تخيل صورة لشئ يجعلك تشعر بالراحة .

· اجعل الصورة أكبر وأكثر بريقاً ، وقربها أكثر .

· ثم لا حظ كيف تشعر حيال ذلك ؟

الفكرة التى تدعم هذة العملية هى أنها تساعدك على أن ترى كيف يمكن للأشخاص أو الأحداث أن تؤثر عليك ، وكما تجعلك تستوعب الطريقة التى تشعر بها تجاه كل ذلك.

وهنا بإمكانك القول أنك تدرب ذهنك على تقوية المشاعر الجيدة و إضعاف المشاعر السيئة ، وذلك من خلال التلاعب بالصور فى ذهنك بهذة الطريقة.


2- تقويض الصوت الإنتقادى

كثير منا يعترف أن هناك صوت انتقادى فى ذهنه يظهر فى لحظات غير مناسبة بحيث يبث لنا جمل على شاكلة" لا يمكنك بأى حال أن تقوم بذلك " أ و أن " الطريق صعب جداً على أن يقوم أى أحد بتحقيق ذلك ."

فى المرة التالية التى تسمع فيها الصوت الإنتقادى ، تخيل لو أنه صوت سخيف مثله مثل أى صوت تسمعه ولا تستسيغه مثل صوت لشخصية كرتونية لا تحبها مثلاً .

ستلاحظ كيف أن ذلك سيغير طريقة تأثير هذا الصوت عليك وستحكم ما إن كان صوت للإنتقاد والإنتقاص أم صوت للحكمة ، فكلما كان الصوت فى ذهنك أقرب لأن يكون شخصية غير واقعية أو حقيقية سيهل عليك إسكاته .


3- إرجاع الشريط إلى الوراء

إن كنت قد مررت بتجربة سيئة فى حياتك وتكافح كى تتجاوزها ، فسيفيدك كثيراً أن تتخيلها وهى تحدث ، ولكن من النهاية إلى البداية .

ابدأ من النقطة التى أدركت فيها أن التجربة انتهت ، ثم تخيل الواقعة بأكملها و هى تحدث بالعكس إلى أن تصل إلى الوقت قبل أن تحدث أصلاً .

كرر ذلك أكثر من مرة إلى أن تجد أنه من السهل عليك تخيل الواقعة بهذا الشكل و أنها تحدث من النهاية إلى ما قبلها.

و الأن اجعلها وكأنها صورة صغيرة جداً فى ذهنك وكأنك تستعرضها على شاشة جوالك ، ثم أعد تشغيلها فى ذهنك بنفس الطريقة مجدداً .

و أخيراً ، فكر فى نهاية مختلفة ، نهاية تجعلك تبتسم .

و لاحظ شعورك تجاه هذا التغيير فى النهاية .

مفتاح هذا الأسلوب هو التوضيح لذهنك طريقة مختلفة لإسترجاع الذكريات ، مما سيغير من الطريقة التى تشعلر بها تجاه هذة الذكريات.

4- مربع التألق

· اختر نوع من الإحساس تريد أن تشعر به ، على سبيل المثال الإحساس بالثقة .

· تخيل مربع ملون أمامك ملئ بالألوان المصاحبة لهذا الإحساس .

· تخيل نفسك بداخل المربع وأنت ملئ بهذا الإحساس .

· كيف تقف ؟ وما هى النظرة على وجهك ؟ تخيل كل ما يتعلق بك فى هذة اللحظة

· ادخل إلى المربع ، و تلحف بهذه الشخصية التى أنت عليها داخل المربع.

· اشعر كما لو أن الإحساس بالثقة ينتشر من حولك .

· كرر ذلك أكثر من مرة حتى تقوم به بشكل أسهل من ذى قبل.

· و الأن كيف تشعر؟؟

الخدعة هنا تكمن فى أنك دربت ذهنك على أن يُقرن الصورة المتخيلة بشعور أيضاً، فتكوين صورة ذهنية أمر يجعلك قادراً أيضاً على اختبار الشعور.


و نستنتج مما سبق أن البرمجة اللغوية العصبية هى تقنية فعالة للغاية و تعتمد فى ذلك على قوة ذهنك.


البعض يطلق على الأساليب السابقة "خدع الذهن " التى يمكنك من خلال ممارستها وممارسة غيرها من الأساليب المطورة أن تتعلم كيفية السيطرة على ذهنك .


وفى النهاية عليك أن تدرك أنه ربما لا يمكنك التحكم فى مجريات الأمور فى العالم ، ولكن يمكنك أن تتحكم فى طريقة ردة فعلك تجاها.

مترجم

اقرأ أيضاً ... 7 صفات للموظف السعيد